بورصة

“راية القابضة” توافق على السير في إجراءات تجزئة القيمة الاسمية للسهم

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

وافق مجلس إدارة شركة راية القابضة للاستثمارات المالية، على الاقتراح المقدم من قبل إدارة الشركة والخاص بمعدل السيولة والتداول على أسهم الشركة، بهدف تحفيز وزيادة معدلات التداول على السهم.

وقالت الشركة اليوم، إن المجلس وافق على السير في إجراءات تجزئة القيمة الاسمية للسهم الواحد والبالغة 5 جنيهات للسهم، بمعدل تقسيم يبلغ 10 أسهم للسهم الواحد، لتصبح القيمة الاسمية للسهم الواحد 50 قرشاً، ووافق المجلس على دعوة الجمعية العامة غير العادية للنظر في الأمر، وتعديل مواد النظام الأساسي.

وحققت خلال التسعة أشهر الأولى من 2020 صافي خسائر خلال الفترة بلغ 53.69 مليون جنيه، مقابل خسائر بلغت 58.16 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الجاري، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

وارتفعت إيرادات النشاط خلال فترة التسعة أشهر الأولى من العام الجاري إلى 7.55 مليار جنيه، مقارنة بـ6.518 مليار جنيه خلال الفترة ذاتها من العام السابق له، وعلى مستوى أعمال الشركة المستقلة، تحولت الشركة للخسائر خلال الفترة مسجلة خسائر بنحو 36.87 مليون جنيه، مقابل أرباح بقيمة 136.3 مليون جنيه في الفترة المقارنة من العام الماضي.

وفى ديسمبر الماضي، دشنت شركة بريق، إحدى شركات راية القابضة للاستثمارات المالية، اليوم، أضخم محطة لفرز المخلفات البلاستيكية في الشرق الأوسط، تماشياً مع رؤية مصر 2030.

وقال مدحت خليل، رئيس مجلس إدارة شركة راية القابضة للاستثمارات المالية انذاك، إن المحطة مقامة على مساحة 2000 متر مربع، باستخدام أحدث التكنولوجيا الألمانية، وتصل طاقتها الإنتاجية إلى 10 أطنان في الساعة.

وأضاف خليل، أن المحطة تدعم خطط الدولة المصرية وجهودها في مجال إعادة تدوير المخلفات بتنفيذ وتشغيل محطة الفرز والالتزام بتطبيق كافة المعايير والمواصفات الدولية في مجال إعادة تدوير المخلفات، للحفاظ على البيئة وإنتاج مواد صديقة للبيئة، بما يساهم في الحد من الانبعاثات الضارة والحفاظ على الموارد الطبيعية وتقليل الأثر البيئي لمخلفات البلاستيك.

وأشار رئيس الشركة، إلى أن المحطة سينتج عنها تحقيق زيادة في معدل إعادة التدوير واستغلال المنتجات من بلاستيك معاد تدويره صالح لملامسة للغذاء بأمان تام وذلك بالتوافق مع اشتراطات هيئة سلامة الغذاء المصرية وهيئة المواصفات والجودة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق