أخبارعالمية

تقارير عالمية تكشف تفاصيل أوضاع الاقتصاد خلال أزمة كورونا

الجورنال الاقتصادى:

سيطر اتجاه المستثمرين بعيداً عن المخاطر على المشهد العام خلال شهر سبتمبر وسط ارتفاع قوي بأعداد المصابين بفيروس كورونا في أوروبا وبعض أجزاء من الولايات المتحدة وفقا لتقارير عالمية. بالإضافة إلى ذلك، أثرت حالة عدم اليقين حول الانتخابات الأمريكية وحزم التحفيز المالي الأمريكي بالسلب على معنويات السوق و تراجعت الأسهم العالمية خلال الشهرمع تباطؤ صعود الأسهم الأمريكية والذي كانت سجلته على مدار الخمسة أشهر الماضية ولكنها أنهت الربع الثالث من العام على ارتفاع. كذلك ظهر تأثير ضعف الرغبة في المخاطرة واضحًا في التدفقات الخارجة من أسهم الأسواق الناشئة حيث سجلت أعلى مستوى لها منذ مارس الماضي.

وقادت العوامل السلبية خلال الشهر ارتفاع الدولار ليسجل أول مكاسب شهرية له في خمسة أشهر.

وعلى جانب اخر،تفصلنا عن الانتخابات الأمريكية أقل من شهر، وفي الوقت الحالي، يتقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن، ولكن المؤشرات المبدئية في بعض الولايات متقاربة جداً. تميل ولايات جورجيا وأوهايو وأيوا حاليًا نحو بايدن بفارق ضيق للغاية. فلوريدا أيضًا ولاية مثيرة للجدل وتظهر حاليًا فوزًا لبايدن. (تتوقع ألاسكا وهاواي فوز ترامب وبايدن على التوالي).

وعلى المستوى القطاعي، لا يزال الانتعاش غير منتظم، ولكن يبدو أن وتيرة النمو تتباطأ بشكل عام، خاصة في قطاع التصنيع وعكست مشاركة القوى العاملة في الاقتصاد مسارها الصاعد، مما ينعكس على مسار معدل البطالة ولكنه يشير إلى أن عددًا أقل من الناس مهتمون بالبحث عن وظائف.

و على غرار مستوى القطاعات بالولايات المتحدة، كان الانتعاش في الاتحاد الأوروبي متفاوتًا أيضًا، حيث سجل قطاع الخدمات انكماشاً مرة أخرى و كانت ثقة المستهلك الأمريكي أيضًا على مسار غير منتظم ولا تزال أقل بكثير من مستويات ما قبل كورونا.

وفي الصين، بينما تحسن قطاع الخدمات ، تباطأت وتيرة الانتعاش في قطاعات أخر وفي المملكة المتحدة ، تباطأت وتيرة التعافي أيضًا في قطاعي الخدمات والتصنيعوكذلك خسر مؤشري ناسداك وداو جونز خلال تعاملات الشهر اتجاه المستثمرين بعيداً عن المخاطرة دفع مؤشر S&P 500 ليسجل أول خسارة شهرية له في خمسة أشهر …

وسجل مؤشر الدولار أول مكاسب شهرية له في ستة أشهر حيث سعى المستثمرون إلى العملة كملاذ آمن ومع ذلك ، أنهت جميع المؤشرات الثلاثة الربع الثالث من العام على ارتفاع …

وأنهت أسعار خام برنت تعاملات سبتمبر منخفضة بنسبة 9.56%، مسجلة أعلى خسارة لها منذ مارس مع تجدد المخاوف بشأن الطلب حيث ضربت الموجة الثانية من وباء كورونا بشدة خلال الشهر. بالإضافة إلى ذلك ، أثر توقف المحادثات بشأن حزم التحفيز المالي في الولايات المتحدة بالسلب على أسعار البترول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق