بنوك وتأمين

المصرف المتحد يقدم 1925 خدمة غير مصرفية ل660 رائد اعمال مصري وتمويلات لشركات ناشئة وصغيرة ب 100 مليون جنيه

الجورنال الاقتصادي

بمناسبة مرور ثلاث سنوات علي انطلاق مبادرة “رواد النيل” القومية التابعة للبنك المركزي المصري بالتعاون مع جامعة النيل في فبراير 2019 الماضي, المصرف المتحد يقدم كشف حساب لما تم انجازه علي ارض الواقع من خلال 3 مراكز “رواد النيل” لتنمية سلاسل القيمة والامداد ومنافذ ب68 فرع للمصرف المتحد منتشرين بجميع انحاء الجمهورية.

المؤشرات والارقام تؤكد حرص المصرف علي النهوض بقطاع ريادة الاعمال والمشروعات الصغيرة
قدم المصرف المتحد : 1925 خدمة تقنية وفنية غير مصرفية ل660 رائد اعمال مصري علي مستوي محافظات مصر. تهدف الي تحسين بيئة العمل ومساعدة رواد الاعمال والمشروعات الصغيرة والشركات الناشئة علي التغلب علي التحديات التي تواجههم سواء علي مستوي السوق المحلي او العالمي.

كما قام المصرف المتحد بتقديم كامل الدعم والتمويل البنكي ل297 رائد اعمال من اصحاب المشروعات الصغيرة بحجم تمويلات بلغت حوالي 100 مليون جنيه.

وتعقيبا علي هذه ارقام ومؤشرات, يقول اشرف القاضي – رئيس المصرف المتحد – ان هذه المبادرة القومية تاتي في اطار استراتيجية الدولة المصرية والبنك المركزي للنهوض بقطاع ريادة الاعمال والشركات الناشئة المصرية وتمكين الشباب. من خلال تقديم الدعم المصرفي وغير المصرفي الكامل لهم لتعظيم دور هذا القطاع الواعد في خدمة الاقتصاد القومي وزيادة معدلات التنمية الشاملة.

8 خدمات مصرفية وغير مصرفية لمراكز “رواد النيل” المصرف المتحد
واعرب القاضي ان خدمات المصرف المتحد المقدمة لمشروعات ريادة الاعمال والشركات الناشئة والصغيرة شملت 8 خدمات مصرفية وغير مصرفية رئيسية. بهدف تنمية قدرات هذه المشروعات وضمان عملية التطوير المستدام لها الامر الذي ينعكس علي معدلات النجاح وبالتالي يخدم الاقتصاد الكلي للدولة المصرية هم :

1- تقديم الخدمات الاستشارية الفنية والتقنية وفقا لمتطلبات وانشطة المشروعات بمواصفات جودة عالمية تتناسب واحتياجات المشروعات.
2- اجراء دراسات جدوي مستفيضة وتحليل مالي كامل لضمان تاهيل هذه المشروعات للعمل والنمو في الارباح والحجم. كذلك تضمن الحفاظ علي معدلات التطوير والتحسين المستمر وبالتالي النجاح.
3- تيسير عمليات استخراج التراخيص اللازمة للمساهمة في القضاء علي الاقتصاد الغير رسمي وضع اطر قانونية ومحاسبية مما يضمن حق الدولة وتحسين حياة المواطن.
4- تكثيف عملية التاهيل الاحترافي والثقافي والمالي والتسويقي لاصحاب هذه المشروعات. من خلال عقد سلسلة من الدورات التدريبية المكثفة والمتخصصة لرفع كفاءتهم بمختلف انحاء الجمهورية.
5- تقديم خدمات الوصل والتشبيك بين رواد الاعمال والشركات الناشئة وسلاسل الامداد والمستثمرين سواء بالسوق المحلي او العالمي لضمان منافذ مستدامة لتسويق منتجات اصحاب هذه المشروعات داخليا او خارجيا.
6- التيسير لحصول رواد الاعمال علي التمويل البنكي اللازم والمناسب لانشطة مشروعاتهم.
7- المشاركة في الحملات التوعوية والتثقيفية القومية بهدف رفع ثقافة ريادة الاعمال والتوعية المالية الامر الذي يساهم في توسيع قاعدة الشمول المالي.
8- تقديم كافة اوجة الدعم والمساندة لاصحاب المشروعات الاكثر تضررا من اثار جائحة كورونا العالمية. وذلك عن طريق برامج دعم كامل لتجاوز الاثار السلبية وتحويلها لميزات تنافسية تمكنهم من النفاذ للاسواق العالمية وتعظيم ارباحهم.

مصر علي اعتاب ثورة صناعية رابعة
واعرب اشرف القاضي ان مصر علي اعتاب ثورة تكنولوجية صناعية رقمية رابعة تجمع بين التكنولوجيا الرقمي وتكامل سلاسل القيمة والامداد للمنتجات والخدمات. لذلك لابد من التأهيل الكامل لآليات الاقتصاد وعلاج اي تحديات قد تؤدي لتباطؤ دخول مصر ضمن الثورة الصناعية الرابعة.

واضاف ان مراكز “رواد النيل” المصرف المتحد ال3 بالاضافة الي 68 منفذ بفروع المصرف المتحد تستهدف احداث نقلة نوعية في الصناعة الوطنية من خلال تطبيق الدراسات المعتمدة لتنمية سلاسل القيمة والامداد. فضلا تقديم الدعم المتكامل لسد الفجوات بين احتياجات السوق المحلي والعالمي.

علاج 5 تحديات لسرعة دخول مصر في الثورة الصناعية الرابعة
واشار القاضي الي اهم 5 تحديات تعمل عليهم القيادة المصرية حاليا لضمان سرعة دخول مصر في الثورة الصناعية الرابعة وهم : نشر الثقافة الرقمية والتوعية بالفوائد الاقتصادية الرقمي. كذلك نشر التعليم والتدريب الفني لرفع كفاءة الكوادر البشرية. فضلا عن التوسع وتهيئة البنية التحتية لتواكب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة. كذلك جذب استثمارات مالية كبيرة لدعم هذا التوجه الصناعي الرقمي.

واعرب اشرف القاضي ان ثقافة ريادة الاعمال وتمكين الشباب هي السبيل لنمو اقتصاديات الدول بشكل عام ومصر بشكل خاص. فمصر دولة شابة بكل مقاييس. فنحو 60% من تعداد سكان مصر في سن الشباب. الامر الذي يستلزم تخطيط جيد لإعطائهم القوة واكسابهم المهارات اللازمة لخلق بيئة عمل تؤيد نجاحهم وتدعمه مما يعود علي الدولة المصرية كلها بالخير في مسيرتها نحو التنمية المستدامة.

وعن جهود المصرف المتحد في مجال تنمية سلاسل القيمة والامداد علي مدار ثلاث سنوات من مبادرة “رواد النيل” التابعة للبنك المركزي المصري, تقول نيفين كشميري – نائب العضو المنتدب لقطاعات الاعمال – ان تنمية سلاسل القيمة والامداد له اثر كبير علي تطوير قطاع الانتاج والتصنيع. مما يساهم في خلق فرص عمل جديدة وتمكين الشباب خاصة في الانشطة المكملة للنشاط الزراعي والانتاجي منها : التعبئة والتصنيع والنقل والتسويق ..الخ. فضلا عن عملية ربط سلاسل القيمة والامداد بالمصانع الكبيرة لتقديم الدعم الفني لمورديهم. مما يساهم في تحديث اساليب الانتاج والمحافظة علي معايير السلامة مع الالتزام بالمعايير البيئية.

واضافت كشميري ان حضانات الاعمال الموجودة ب3 مراكز “رواد النيل” المصرف المتحد و68 منفذ داخل فروع المصرف المتحد المنتشرة بجميع انحاء الجمهورية تستهدف تقدم مجموعة من البرامج المصصمة خصيصا لدعم وتطوير وانجاح الشركات الناشئة. وذلك عن طريق تزويدهم بالخدمات الفنية والتقنية لمساندعم في تطبيق افضل الممارسات العالمية والاسس العلمية لدعم هذه المشروعات. كذلك المشاركة في العديد من الحملات الاعلامية والتوعوية الي اطلقها المصرف المتحد تحت شعار “انطلق معنا” بالتوازي مع المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” التي تهدف الي تطوير الانسان المصري وتاهيله للمستقبل.

اهمية توثيق خطوات الدعم الفني والتمويلي كنماذج نجاح متاحة لكل الجهات التعليمية والاكاديمية والقطاع الخاص
وابرزت نيفين كشميري اهمية توثيق كل هذه الجهود المؤسسية والخطوات الداعمة لهذا القطاع الواعد كنماذج نجاح تكون ملهمة ومتاحة لكل الجهات والمؤسسات التعليمية والاكاديمية وايضا القطاع الخاص. فمراكز “راود النيل” المصرف المتحد تعتبر شريكا استراتيجيا في العديد من قصص النحاج لرواد الاعمال.

تاهيل فريق عمل المصرف المتحد باحدث الدورات التدريبية بالتعاون مع المعهد المصرفي لدعم هذا القطاع الواعد.
واوضحت كشميري ان المصرف المتحد يتثمر في فريق عمله لتاهيليه لتقديم افضل خدمة لقطاع ريادة الاعمال والمشروعات الصغيرة والناشئة. وذلك من خلال احدث الدورات التدريبية المتخصصة بالتعاون مع المعهد المصرفي المصري ووفق لمحددات البنك المركزي المصري.

هذا ومن الجدير بالذكر ان المصرف المتحد يعد من اوائل البنوك التي شاركت في مبادرة “رواد النيل” القومية التابعة للبنك المركزي المصري منذ تدشينها في 2019 الماضي بالتعاون مع جامعة النيل الاهلية. حيث قام المصرف المتحد بافتتاح 3 مراكز “رواد النيل” في محافظة المنيا ومحافظ الدقهلية ومحافظة الجيزة. فضلا عن منافذ ب 68 فرع منتشرة جميع انحاء الجمهورية لخدمة رواد الاعمال والشركات الناشئة والصغيرة ودعمه بنكيا وتقنيا وتاهيله للقيام بدور الاقتصادي والاجتماعي الحيوي لرفع معدلات التنمية الشاملة وفقا لرؤية الدولة المصرية 2030. كما قام المصرف المتحد بتقديم خدمات في مجال تطوير صناعة الالبان والبلاستيك والاثاث. فضلا عن دعم لمشروعات الطلاب بجامعة المنصورة لذوي الهمم والسيارات الكهربائية الصديقة للبيئة بالمنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى