اتصالات

وفد وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية يزور محافظة المنوفية للوقوف على آخر الاستعدادات لبدء التدريب على برنامج خدمات المواطنين وبوابة خدمات المحليات الإلكترونية

الجورنال الاقتصادى:

قام وفد من وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية (مشروع المحليات) بعمل زيارة ميدانية لمدينتي منوف وسرس الليان بمحافظة المنوفية للوقوف على آخر الاستعدادات لبدء التدريب على تطبيقات برنامج خدمات المواطنين وبوابة خدمات المحليات الإلكترونية لعدد 18 إدارة بكل مدينة، وذلك بحضور السادة رؤساء مجالس المدن ولجنة المتابعة بالمحافظة وكذلك مديري المراكز التكنولوجية وكافة مديري الإدارات والموظفين المرشحين للعمل بالمنظومة.

وأكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن دور الوزارة في تطوير أداء الخدمات الحكومية، وتبسيط إجراءات الحصول عليها، وتقديم خدمة أفضل وأسرع للمواطن المصري، يأتى انطلاقًا من محور الشفافية وكفاءة المؤسسات الحكومية في أجندة التنمية المستدامة “رؤية مصر 2030”.

وأشارت السعيد إلى أن ميكنة وتطوير الخدمات المحلية المقدمة للمواطنين يأتي في إطار النهوض بالخدمات التي تقدم للمواطنين على مستوى المحافظات والمحليات من خلال المراكز والمدن والاحياء والجهات المختلفة وذلك بإنشاء منافذ تقديم الخدمات مع خلق بيئة مناسبة لأداء الخدمات بما يتناسب مع كل من متلقي الخدمة ومقدمها وإرساء قيم النزاهة والشفافية، وفى ضوء الدور المهم لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في مرحلة بناء مصر من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإسراع في تحويل اقتصاد الدولة إلى كيان قائم على العلم والمعرفة والتكنولوجيا وفي إطار جهود أجهزة الدولة لمحاربة الفساد المالي والإداري للنهوض بالقطاع الحكومي والذي يعد ركناً أساسيا لتطور حياة الأفراد وتنمية الاقتصاد.

من جانبه أوضح اللواء محمد عزي، المشرف العام على مشروع تطوير المحليات بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن مشروع تطوير الخدمات الحكومية “المحليات” يهدف إلي دعم متخذ القرار بمعلومات دقيقة؛ إلى جانب الفصل بين مقدم الخدمة وطالبها بما يكفل الشفافية ومكافحة الفساد.

وخلال زيارة وفد وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية لمدينتي منوف وسرس الليان بمحافظة المنوفية تم عقد اجتماع موسع بكل مدينة للتعريف بأهداف المشروع والأدوارالمنوطة بكل فرد داخل المنظومة، وكذلك توضيح العائد من المشروع وماله له من آثار إيجابية على المواطن تجعله يشعر بالرضاء عن الخدمات المقدمة له من الدولة، وأيضا العائد على الموظف نفسه من تحسين بيئة العمل والتزود بأحدث الأساليب التكنولوجية مما يوفر في الوقت والمجهود وكذلك فصل مقدم الخدمة عن متلقيها وأيضا العائد المتوقع على السادة مسئولي الإدارات العليا ومتخذي القرار من اطلاعهم الدائم والفوري على كل التقارير والمعاملات التي تصدر كلا من خلال موقعه، وقد تم البدء في التدريبات من يوم الأحد الموافق 15/11/2020 طبقا للخطة الموضوعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق