مجتمعمنوعات

لجين سرحان بطلة تحدي القراءة العربي على مستوى الأزهر الشريف

الجورنال الاقتصادي- نجلاء سعد الدين:

توّج تحدّي القراءة العربي في دورته السادسة الطالبة لجين محمد سمير سرحان على مستوى الأزهر الشريف في مصر.

جاء ذلك من بين مليون و866 ألفا و113 طالبا وطالبة شاركوا ممثلين له، في التظاهرة القرائية الأكبر من نوعها عالمياً باللغة العربية.

وتم إعلان الطالبة لجين سرحان من الصف الثاني الثانوي بمدرسة فتيات نور الإسلام، بطلة لتحدي القراءة العربي، في دورته السادسة على مستوى الأزهر الشريف، وذلك خلال فعالية الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي في مركز مؤتمرات الأزهر بمدينة مصر، والتي أقيمت بحضور الأستاذ الدكتور محمد عبدالرحمن الضويني وكيل الأزهر الشريف، ومريم خليفة الكعبي سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية مصر العربية، ومشاركة سارة النعيمي، مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية المنظمة لتحدي القراءة العربي، وعدد من المسؤولين والتربويين القائمين على المبادرة.

وتأهل إلى التصفيات النهائية على مستوى الأزهر الشريف عشرة أوائل، اختارت منهم لجان التحكيم بطل التحدي على مستوى الأزهر الشريف لدورة هذا العام.

أما لقب المدرسة المتميزة على مستوى الأزهر في الدورة السادسة من تحدي القراءة العربي فكان من نصيب منطقة الغربية الأزهرية، تلتها منطقة القاهرة الأزهرية، ثم منطقة البحيرة الأزهرية.

الـ10 الأوائل
وإلى جانب الفائزة الأولى على مستوى الأزهر، ضمت قائمة الـ10 الأوائل الذين تميزوا في تحدي القراءة العربي في دورته السادسة كلاً من دعاء محمد أبوحميدة عبدالحميد من الصف الأول ثانوي بمعهد فتيات أحمد نصير، ونور عمر محمد إمام من الصف الثالث ثانوي بمعهد فتيات المرج، وآية محمد دربالة من الصف الأول ثانوي بمعهد فتيات ايتاي البارود، وزينب محمد عبدالسيد من الصف الأول ثانوي بمعهد فتيات أحمد الزالي، ومحمود عزت عبدالحميد من الصف الأول ثانوي بمعهد بنين فرشوط، وسلمى صلاح عطاالله أحمد من الصف الثالث إعدادي بمعهد فتيات الريان، ومها محمد السيد برهام من الصف الأول ثانوي بمعهد فتيات المنصورة، ومريم محمد أحمد بلابل من الصف الثاني إعدادي بمعهد طه شبرا، وأريج أشرف أبوالفتوح محمود من الصف الأول ثانوي بمعهد فتيات توكل النموذجي.

الدورة الأكبر مشاركة
وتعد الدورة السادسة من تحدي القراءة العربي الأكبر من نوعها في تاريخ الفعالية القرائية العربية، حيث شارك فيها 22.27 مليون طالب وطالبة من 44 دولة حول العالم طالعوا ولخّصوا الكتب باللغة العربية.

لغتنا العربية في أيادٍ أمينة وصادقة

وأكد الأستاذ الدكتور محمد عبدالرحمن الضويني وكيل الأزهر الشريف، لوكالة أنباء الإمارات )وام)
أن اللغة العربية “تحتاج منا جميعا أن نوليها رعاية واهتماما فى حياتنا اليومية حتى نرتقي ونرتفع بها”، منوهاً بـ”الإقبال الكبير الذي شهده تحدي القراءة العربي في دورته السادسة ما يشير الى نجاح التحدي في تحقيق نسيج معرفي متين بين ملايين الطلاب من أبناء الوطن العربي والعالم”.

مشيداً بجهود مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في نشر العلم والمعرفة ودعم موقع اللغة العربية كلغة للتواصل الثقافي والحضاري والإنتاج العلمي والفكري.
وأعرب الضويني عن بالغ تقديره لمشروع تحدي القراءة، مؤكداً أن التحدي “يطمئننا عاما بعد عام إلى أن لغتنا العربية لغة القرآن الكريم في أيدٍ أمينة وصادقة”، مشددا على أن “الأزهر الشريف سيظل الحارس الأمين على علوم اللغة العربية”.

دور متميز في الحفاظ على لغة الضاد

بدورها، قالت سارة النعيمي، مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: “المشاركات في تحدي القراءة العربي في هذه الدورة سجلت رقماً قياسياً، وهذا مؤشر إيجابي لإدارك شرائح واسعة لأهمية تعزيز دور اللغة العربية تعليمياً ومعرفياً وثقافياً وحضارياً لتحافظ على مكانتها وحضورها في حياتنا اليومية”.
وأضافت: “فخورون بالمشاركة الدورية لطلبة الأزهر في تحدي القراءة العربي. وسنواصل العمل مع مختلف المؤسسات المعرفية والتعليمية والوزارات والجهات الحكومية المعنية لتوسيع نطاق تحدي القراءة العربي وتحقيق أهدافه في إعداد أجيال قارئة متمكنة تساهم في مسيرة الحضارة الإنسانية”.

وهنّأت النعيمي أبطال تحدي القراءة العربي على مستوى الأزهر الشريف وكل الداعمين له، مشيدة بدور الأزهر الشريف والمناطق التعليمية وإدارات المدارس والمشرفين.

تحدي القراءة العربي
ويهدف تحدي القراءة العربي، الذي تنظمه مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للدورة السادسة على التوالي، إلى إنتاج حراك قرائي ومعرفي شامل، يرسخ قيم التواصل والتعارف والحوار والانفتاح على الثقافات المختلفة، ويكرّس القراءة والمطالعة والتحصيل العلمي والمعرفي ثقافة يومية في حياة الطلبة، ويحصّن اللغة العربية، ويعزز دورها كوعاء لنقل وإنتاج ونشر المعرفة والمشاركة في إثراء التقدم البشري ورفد الحضارة الإنسانية واستئناف مساهمة المنطقة فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى