أسرةاخترنا لك

وزير التنمية المحلية: 4.2 مليار جنيه استثمارات المرحلة الأولى لـمبادرة “حياة كريمة”

الجورنال الاقتصادى:

أكد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، أن مبادرة “حياة كريمة” التي أطلقها رئيس الجمهورية تهدف إلى النهوض بمستوى معيشة المواطنين في القرى الأكثر احتياجًا التي تم اختيارها لتنفيذ المبادرة بها، إضافةً إلى تطوير الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين، وتوفير خدمات الصرف الصحي ومياه الشرب، والعمل على خفض معدلات الفقر وتوفير فرص عمل لائقة في القري للمرأة المعيلة والشباب.

وقال اللواء محمود شعراوي، إنه تم اختيار ١٤٣ قرية لتنفيذ المبادرة بها في المرحلة الأولى بـ١١ محافظة، لافتًا إلى عملية اختيار القرى الأكثر احتياجًا التي ستنفذ بها المبادرة يتم وفقًا لبحوث الدخل والإنفاق التي يقوم بها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، حيث تصل بها نسبة الفقر إلى حوالي ٧٠٪؜ .

جاء ذلك خلال كلمة شعراوي فى ورشة العمل التي يعقدها بمحافظة الأقصر لمتابعة إجراءات تنفيذ مشروعات مبادرة “حياة كريمة” في القرى الـ١٤٣ المستهدفة في المرحلة الأولى بمحافظات الجمهورية بحضور كل من محافظ الأقصر المستشار مصطفي ألهم واللواء أشرف عطية محافظ أسوان، اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، واللواء طارق الفقي محافظ سوهاج، اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، اللواء أشرف غريب الداودي محافظ قنا.

وبمشاركة عدد من قيادات وزارة التنمية المحلية ومديري مديريات التضامن الاجتماعي ورؤساء الأجهزة التنفيذية لهيئات الأبنية التعليمية وهيئة مياه الشرب والصرف الصحي وشركات مياه الشرب والصرف الصحي بكل محافظة، فضلًا عن أعضاء الوحدة المركزية التي تم تشكيلها في وزارة التنمية المحلية وفرق وحدات إدارة مبادرة “حياة كريمة” بالمحافظات المستهدفة.

وأشار الوزير إلي أن الفترة المقبلة ستشهد انطلاقة كبيرة في عملية تنفيذ المشروعات التي تم الاتفاق عليها في تلك القرى، للإسراع في تنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية وتكليفات رئيس الوزراء بتسريع إجراءات تنفيذ مشروعات المبادرة قبل نهاية العام المالي الحالي ٢٠١٩-٢٠٢٠ واستكمال باقي المشروعات في القري المستهدفة في العام المالي القادم .

وأضاف أن الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء يتابع بشكل يومي مع وزارة التنمية المحلية باعتبارها المشرف علي عملية تنفيذ المبادرة ، وأكد شعراوى أن الوزارة تتعاون وتنسق مع وزارتي التخطيط والتضامن الاجتماعي، والجميع يعمل كفريق عمل واحد وهناك تنسيق مستمر فيما يخص المبادرة لتذليل اَي تحديات أو معوقات تواجه عملية تنفيذ المشروعات ، مؤكدًا علي ضرورة أن يشعر المواطن في تلك القري بنتائج تلك المبادرة بصورة سريعة علي أرض الواقع .

وقال شعراوي أن وزارة التنمية المحلية قامت خلال الشهر الجاري بإنشاء وحدة مركزية خاصة بالمبادرة ، وعرضها علي السيد رئيس مجلس الوزراء، كما تم تشكيل وحدات مماثلة في كافة محافظات المرحلة الأولي ، موضحًا أن هذه الوحدة المركزية ستتولى الإشراف على عملية التنفيذ ، بالاضافة الي المتابعة الفنية وإعداد التقارير ورفعها إلى الجهات المعنية حول سير العمل بالمشروع، لافتًا إلي أنه تم خلال الفترة الماضية تشكيل مجموعات وفرق عمل للقيام بجولات ميدانية وعقد جلسات للتشاور مع مواطني تلك القري لاستعراض المشروعات التي سيتم تنفيذها.

وشدد وزير التنمية المحلية علي أهمية المشاركة المجتمعية ورجال الأعمال بالمحافظات التي ستنفذ بها المبادرة فى دعم الجهود الحكومية لسرعة تحقيق الأهداف التى تسعى إليها الدولة وتنفيذ المبادرة في القرى الأكثر احتياجًا بما يسهم في إحداث نقلة نوعية في حياة مواطني هذه القري .

وأوضح شعراوي أن استثمارات المرحلة الأولي للمبادرة تبلغ ٤.٢ مليار جنيه موزعة على مشروعات الصرف الصحي ، ومياه الشرب وبناء ورفع كفاءة لعدد من المدارس وتطوير الوحدات الصحية ، فضلًا عن تطوير لخدمات البيئة والطرق ومراكز الشباب والطب البيطرى والتموين في القرى المستهدفة .

وأوضح شعراوي أن الهدف من المبادرة هو خدمة المواطن البسيط في تلك القري التي ستنفذ المبادرة بها ، وتوصيل الخدمات الأساسية له خاصة الصرف الصحي ومياه الشرب .

وأضاف الوزير أنه خلال الفترة الماضية قامت الوزارات المعنية بالتعاون مع بعض الجمعيات الأهلية والقيام بتدخلات سكن كريم وتطوير الخدمات الاجتماعية لحوالي ١٤ ألف أسرة من الأسر الأولي بالرعاية في هذه القرى.

وأكد الوزير علي أن الحكومة تسعي بجدية للإنتهاء من أكبر عدد من المشروعات المستهدفة في تلك القري ، وقال شعراوي أنه سيتم توفير خدمات لمحو الأمية والتدريب التحويلي لابناء القري المستهدفة ومساعدتهم في ايجاد فرص عمل في إطار جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة أو برنامج ” مشروعك ” التابع للوزارة وصندوق التنمية المحلية ، مشيرًا الي أن الوزارة تولي اهتمامًا خاصًا بتمكين المرأة وإيجاد فرص عمل لها في القري المستهدفة بما يساعد في تقليل حجم الزيادة السكانية .

وأضاف الوزير أنه سيتم متابعة تنفيذ المشروعات كل أسبوع بشكل محلي ومركزي ، وأكد علي أهمية المتابعة المستمرة من السادة المحافظين من المسئولين عن متابعة وتنفيذ المبادرة والوحدات التي تم تشكيلها في كل محافظة ، لافتًا الي أهمية أن يكون هناك دور للمقاولين المحليين بالمحافظات وإسناد بعض المشروعات لهم لسرعة تنفيذ المشروعات وتوفير فرص عمل لأبناء تلك القري خلال تنفيذ المشروعات .

وشدد شعراوي على أن الوزارة والحكومة لا تملك رفاهية الوقت للانتهاء من المشروعات المستهدفة، وسيتم المتابعة بشكل يومي، وطالب الوزير من كافة العاملين علي تنفيذ تلك المبادرة بالتواصل معه شخصيًا لحل أي مشكلات أو معوقات خاصة بتنفيذ المشروعات لسرعة حلها علي الفور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق