بنوك وتأمين

“بنك القاهرة” يعتمد نتائج أعمال النصف الأول من العام المالى 2020 بمعدل نمو 26% فى إجمالي الإيرادات ليحقق صافى ربح يصل الى 1.7 مليار جنيه

الجورنال الاقتصادى:

أظهرت نتائج أعمال بنك القاهرة خلال الربع الثانى من عام 2020 عن استمرار تسجيل معدلات نمو قوية، حيث إرتفع صافى الدخل من العائد ليصل إلى 4.9 مليار جم بالمقارنة بـ 3.9 مليار جم بنهاية الربع الثانى من عام 2019 وبنسبة نمو بلغت 24% ، حيث انعكس ذلك علي زيادة نسبة هامش الدخل من العائد(NIM) ليصل إلي 5.9% مقارنة بـ 5.2% في عام 2019، كما أرتفع صافى الدخل من الأتعاب والعمولات بنحو 13% ليسجل 754 مليون جم بالمقارنة بـ 668 مليون جم خلال الربع الثانى من 2019 مما أدى الى نمو اجمالي الايرادات بنسبة 26% لتصل الى 5.9 مليار جنيه مقارنة بـ 4.7مليار جنيه خلال نفس الفترة المقارنة.

وأبدى طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة اعتزازه بمؤشرات الأداء القوية التى حققها البنك فى تلك الظروف والأحداث الإستثنائية ، مؤكداً إستمرار البنك في اتخاذ كافة الإجراءات التي بدأها منذ الربع الأول من عام 2020 عن طريق تدعيم مخصص خسائر الائتمان بنحو 131 1 مليون جنيه مما أدى إلى تحقيق صافى أرباح بنحو 701 1 مليون جنيه بعد خصم الضرائب .

وأوضح “فايد” أن المؤشرات المالية للبنك أظهرت الإبقاء على قاعدة رأسمالية قوية ومركز مالى قوى يدعمه خطة استراتيجية ورؤية واضحة أدت الي تحقيق أرباحاً ومستويات مالية مستقرة، حيث بلغ معدل معيار كفاية رأس المال 16% ، وحقق البنك عائداً على متوسط حقوق الملكية بمعدل 22.1% ، وعائد على متوسط الأصول 1.8% بنهاية يونيو 2020، كما بلغ إجمالي الأصول لـ 186 مليار جنيه ، وارتفع إجمالي محفظة القروض للعملاء والبنوك بقيمة 10 مليار جنيه لتصل إلي 89 مليار جنيه بنسبة نمو 13% مقارنة بنهاية العام المالي 2019.

ففى مجال ائتمان الشركات الكبرى ارتفعت المحفظة لتصل إلي نحو 59 مليار جنيه بنهاية النصف الأول من عام 2020 بنسبة زيادة قدرها 11% مقارنة بنهاية عام 2019، ومجال التجزئة المصرفية، حققت المحفظة إرتفاعاً بنحو 4.6 مليار جنيه لتسجل 30.2 مليار جنيه بنهاية الربع الثانى من العام الجارى 2020 وبمعدل نمو بلغ 17.9%.

كما نجح بنك القاهرة في ترسيخ ريادته في مجال خدمة وتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال استمراره في التوسع والنمو الملحوظ خلال عام 2020 بتحقيق نسبة نمو بنسبة 23% في نهاية شهر يونيو 2020 مقارنة بنهاية شهر ديسمبر 2019، حيث بلغ إجمالي التسهيلات الممنوحة لعملاء تلك الشريحة مبلغ 11 مليار جنيه مصري ، هذا بالإضافة الى نمو قاعدة العملاء بنسبة 5% خلال نفس الفترة، وتوفير حلول تمويلية متنوعة لهؤلاء العملاء.

وفى مجال الإقراض متناهي الصغر، إرتفعت محفظة القروض متناهية الصغر بنحو 192 مليون جنيه بنهاية يونيه 2020 مقارنة بنهاية ديسمبر 2019 ليسجل إجمالى المحفظة نحو 7161 مليون جنيه وذلك بمعدل نمو 3%.

هذا وقد شهد النصف الأول من عام 2020، إستمرار توسع البنك فى مجال تقديم الخدمات المصرفية الرقمية، حيث يسعى البنك إلى تنويع منتجات التجزئة المصرفية، والعمل على تطويرها، مع التركيز على الخدمات الرقمية بهدف التقليل من توافد المواطنين بالفروع عبر باقة متنوعة من الخدمات والمنتجات المصرفية، حيث قام البنك بطرح تطبيق الموبايل البنكى BDC Mobile Banking عبر المتاجر الإلكترونية المختلفة للهواتف المحمولة، بالإضافة إلى أنه تم إتاحة معاملات الشراء عبر الانترنت على جميع أنواع بطاقات بنك القاهرة عن طريق خاصية الكود الآمن 3D Secure، وجاري العمل على تطوير خدمة الإنترنت البنكي لإضافة خدمات جديدة و تطوير شامل لخدمة التليفون البنكي IVR ، بالإضافة إلى العمل على تقديم خدمات جديدة مثل خدمة التواصل عبر الواتس آب عن طريق إتاحة خدمة التواصل التفاعلي chatbot.

كما شهد الربع الثانى من عام 2020 تطوير شامل لخدمة قاهرة كاش من خلال تيسير إجراءات الإشتراك الذاتي بالخدمة من خلال تطبيق محفظة قاهرة كاش والذي يوفر الإشتراك والإستخدام الفوري للخدمة دون الحاجة لزيارة الفرع، كما تم إضافة إمكانية الإشتراك عبر موقع بنك القاهرة الالكتروني، إلى جانب إضافة خدمة الإستعلام عن أقساط القروض المختلفة المقدمة من بنك القاهرة ودفعها عبر محفظة قاهرة كاش، وخدمة الدفع المجمع عبر شركة بنوك مصر.

وفى مجال بطاقات الائتمان، بلغ اجمالى عدد البطاقات بنهاية النصف الاول من عام 2020 نحو 119 ألف بطاقة بزيادة قدرها 16% برصيد يقدر بنحو 546مليون جنيه بنسبة زيادة قدرها 47% عن عام 2019، فيما بلغت اجمالى محفظة بطاقات الخصم والمدفوعة مقدما بأنواعها فى نهاية النصف الأول 2.3 مليون بطاقة بزيادة مقدارها 21% مقارنة بنهاية النصف الأول من عام 2019، وتزايد الإقبال على استخدام البطاقات اللاتلامسية لدى التجار بنسبة زيادة مقدارها 134% مقارنة بالربع الاول من نفس العام.

هذا وقد عقد بنك القاهرة شراكة حصرية مع شركة “Cashless Plus” الشركة المصرية المتخصصة في خدمات البنوك والمدفوعات الإلكترونية، وبموجب تلك الشراكة ينفرد البنك بالتواجد الحصري داخل الوحدات المرورية بالتعاون مع الشركة وإتاحة بطاقة “ميزة “القاهرةOPLUS ” بهدف تخفيف العبء على المواطنين فى سداد مدفوعاتهم المالية الحكومية والمرورية عن طريق مندوبى الشركة ، إلى جانب ما تقدمه البطاقة من مزايا استخدامها فى عمليات التسوق الإلكترونى ودفع المشتريات بطريقة آمنة وسهلة.

كما تم البدء فى تطبيق نظام مكافآت بنك القاهرة الذى يتيح للعملاء تعظيم الإستفادة من مشترياتهم والحصول على نقاط تمكنهم من استخدامها للحصول على Cashback وفى حجز الفنادق والسفر، إلى جانب طرح تطبيق الهاتف Pay with Reward الذى يتيح استخدام النقاط فى اى مكان فى العالم على الفور لبطاقات “ماستر كارد الإئتمانية” دون الحاجة للتواصل مع مركز الإتصال.

وفى مجال التوسع الجغرافي وافتتاح الفروع الجديدة، تم افتتاح 10 فروع جديدة بنهاية يونيه 2020 وذلك للعمل ضمن شبكة فروع البنك فى مختلف محافظات الجمهورية، للوصول للعملاء أينما كانوا، وتقديم الخدمات المصرفية لهم بأعلى مستوى من الكفاءة والجودة بما يواكب أحدث المعايير المطبقة عالمياً، ومن المقرر إفتتاح أول فرع رقمى للبنك، كما بلغ عدد ماكينات الصارف الآلى للبنك بنهاية الربع الثانى من العام الجارى نحو 1040 ماكينة، ومن المستهدف إضافة 850 ماكينةصارف آلى جديدة لتصل إلى 2000 ماكينة.

وتدعيما لدور البنك المتنامى فى مجال المسئولية المجتمعية والتنمية المستدامة، تركزت سياسة البنك لدعم العديد من القطاعات خلال النصف الأول من عام 2020، حيث قام البنك بتوجيه مساهماته لـ “صندوق تحيا مصر ” لصالح مدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الإدارية الجديدة، إلى جانب دعم ومساندة القطاع الطبى من خلال التبرع للعديد من المستشفيات وإمدادها بالأجهزة الطبية اللازمة وأبرزها مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق بالمجان، ومستشفى أيادى المستقبل، ومستشفى بنها الجامعى، والمستشفى العائم التابع للإتحاد النوعى للأندية الروتارية، ومستشفى بهية، ودعماً للقطاع الرياضى وتحسين الصحة العامة للمواطنين شارك البنك برعاية مبادرة “دراجتك … صحتك” بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، مع الإستمرار فى مبادرات تطوير مراكز الشباب وآخرها تطوير مركز شباب بابل، وفيما يتعلق بمبادرات تنمية القرى، يواصل البنك إستكمال مبادراته الهادفة إلى تحقيق “إستدامة القرى”، حيث قام البنك بتبنى مشروع تطوير إحدى القرى بمحافظة المنيا والذى يقوم على عدة محاور رئيسية تسهم فى تحقيق التمكين الإجتماعى والإقتصادي لأهالى القرية فى إطار مشروع “المهنة الواحدة” والذى يدر دخل مستدام عبر توفير مراكب صيد وثلاجات أسماك تمكنهم من ممارسة مهنة الصيد، وفى مجال الحفاظ على البيئة قام البنك بإطلاق مبادرته “بى جرين bgreen بالتزامن مع مبادرة الرئيس “اتحضر للأخضر”، والتى تركز على تحقيق الإستدامة البيئية عبر محاور متنوعة ، كما قام البنك بإطلاق العديد من المبادرات الإستباقية بما يتوافق مع مساندة خطط الدولة فى مواجهة انتشار فيروس كورونا من خلال دعم قطاعات وشرائح عديدة أبرزها دعم العمالة الموسمية المتضررة ، ومساندة قطاع الصحة والأطقم الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق