مقالات

الاقتصاد × 2190 يوما

بقلم –  محمد حماد:

خَطت مصر قصة نجاح اقتصادية خلال الستة أعوام الماضية والتي تعادل 2190 يوما في عمر الوطن، خلالها أنجزت اجرأ خطة إصلاح اقتصادي، شهد على نجاحها جميع المؤسسات المالية الدولية، وأثنت على أدائها وكلات التصنيف الائتماني العالمية.

وكتب الشعب الذي التف حول رئيسه من أول السطر تاريخ مصر الحديث، الحافل بالإنجازات، على كافة الأصعدة، خلال الستة سنوات الماضية ومنذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مقاليد الحكم كانت فورة الاكتشافات العملاقة التي انطلقت من حقل ظهر للغاز في منطقة البحر المتوسط، خطا فاصلا في تاريخ البلاد، حيث دخلت مصر معه عصر الاكتشافات في المياه العميقة، وباتت قبلة الشركات العالمية.

وتحولت مصر من مستورد للغاز، يكبد موازنتها أكثر من 1.5 مليار دولار سنويا، إلى الدخول في مرحلة الاكتفاء الذاتي، ثم مصدرا للغاز، ولم تقف الأمو عند ذلك بل أصبحت مصر عبر تدشين منتدى غاز شرق المتوسط لاعبا يشار إليه بالبنان في سوق تداول وتجارة الغاز.

ويعزز هذا تحول المنتدي إلى منظمة إقليمية، تبرهن بشكل عملي تزامنا مع الاكتشافات العملاقة في شرق وغرب البحر المتوسط أن مصر بموقعها الجيوسياسي في منطقة البحر المتوسط مركز اقليما ومؤثرا في المنطقة.

وعززت قصص الاصلاح خلال الستة سنوات الماضية من تحسن الهيكل المالي للبلاد واستطاعت الموازنة العامة لأول مرة تحقيق فائضا أوليا قبل سداد الفوائد بنحو بلغ خلال التسعة أشهر من المالي الحالي بنحو 40.4 مليار جنيه، بعد أن كان العجز الأولي وصل لنحو 78 مليار جنيه في موازنة العام المالي 2015-2016.
وتسارعت خطى الاصلاح وشملت الدين العام والذى انخفض لمستويات 81.3 % من الناتج المحلي للبلاد في فبراير الماضي بعد أن لامس مستويات 108% في يونيو من عام 2017.

وعكست هذه الاصلاحات قدرة الاقتصاد على الوفاء بالتزاماته، الأمر الذي جعل السندات المصرية في الاسواق الدولية ملاذ الأموال الباحثة عن استثمار آمن.

وخلال سنوات الانجاز استطاعت القاهرة أن تطبيق أول منظومة طبية عبر قانون التأمين الصحي الشامل، والذي يسير بخطى ثابته لتشمل مظلة جميع محافظات البلاد، ليكون أمل نظام يوفر العلاج للمواطنين تحت مظلة تضمن تقديم الخدمة الصحية بجودة عالية وسعر في متناول دخله.

واستطاعت مصر خلال هذه الفترة من مواجهة فيروس “سي” الذي كان ينهش أكباد المصريين على مدى عقود.

ولعل الطفرة العمرانية التي حرص الرئيس علي تنفيذها عبر مشروعات قومية عملاقة وتدشين مدنا جديدة وإعادة تخطيط وبناء المناطق العشوائية الخطرة، تضاف إلى سجل الإنجازات المتواصل، وسط إصرار على بذل مزيدا من الجهود، لتدخل مصر مرحلة جديدة من النمو، ومواجهة التحديات، بل إن هذه الاصلاحات ساهمت بشكل رئيسي في قدرة مصر على عبور المرحلة الحرجة الحالية التي يعيشها العالم في ظل تفشي وباء كوفيد19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق