أسواق

النفط يبشر بأخبار سارة حول سعر البنزين لنهاية العام

الجورنال الاقتصادى:

انخفضت أسعار النفط، في مستهل تعاملات الأسبوع، مع تزايد التكهنات بأن الطلب العالمي على الخام سيضعف، فيما يُقيم المستثمرون تداعيات وتفاصيل خطة طموحة تقودها الولايات المتحدة الأميركية لمحاولة وضع سقف لسعر الخام الروسي.

ويعد ذلك التراجع المستمر لأسعار النفط عالميا، بشرة خير للمصريين قبل انعقاد لجنة تسعير المواد البترولية بنهاية الشهر الجاري، قبل الإعلان عن سعر البنزين الذي سيطبق لنهاية العام، حيث إن أي تراجع في قيمة برميل النفط يعني تثبيت أو تراجع سعر البنزين في مصر بحسب المعادلة السعرية المتبعة.

وانخفض غرب تكساس الوسيط باتجاه 85 دولاراً للبرميل، اليوم الاثنين، بعد تداولات متقلبة خلال الأسبوع الماضي، على وقع مخاوف من أن آفاق الاستهلاك العالمي تزداد سوءاً مع تباطؤ النمو الاقتصادي، وتمسك الصين باستراتيجيتها للسيطرة على “كوفيد19”.

فقد خام غرب تكساس الوسيط تسليم أكتوبر بنسبة 1.5% ليتراجع إلى 85.47 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية عند الساعة 9:28 صباحاً بتوقيت سنغافورة. كما تراجع خام برنت تسليم نوفمبر بنسبة 1.4% إلى 91.55 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة (ICE).

تعتزم مجموعة السبع وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي للحد من عائدات تصدير النفط المربحة لروسيا بعد غزوها لأوكرانيا في فبراير المقبل، وتخطط لاتخاذ تدابير لضمان استمرار تدفق النفط إلى الدول الناشئة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى