بنوك وتأمين

الاتحاد المصري للتأمين يوصي بضرورة العمل على تحسين معدلات نتائج فرع تأمين الحريق

 

الجورنال الاقتصادى

كشفت دراسة صادرة عن الاتحاد المصري للتأمين عن أن التأمين أصبح من أهم الركائز الأساسية التي تدعم النشاط الاقتصادي لأي دولة فالشركات والهيئات المختلفة تجد في التأمين الدرع الواقي والوسيلة الفعالة لحماية الممتلكات ورؤوس الأموال ضد المخاطر المتوقعة وضمان استمرارها ولقد أدركت الدول التي انتشر فيها الوعي التأمينى مكانة هذا النشاط وأهميته في التطور الاقتصادي.
ويعد التأمين ضد الحريق أحد المنتجات التأمينية الهامة في معظم أسواق التأمين العربية والعالمية حيث يلعب دوراً في الحفاظ على ممتلكاتهم ومسؤولياتهم تجاه الغير وكذلك حماية الممتلكات العامة من خلال تعويض الأضرار التي تحدث في أعقاب وقوع الأخطار المؤمن منها.
و أضافت الدراسة ،ان العالم شهد العديد حوادث الحريق التي وقعت في أنحاء متفرقة وذلك بعد حادثة مرفأ بيروت التي هزت العالم أجمع وخلفت مئات الجرحى وآلاف المصابين حيث شهد عام 2020ارتفاعافي الحرائق في شتى أنحاء العالم بلغت نسبته 13 % مقارنة بالمعدلات القياسية من الحرائق التي سجلها عام 2019.

وعلى الصعيد المحلى بلغ عدد حوادث الحريق بجمهورية مصر العربية وفقاً لأخر بيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء 50662 حادثة عام 2019 بينما كانت 46323 حادثة عام 2018 بنسبة زيادة قدرها 9.4% ..

ولتحقيق الاكتتاب الفني السليم للخطر وجب على شركات التأمين أهمية انتقاء الأخطار التي تقبلها عن طريق دراسة وفحص وتقييم الأخطار المعروضة بقصد قبولها أو رفضها وتحديد أسعار التأمين للأخطار المقبولة وشروط التغطية لها بهدف تكوين محفظة أعمال متوازنة ومربحة مما يمكن شركة التأمين من تحقيق التزاماتها تجاه الأطراف المتعددة ذات المصلحة في نشاط الشركة بدرجة مناسبة من التوزان بين تلك المصالح .

وتقوم شركة التأمين بتحديد السياسة الاكتتابية لها من خلال إجراء تحليلAnalysisPESTELوتحليل SOWT Analysis وذلك لتحديد حجم الأقساط ونسبة الزيادة المطلوبة وكذلك حجم الأقساط لكل فرع من فروع التأمين،وما إذا كانت الشركة تنوى الاكتتابفي فروع تأمين جديدة أو تقليص حجم أعمالها ،وتحديد نشاط الشركة في المناطق الجغرافية وإنشاء فروع للشركة جديدة أو إغلاق بعض الفروع في مناطق أخرى،وتحديد سياسة الشركة من حيث التركيز على أعمال التأمينات المباشرة فقط أو قبول أعمال إعادة التأمين الواردة سواء الاختيارية أو الاتفاقية وتحديد الفروع والمناطق الجغرافية التي يمكن للشركة أن تمارس فيها قبول إعادة التامين الواردة،وسياسة إعادة التأمين الصادرة وتعتبر من أهم جوانب السياسة الاكتتابية للشركة فيما يتعلق بتحديد الاحتفاظالصافي للشركة وكذلك درجة الاعتماد على إعادة التأمين النسبية والغير نسبية وحجم الطاقة الاستيعابيةلاتفاقيات إعادة التأمين.

كما أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر في تحديد السياسة الاكتتابية لشركات التأمين منها السعة الاكتتابية،وقوانين الرقابة والاشراف،وتوافر الكوادر والخبرات الفنية ،وإعادة التأمين، سواء اتفاقي أو اختياري،ووضع السوق من حيث وفرة العرض والطلب

ويقصد بالاكتتاب وفقا للدراسة ، هو تحديد اﻷسس التي يقبل على أساسها طلب التأمين وأهمية الاكتتاب ترجع إلى ضرورة قيام شركات التأمين بانتقاء الأخطار المؤمن عليها .

وتعتبر عملية الاكتتاب في مجال التأمين من أهم الوظائف بل هي سر نجاح الشركة أو فشلها لأن أي أخطاء في قبول أخطار كان من المفروض رفضها أو تقييم الخطر بدرجة أقل من الحقيقة سوف يؤدى إلى عدم كفاية الأقساط المحصلة عن تغطيات التعويضات المدفوعة.

ويتم تصنيف الأخطار إلى :
-أخطار بسيطة Simple Risks
-أخطار متوسطة الخطورة Hazardous Risks
-أخطار عالية الخطورة More Hazardous Risks

سياسات القبول أو الرفض للأخطار
وتقوم على تقييم وانتقاء وتصنيف الأخطار من خلال طلب التأمين وتقرير المعاينة للخطر ويتم تقسيم الأخطار إلى مجموعات :

الأخطار التي تقبل بالشروط والأسعار العادية

الأخطار التي تقبل بشروط معينة
أخطار غير مقبولة.

و في هذا الصدد يرى الاتحاد المصري للتأمين،ضرورة العمل على تحسين معدلات نتائج فرع تأمين الحريق بالسوق المصريفقد قام الاتحاد من خلال اللجنة العامة لتأمينات الحريق بإعداد دليل وضوابط للاكتتاب الفني السليم في تأمينات الحريق وقد حرص الاتحاد خلال الدراسات التي قام بها إلى الرجوع إلى ضوابط تأمين الحريق المطبقة بالأسواق الأخرى للاسترشاد بها وتطبيق ما يتناسب منها بسوق التأمين المصري وقد تمت الموافقة على الدليل والضوابط من جانب الهيئة العامة للرقابة المالية وتم إرساله إلى شركات التأمين العاملة بالسوق المصريللاسترشاد به.

ويعد صدور دليل للاكتتابفي تأمينات الحريق بالسوق المصريخطوة جيدة لتنظيم سوق التأمين المصريوتحسن نتائج الشركات وتيسير إبرام اتفاقيات إعادة التأمين بالإضافة إلى تقليل حجم التعويضات والخسائر الواقعة على عاتق المؤسسات من خلال تقديرها السليم للمخاطر المتوقعة بشكل مسبق.

ويهدف الدليل والضوابط الصادرة عن الاتحاد إلى تنظيم عمليات القبول والرفض والاكتتاب الخاص بتأمينات الحريق بشركات التأمين من خلال وضع الاسس والمعايير السليمة التي توفر لمكتتب التأمين الأساس للاكتتاب في وثيقة التأمين التي يقوم بإصدارها بهدف :

الارتقاء بمستوى مكتتب التأمين من خلال وضع مجموعة من المعايير للقبول والرفض للأخطار.

تصنيف الأخطار وضع الأسس والمعايير الفنية السليمة في نشاط الاكتتاب لتأمين الممتلكات بشكل سليم وذلك من خلال وضع كل خطر في الفئة المناسبة لدرجة خطورته

تحديد حدود الاحتفاظ لتجنب الأخطار المركزة .

تحسين النتائج الفعلية لفرع تأمينات الحريق.

ويوصى الاتحاد الشركات بأهمية إتباع قواعد الاكتتاب الفني السليم لتخفيض حجم التعويضات والخسائر التي تتحملها الشركات لما له من دور محوري في قبول إسناد التغطيات التأمينية لمعيدي التأمين بالخارج بالإضافة إلى الدور الذى يلعبه خبراء تقييم الأخطار ومعاينة الخسائر في التقليل من حجم الخسائر التي تتعرض لها المنشآت عبر مساعدة شركات التأمين على الاكتتابالفني السليم للتغطيات التأمينية.

كما يدعم الإتحادرفع المستوى المهني للمكتتبين من خلال عقد العديد من الندوات والمؤتمرات ودعوة الخبراء العالميين لنقل الخبرات الفنية اللازمة للسوق المصري.

ويوصى الاتحاد شركات التأمين بأهمية التركيز على عدة عوامل لتجنب أو تقليل حجم الخسائر بفرع تأمينات الحريق من أهمها :

التفتيش الدوري على العملاء والذييعتبر مؤشر قوي لجودة نوع الخطر.

الفحص الدوري لإجراءات السلامة مما يحد من احتمالات حدوث الحريق أو تقليل أثاره – الصيانة الدورية – توافر وسائل الوقاية.

إجراءات النظافة والنظام الداخلي المتبع في المخازن وتنظيمها.

إلزامية الإجراءات الخاصة بالسلامة والصحة المهنية .

التأكد من وجود تراخيص بالمنشاة طالبة التأمين .

الاهتمام بتدريب المكتتبين ومهندسي المعاينات وصقل مهاراتهم .

وضع الحد الأدنى المطلوب للبيانات المقبولةوالواردة بتقارير المعاينة والتأكيد على المعاين بأن يغطى كافة النقاط المطلوبة فنيا للإصدار .

وفى إطار سعى الاتحاد الدائم لتطوير سوق التأمين ورفع مستوى المهن التأمينية فقد قام الاتحاد المصري للتأمين أيضاً بتوقيع بروتوكول تعاون مع اتحاد الصناعات المصرية لتقديم الدعم الفني اللازم بين الطرفين وتقليل آثار الأخطار التي تتعرض لها الصناعات المصرية المختلفة وذلك من خلال تقديم التغطيات التأمينية المميزة جنبا إلى جنب مع نشر الوعي بكافة المعلومات التأمينية التي قد يحتاجها قطاع الصناعات المصرية من خلال الدورات التدريبية وورش العمل الفنية.

تحليل PESTEL هو أداة تحليل تستخدم لتحديد القوى الخارجية الكلية التي تؤثر على المنظمة، والعوامل الخارجية التي قد تتغير في المستقبل، من أجل استغلال هذه التغييرات كفرص، أو إيجاد حلول للتهديدات المحتملة بشكل أفضل من المنافسين.
وتأتي كلمة “PEST” اختصارًا، وهي الأحرف الأولى للعوامل الأساسية المؤثرة على الاقتصاد الكلي للدول، وهي: السياسة Politics، الاقتصاد Economics، المجتمع Social، التقنية Technology، بينما في مصطلح (PESTEL) يُضاف معيارين آخرين هما البيئة Environment، والقوانين Law. وأحيانًا يضم البعض هذين المحورين تحت محاور الـ ” PEST” الأربعة.

تحليل السوات الرباعي SWOT أو ما يُعرف ب مصفوفة السوات أو أداة التحليل الرباعي: هو إطار تحليل يُستخدم لتقييم موقع الشركة التنافسي ويحدد نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات التي تتعرض لها الأعمال التجارية على وجه التحديد.

يعتبر تحليل السوات نموذجًا تقييميًا أساسيًا يقيس ما يمكن/لا يمكن للمنظمة القيام به، بالإضافة إلى فرصها والتهديدات المحتملة التي تواجهها

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق