بورصة

موديز: تحركات البنوك المركزية ستؤدي لخفض التضخم عالميا بدءاً من العام المقبل

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

توقعت وكالة موديز العالمية أن تؤدي الجهود التي تقوم بها البنوك المركزية حول العالم إلى خفض معدلات التضخم العالمي، بدءاً من العام المقبل 2023، لكنها رأت أن الأثر الأكبر لانخفاض التضخم سيظهر بشكل قوي في عام 2024، مع تعافي النمو الاقتصادي العالمي.

وذكرت موديز في تقرير لها اليوم الأربعاء، الذي تلقت وكالة أنباء الشرق الأوسط نسخة منه، أن البنوك المركزية المستقلة تضع سياسات تستهدف التضخم من خلال أدوات السياسات النقدية التي تشمل أسعار الفائدة أو التيسير أو التشديد الكمي، في حين تكون التجارب الفردية مختلفة، حيث لا تتسم السياسات النقدية فيها بالاستقلالية، ما يؤدي إلى اختلاف النتائج.

وقال كولين إيليس مدير إدارة إستراتيجيات الائتمان في وكالة موديز، إن التضخم المرتفع حالياً سيؤدي إلى آثار ائتمانية كبيرة على بعض البلدان، لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أن تلك الآثار ستكون “مؤقتة”، حيث ستساعد إجراءات البنوك المركزية في دفع التضخم إلى الانخفاض اعتباراً من العام المقبل.

وأضاف أن معدلات التضخم المرتفعة الحالية غير عادية، وربما تتسبب في انخفاض الأجور الحقيقية والإنفاق والنمو، لكننا ما زلنا نتوقع تراجع التضخم العام المقبل، في ظل غياب الصدمات الأخرى، بما يتفق مع العناصر الأساسية التي تلعب دورا رئيسيا في السيطرة على معدلات التضخم.

ونوه بأن معظم الاقتصادات المتقدمة والصاعدة قد نجحت حتى وقت قريب على الأقل في احتواء معدلات التضخم، باستثناء بعض الحالات الفردية من الدول.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى