منوعات

طالبتان مصريتان في التصفيات النهائية لـ “تحدي القراءة العربي”  ضمن 16 متنافسا من 14 دولة

 تشاهدون الفعاليات اليوم على شاشة MBC1

الجورنال الاقتصادى- نجلاء سعد الدين :

تشارك طالبتان مصريتان في التصفيات النهائية لمسابقة “تحدي القراءة العربي” ضمن 16 متنافسا متوجين كأبطال على مستوى 14 بلدا عربيا، يتحدون بعضهم ويتنافسون في مجال الثقافة والمعرفة لاختيار بطل تحدي القراءة العربي لهذا العام، والفوز بنصف مليون درهم إماراتي، مقدمة من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية،التي تنضوي تحت مظلتها مبادرة “تحدي القراءة العربي”.

وسيتابع آلاف المشاهدين في الوطن العربي في السابعة مساء اليوم الجمعة بتوقيت القاهرة ،( الثامنة بتوقيت مكة المكرمة) أولى حلقات البرنامج التشويقي “تحدي القراءة العربي” الذي يبث على قناة  MBC1، على مدار 8 حلقات، بواقع حلقة واحدة أسبوعيا قي نفس الموعد، يستعرض فيها التصفيات النهائية.

وسيتم اختيار بطل التحدي لعام 2019 من بين أوائل تحدي القراءة العربي، في نسخته الرابعة لهذا العام ،من خلال الحلقة الثامنة والأخيرة التي تذاع على الهواء مباشرة يوم الجمعة الموافق 15 نوفمبر القادم.

وهؤلاء الأبطال هم: المصريتان رنيم سمير حمودة والشيماء علي بسيوني، الإماراتية مزنة نجيب، والموريتانية أم النصري مامين، والتونسية آية نور الدين، والجزائرية نعيمة كبير، والسودانية هديل أنور الزبير، والأردنية شيماء قحطان أحمد قزاقزة، والسعوديان فهد شجاع الحابوط وجمانة سعيد المالكي، والمغربية فاطمة الزهراء أخيار، والكويتي عبدالعزيز الخالدي، والعمانية سمية بنت سامي المفرجية، والفلسطيني عمر المعايطة، والبحرينية بشرى عبدالمجيد أسيري، واللبنانية لبنى حميدة جمال ناصر.

البرنامج يهدف إلى إبراز أهمية القراءة وأثرها الإيجابي في شخصية المواظبين عليها، وإمكانية تحولهم إلى نجوم ملهمين في مجتمعاتهم، يتابعهم ملايين المشاهدين العرب حول العالم ويتعرفون عن قرب على قدراتهم ومواهبهم وأفكارهم وآرائهم، ما يشجع ويحفز الكثيرين على الاقتداء بهم والمواظبة على القراءة، آملين أن يعاد إلى اللغة العربية مكانتها بين الأجيال الشابة باعتبارها لغة مواكبة لتطورات العصر.

ومن الجدير بالذكر أن الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم  نائب رئيس دولة  الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلق هذه المبادرة عام 2016م ، لقراءة 50 مليون كتاب سنويًا ،وبالفعل قام عدد كبير من الطلاب بالمشاركة في هذه المسابقة من العديد من الدول العربية، وفي العام الأول  للمبادرة وصل عدد المرشحين إلى 3.5 مليون طالب.

وقد شارك في المسابقة العالم الحالي اكثر من 13 مليون طالب وطالبة من  49 دولة من الدول العربية والاجنبية، منهم 11 مليون طالب مصري.

ومن شروط المسابقة أن يقوم كل مشارك  بتلخيص 50 كتاباً في مختلف المجالات المعرفية والأدبية تحت توجيه مجموعة من المشرفين والمعلمين المشاركين في التحدي.

وخلال الفعاليات يمر الطالب بخمس مراحل أثناء المشاركة، تتضمن كل مرحلة قراءة عشرة كتب وتلخيصها، وتبدأ مرحلة التصفيات النهائية على مستوى المدارس المحلية في الدول العربية، ثم على مستوى المناطق التعليمية ليتم اختيار الـ 10 الأوائل على مستوى كل دولة، برعاية وزارة التربية والتعليم ، وفي النهاية تعقعد المسابقة النهائية الحاسمة بين المرشحين لاختيار بطل التحدي بين الدول المشاركة.

وتعتبرمسابقة تحدي القراءة العربي المنافسة القرائية والمعرفية الأكبر من نوعها عربياً وعالمياً لغرس ثقافة القراءة لدى الشباب العربي، لتشكل انعطافة نوعية في مسيرة التحدي البالغة أربعة أعوام ،استقطبت خلالها أكثر من 30 مليون طالب مشارك.

وعن المسابقة في دوراتها السابقة فقد نال الطالب محمد جلود من الجزائر لقب بطل تحدي القراءة العربي في الدورة الأولى، فيما تم تتويج الطالبة عفاف شريف من فلسطين باللقب في الدورة الثانية. وانتزعت الطفلة المغربية مريم أمجون اللقب في الدورة الأخيرة بعدما أذهلت لجنة التحكيم والحضور بذكائها وحضورها وقدراتها التعبيرية الاستثنائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق