بورصة

محمد فريد : البورصة صمدت خلال 2020 برغم أزمة “كورونا” والإجراءات الاحترازية

 

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قال الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، إنه بالرغم من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها البورصة المصرية جراء انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وما مر بالاقتصاد لذا أطلق على عام  2020 بعام الصمود والإصلاح بالبورصة المصرية.

وأوضح فريد أن سبب التسمية بالصمود، لاستمرار العمل بالبورصة بالرغم الإجراءات الاحترازية  وإطلاق خدمة e-magles أول نظام تصويت إلكتروني في مصر، والتعافي يتمثل في ، استقرار التداول بعد قرار رئيس الجمهورية بتخصيص 20 مليار جنيه وضخها في البورصة، ثانياً ضخ بنكا الأهلي ومصر 3 مليارات جنيه في البورصة، ثالثاً تخفيض ضريبة الدمغة على المقيمين إلى نصف في الأول نزولاً من 1.5 في الألف وتأجيل العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية، رابعاً تسهيل إجراءات شراء الشركات لأسهم الخزينة، أما استكال الإصلاح يتمثل في سلسلة القيمة المضافة من خلال تأسيس بورصة السلع المصرية سبتمبر الماضي.

وأضاف محمد فريد ، أن إدارة البورصة اتخذت حزمة من الإجراءات لضمان استمرارية العمل مع الحد من التجمعات لتجنب انتشار فيروس كورونا المستجد، ودعماً لجهود الدولة في هذا الشأن وهي؛ أولاً إلزام السماسرة بعدم الحضور إلى الكوربيه لتجنب التجمعات، ثانياً السماح لشركات السمسرة بتلقي أوامر العملاء إلكترونيا، ثالثاُ تطوير البورصة من خلال شركة مصر لنشر المعلومات نظام خدمة e-magles  لتمكين الشركات من عقد اجتماعاتها إلكترونياً لضمان استمرار العمل والنشاط، رابعاً تطوير أنظمة ربط بين قطاعات البورصة مع أطراف السوق لتعزيز العمل عن بعد، خامساً تخفيض عدد ساعات التداول مع ساعات حركة المواطنين والقطاع المصرفي.

وتابع سادساً التنسيق مع الرقابة المالية لتبسيط إجراءات شراء أسهم الخزينة وتعديلات على قواعد القيد وإجرائتها التنفيذية، سابعاً تطوير أنظمة إلكترونية لتمكين موظفي البورصة من مزاولة مهام عملهم عن بعد، ثامناً تطوير كافة الأنظمة المساعدة للتداول للسماح بتقديم خدمات عن بعد مثل نظام إدارة المستثمرين وتكويد العملاء ونظام العضوية الإلكتروني والملائمة المالية ونظام الحسابات المجمعة، تاسعاً إلغاء العمل بآلية الإيقاف المؤقت للتداول في حالات الصعود وذلك اتساقاً مع أفضل الممارسات العالمية في هذا الشأن.

وأشار رئيس البورصة المصرية، إلى تطوير آلية التصويت الإلكتروني خدمة e-magles، وذلك بهدف المساعدة في الإلتزام بكافة السياسات الحكومية لمواجهة والحد من انتشار فيروس كورونا، تطوير آليات العمل لمواكبة التطورات على مستوى العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق