استثمار

المشاط تبحث في لندن مع رئيس وكالة ائتمان الصادرات البريطانية اتاحة مزيد من التيسيرات للقطاع الخاص

الجورنال الاقتصادى:

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، خلال زيارتها للعاصمة البريطانية لندن، السيد لويس تايلور، الرئيس التنفيذي لوكالة ائتمان الصادرات البريطانية، بحضور السيد شريف كامل، السفير المصري لدى المملكة المتحدة.

وبحثت وزيرة التعاون الدولي، مع السيد تايلور، التعاون المشترك، والوضع الاقتصادي الراهن على المستوى العالمي، وتأثره على استثمارات القطاع الخاص التي تعد عاملا رئيسيًا في الحفاظ على مكتسبات التنمية، وفرص توطيد التعاون مع وكالة ائتمان الصادرات البريطانية في توسيع نطاق الضمانات للقطاع الخاص لتعزيز مشاركته في جهود التنمية.

وأكدت “المشاط”، على العلاقات الاقتصادية الاستراتيجية بين مصر والمملكة المتحدة وأهميتها في ضوء الجهود المصرية لتحقيق التنمية المستدامة وفق رؤيتها الوطنية، مشيرة إلى مجالات التعاون المشتركة بين البلدين حيث ينفذ تحالف بومبارديه العالمي بتنفذ مونورلين العاصمة الإدارية والسادس من أكتوبر، بتمويل قيمته 1.7 مليار جنيه استرليني من وكالة ائتمان الصادرات البريطانية.

وأوضحت أن هذه الجهود تأتي في إطار عزم الدولة المصرية على المضي قدمًا في تنفيذ المشروعات الطموحة في كافة مجالات التنمية المستدامة مثل النقل والمدن الجديدة والطاقة المتجددة والتحول الرقمي، لافتة إلى إمكانية التعاون مع وكالة ائتمان الصادرات للترويج لهذه المشروعات وجذب القطاع الخاص الإنجليزي للمساهمة في تنفيذها.

كما ناقشت وزيرة التعاون الدولي، فرص التعاون مع وكالة ائتمان الصادرات البريطانية، في مبادرة وزارة التعاون الدولي لتطوير إدار للتمويل المبتكر يعزز التمويلات الميسرة والتمويل المختلط، لدفع جهود التنمية في مصر، ويحفز مشاركة القطاع الخاص في مجالات التنمية كافة ويقلل مخاطر تمويل المشروعات.

وقالت “المشاط”، إن الحكومة، تعمل من خلال إطار التعاون الدولي والتمويل الإنمائي على تقوية علاقاتها مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، وفي الفترة الحالية يتم العمل على إعداد الاستراتيجيات المستقبلية مع شركاء التنمية من بنيهم البنك الدولي والأمم المتحدة وبنك التنمية الأفريقي، وقد تم إقرار استراتيجية البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، موضحة أن إطار التعاون الدولي يتضمن ثلاثة مبادئ هي منصة التعاون التنسيقي المشترك ومطابقة التمويل التنموي مع أهداف التنمية المستدامة وترويج قصص مصر التنموية. وقد ساهم هذا الإطار في توفير تمويلات تنموية بقيمة 20 مليار دولار على مدار عامي 2020 و2021 من بينها 5 مليارات دولار للقطاع الخاص.

وتناول اللقاء بحث التعاون في مجال التحول إلى الاقتصاد الأخضر، بهدف تطوير البنية التحتية المستدامة وحشد التمويلات التنموية والمنح لمشروعات التكيف والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية، موضحة أن المحفظة الجارية لوزارة التعاون الدولي تتضمن 28 مشروعًا في مجال التكيف مع التغيرات المناخية بقيمة 2.8 مليار دولار، و46 مشروعًا في مجال التخفيف من تداعيات التغيرات المناخية بقيمة 7.8 مليار دولار من بينها مجمع بنبان للطاقة الشمسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى