أخبارعالمية

المشاط تجتمع مع أسدوف بفاعليات اللجنة المصرية الأذرية بالعاصمة باكو

الجورنال الاقتصادى:

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، الدكتور علي أسوف، رئيس الوزراء الأذربيجاني، وذلك ضمن فعاليات أعمال اللجنة المشتركة المصرية الأذرية للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني، التي عقدت بالعاصمة “باكو”، خلال الفترة من 23-25 فبراير الجاري، وشارك في اللقاء السيد عادل إبراهيم، السفير المصري بأذربيجان.

وفي بداية اللقاء، أعرب السيد رئيس الوزراء عن اعتزاز الحكومة الأذرية بالعلاقات المصرية-الاذربيجانية على كافة الأصعدة، وخاصة في ظل رئاسة جمهورية أذربيجان لحركة “عدم الانحياز”، كما أشار الى أهمية زيارة الدكتورة الوزيرة في دفع الاعلاقات الاقتصادية قدما بين البلدين، وانعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين في هذا التوقيت يعد احتفاءًا في ظل قرب مرور 30 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.

ومن جانبها وجهت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، الشكر لرئيس الوزراء والحكومة الأذربيجانية على حسن الاستقبال والضيافة، والتنسيق المستمر لنجاح فعاليات اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني، مبدية تطلعها أن تسهم نتائج الدورة الخامسة من اللجنة في نقل العلاقات المشتركة بين البلدين إلى آفاق أرحب وأكثر فاعلية.

ونوهت وزيرة التعاون الدولي، إلى التوجيهات الرئاسية من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالدفع بالعلاقات الثنائية لآفاق أرحب وأكثر تقدمًا، لاسيما في ظل المجالات العديد ذات الاهتمام المشترك مثل التحول الأخضر والطاقة الجديدة والمتجددة، واستضافة مصر مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ بنهاية العام الجاري.

وأشارت “المشاط”، إلى التطور المستمر للعلاقات المصرية الأذربيجانية منذ عام 1991 على كافة المستويات التي تنعكس في مجالات التعاون بين البلدين، موضحة حرص الحكومة المصرية على دفع العلاقات المشتركة لمجالات تعاون جديدة استنادًا إلى الإمكانيات الكبيرة المتاحة بالبلدين.

وأبدت تطلعها لاستمرار العمل المشترك بما ينعكس على زيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات بين البلدين في المجالات ذات الأولوية للجانبين، لاسيما وأن المؤشرات الحالية منخفضة بمقارنة بالتطلعات، وأكدت على أهمية تنمية التعاون في قطاعي السياحة والأثار والثقافة.

كما سلطت الضوء على جهود الحكومة المصرية الطموحة في العديد من المجالات مثل الطاقة الجديدة والمتجددة والمدن الجديدة والتنمية الزراعية والريفية تمثل فرصًا لتعزيز التعاون مع كافة الشركاء وفتح آفاق جديدة للعلاقات المشتركة، وأوضحت إلى أنه على الرغم من التحديات التي واجهناها جميعا جراء جائحة كورونا، فإن مصر استطاعت من خلال برنامج الاصلاح الاقتصادي والمشروعات الضخمة أن تتخطى الأزمة اقتصاديا بتحقيق معدلات نمو، وتعزيز الشراكات الاقتصادية مع شركاء التنمية الثنائيين ومتعددي الأطراف.

وأضافت أن مصر تعمل على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية وتحقيق التكامل في ظل اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية، بالإضافة إلى توطيد العلاقات من خلال مشروعات البنية التحتية المشتركة واللجان الاقتصادية، والشراكات بين القطاع الخاص، مشيرة إلى إمكانية التنسيق مع الجانب الأذربيجاني للاستفادة من موقع مصر التي تعد بوابة لقارة أفريقيا لتعزيز علاقاته مع دول القارة لاسيما في ظل الخطط الطموحة التي تنفذها مصر لتنمية محور المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

كما أشارت إلى المشروعات والمبادرات الحكومية التي تستهدف تحسين مستوي معيشة المواطنين المصريين، ويعد أبرزها: المبادرة الرئاسية للتنمية المتكاملة للريف المصري “حياة كريمة”، التي تعمل على الارتقاء بحياة المواطنين في الريف المصري، وتحسين مستوى معيشة أكثر من نصف سكان جمهورية مصر العربية، من خلال تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتعمل المبادرة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر في المناطق الريفية.

وفي سياق متصل، أثنى السيد رئيس الوزراء على الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة المصرية تحت قيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأشار إلى اهتمام الجانب الأذري بالمشروعات القومية الجاري تنفيذها في مصر في البنية التحتية، ومتابعته لحركة الملاحة بقناة السويس، والفرص الاستثمارية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وأعرب عن تطلعه لدعم مصر لمشروعات البنية التحتية وعملية التطور التي تتم في أذربيجان؛ وأختتم السيد رئيس الوزراء اللقاء بأنه يتطلع لمزيد من التعاون، وسيتابع التقارير الخاصة بتنفيذ التوصيات الصادرة عن اللجنة، وخاصة الاستثمارات في البنية التحتية، والسياحة.

وأكد رئيس الوزراء الأذربيجاني، أنه حان الوقت أن يتم اغتنام العلاقات السياسية القوية بين البلدين لتنعكس في التعاون الاقتصادي في مختلف المجالات بين البلدين؛ كما أثنى على نتائج اللجنة المشتركة ومنتدى الأعمال المشترك الذي تم تنظيمه في إطار فعالياتها.

جدير بالذكر أن الدورة الخامسة من اللجنة المصرية الأذرية للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني، نتج عنها توقيع 5 وثائق تعاون تمثلت في بروتوكول الدورة الخامسة للجنة المشتركة المصرية الأذرية المتضمن عدداً من المجالات، ومذكرة تفاهم للتعاون بين جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بجمهورية مصر العربية ووكالة تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة بجمهورية أذربيجان، ومذكرة تفاهم خاصة بإنشاء مجلس الأعمال المصري الأذرى بين وزارة التجارة والصناعة بجمهورية مصر العربية ومؤسسة ترويج الصادرات والاستثمار بجمهورية أذربيجان، ومذكرة تفاهم للتعاون بين ميناء الإسكندرية بجمهورية العربية وميناء باكو بجمهورية أذربيجان، ومشروع مذكرة تفاهم للتعاون بين جمعية رجال الاعمال المصريين بجمهورية مصر العربية ومؤسسة ترويج الصادرات والاستثمار بجمهورية أذربيجان، تهدف هذه المذكرة إلى دعم الشراكة بين القطاع بكلا البلدين جمهورية مصر العربية .

وعلى مدار يومي 23 و 24 فبراير تمت الاجتماعات التحضيرية على مستوى الخبراء، ويضم الوفد المصري ممثلين عن الوزارات والجهات التالية: وزارات التعاون الدولي والصحة والسكان والتجارة والصناعة والثقافة والزراعة واستصلاح الأراضي والكهرباء والطاقة المتجددة والسياحة والآثار والتعليم العالي والبحث العلمي والهيئة العامة للاستثمار المناطق الحرة والشركة القابضة لكهرباء مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى