بورصة

76.5 مليار دولار تدفقات نقدية تدخل الأسواق الناشئة نوفمبر الماضي

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

ساهمت التطورات الإيجابية بشأن لقاح كورونا في جذب الأسواق الناشئة لتدفقات نقدية قياسية خلال نوفمبر الماضي، وفي تقريره الشهري، قال معهد التمويل الدولي إن المستثمرين الأجانب ضخوا 76.5 مليار دولار في محافظ الأسواق الناشئة، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

وجذبت أسواق الأسهم في الاقتصاديات الناشئة 39.8 مليار دولار في الشهر الماضي، وهو ثاني أكبر تدفق نقدي على الإطلاق، وكان للأسهم الصينية نصيب الأسد بنحو 7.9 مليار دولار من التدفقات الوافدة للأسهم في الأسواق الناشئة، في حين استقبلت سندات الأسواق الناشئة تدفقات نقدية بلغت 36.7 مليار دولار خلال نوفمبر.

وكتب “جوناثان فورتون” الخبير الاقتصادي في معهد التمويل: “الأنباء الأخيرة حول اللقاحات المحتملة، جنبًا إلى جنب مع تراجع عدم اليقين فيما يتعلق بالانتخابات الأمريكية، أفادت تدفقات رأس المال بشكل كبير”.

وأضاف “فورتون” أنه لا يزال هناك تباين متزايد في التدفقات إلى الأسواق الناشئة، حيث لا تزال بعض الأسواق متخلفة عن المسار، ولا تستفيد من جميع مزايا هذا الارتفاع.

وشهد العام الجاري أيضًا أكبر تدفقات خارجة على الإطلاق للأسواق الناشئة بحوالي 90 مليار دولار في ذروة كورونا، حيث دفعت حالة عدم اليقين بشأن تأثير الجائحة المستثمرين إلى الهروب من الأصول الأكثر خطورة.

ومنذ بداية العام الحالي، بلغ صافي التدفقات الوافدة للأسواق الناشئة حوالي 166.5 مليار دولار، حيث ضخ المستثمرون 16.6 مليار دولار في الأسهم، وتدفق ما يقرب من 150 مليار دولار في محافظ الديون، ومن المرجح أن يكون الربع الرابع من عام 2020 هو  الأقوى بالنسبة للتدفقات الوافدة للأسواق الناشئة منذ الربع الأول من 2013، مما يحسن الانتعاش الفاتر في تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية، بعد ذروة صدمة كورونا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق