بورصة

“موبكو” تدعو عموميتها للانعقاد لمناقشة القوائم المالية وتوزيعات الأرباح

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قرر مجلس إدارة شركة مصر لإنتاج الأسمدة – موبكو ، دعوة الجمعية العامة العادية للانعقاد فى30 مارس الجاري، وأوضحت الشركة، أن العمومية ستناقش تقرير مجلس الإدارة عن نشاط الشركة والقوائم المالية للعام الماضي، والتصديق على مشروع توزيع الأرباح المقترح.

وأضافت أن العمومية ستناقش كذلك إبراء ذمة مجلس الإدارة عن إدارة الشركة خلال 2020، وانتخاب المجلس لمدة 3 سنوات، كما ستنظر التصديق على الاتفاقية المبرمة بين مجموعة البنوك والتأمين بشأن التناوب على عضوية مجلس الإدارة.

يذكر أن الشركة سجلت صافي ربح بعد الضرائب بلغ 2.48 مليار جنيه خلال 2020، مقابل أرباح بلغت 1.64 مليار جنيه خلال 2019، وتراجعت مبيعات الشركة خلال 2020 لتصل إلى 7.33 مليار جنيه بنهاية ديسمبر الماضي، مقابل 8.1 مليار جنيه خلال 2019.

وأرجعت الشركة ارتفاع أرباحها خلال العام الماضي إلى انخفاض المصروفات التمويلية للشركة التابعة بنحو 689 مليون جنيه الناتجة عن انخفاض سعر الصرف وحساب معدل الفائدة على المتبقي من رصيد القرض، بالإضافة إلى نقص مصروفات الضريبة المؤجلة بمبلغ 463.5 مليون جنيه.

وأظهرت المؤشرات المالية المستقلة لموبكو -المعلنة في فبراير الماضي- ارتفاع صافي ربح الشركة المستقلة لتسجل 1.14 مليار جنيه خلال 2020، مقابل أرباح بقيمة 830.42 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام السابق له 2019.

وفى نوفمبر الماضي، أظهرت المؤشرات المالية المجمعة لشركة مصر لإنتاج الأسمدة – موبكو، خلال التسعة أشهر الأولى من 2020، ارتفاع أرباحها بنسبة 34% على أساس سنوي.

وأوضحت الشركة انذاك، أنها حققت أرباحاً بلغت 1.68 مليار جنيه خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر 2020، مقابل أرباح بلغت 1.25 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة من 2019.

وتراجعت مبيعات الشركة خلال الفترة إلى 5.47 مليار جنيه، مقابل إيرادات بلغت 6.21 مليار جنيه بالفترة المقارنة من 2019، وأرجعت الشركة ارتفاع الأرباح المجمعة إلى نقص التكاليف التمويلية بمبلغ 577 مليون جنيه مقارنة بالفترة المماثلة من 2019.

كانت المؤشرات المالية المستقلة للشركة عن أول 9 أشهر من العام الجاري، أظهرت تحقيق صافي ربح بلغ 725.14 مليون جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية سبتمبر الماضي، مقابل 561.6 مليون جنيه أرباحاً خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وتراجعت مبيعات الشركة خلال التسعة أشهر لتصل إلى 1.67 مليار جنيه بنهاية سبتمبر، مقابل 1.8 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي، وأرجعت الشركة ارتفاع أرباحها خلال الفترة إلى انخفاض متوسط أسعار بيع التصدير عن الفترة بمتوسط 34 دولاراً للطن، بالإضافة إلى انخفاض أسعار الدولار أمام الجنيه بمتوسط 1.26 جنيه، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما أرجعت زيادة الأرباح إلى انخفاض خسائر فروق العملة عن الفترة بقيمة قدرها 326 مليون جنيه مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

يذكر أن الشركة سجلت صافي ربح بلغ 1.18 مليار جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية يونيو الماضي، مقابل 937.72 مليون جنيه أرباحاً خلال نفس الفترة من العام الماضي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق