فنمنوعات

مصر تشارك في مهرجان البحرين الموسيقي الدولي بحضور الجمهور عبر السيارات

الجورنال الاقتصادي- نجلاء سعد الدين:

ينطلق يوم غد الخميس مهرجان البحرين الدولي للموسيقى في نسخته التاسعة والعشرين، والذي تنظمه هيئة البحرين للثقافة والآثار ويستمر حتى 31 أكتوبر الجاري، بجانب متحف قلعة البحرين، وبحضور الجمهور مباشرة عبر السيارات، وذلك حسب ماذكرته وكالة أنباء البحرين ” بنا” اليوم.

ويتضمن برنامج المهرجان مشاركة مصرية للفنانة رحاب مطاوع برفقة فرقة البحرين للموسيقى، لتقدم مزيجاً من أجمل الأغنيات العربية التي تعود بالذاكرة إلى الزمن الجميل.
وسيكون انطلاق الفعاليات مع حفل الفنانة العالمية عبير نعمة بعنوان “موسيقى العالم إلى دلمون”.

وبهذه المناسبة صرحت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار: “كما في كل عام، نحتفي في شهر أكتوبر بالموسيقى كلغة عالمية للحوار والتواصل مع الشعوب الثقافات الأخرى، وعبر مهرجان البحرين الدولي للموسيقى الذي يكمل عامه التاسع والعشرين، نؤكد على استدامة مواسمنا وبرامجنا الثقافية حتى في أصعب الأوقات”، وأردفت معاليها: “المهرجان يأتي هذه السنة في ظروف استثنائية ومغايرة سببتها أزمة تفشي فيروس كورونا، ورغم ذلك زاد إصرارنا على أن يقام هذا الموسم في موعده وبذلنا جهوداً كبيرة من أجل إيصال صوت الثقافة إلى جمهورنا في كل مكان”.

وحول اختيار موقع مهرجان البحرين الدولي للموسيقى التاسع والعشرين، أوضحت معاليها أن إقامة المهرجان بالقرب من موقع قلعة البحرين المسجل على قائمة التراث الإنساني العالمي لمنظمة اليونيسكو يعكس التناغم والتلاقي الحضاري ما بين شعوب وثقافات مختلفة في مكان واحد، مؤكدة التزام هيئة الثقافة بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية خلال حضور جمهور المهرجان للحفلات مباشرة عبر السيارات.

وتوجهت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بجزيل الشكر إلى كل من ساهم إنجاح مهرجان البحرين الدولي للموسيقى هذا العام من جهات عامة وخاصة.. مشيدة بالدعم الدائم لسفارة الجمهورية المصرية لدى مملكة البحرين، كما شكرت معاليها موظفي وكوادر هيئة الثقافة، مؤكدة أن المنجز الإنساني يصنعه الجهد الجماعي والتعاون المشترك ما بين الجميع.

ويلقي المهرجان خلال أيامه الضوء على توليفة من الأنماط الموسيقية والغنائية التي تتراوح ما بين الفنون الشعبية الغناء الشرقي، الأنغام اللاتينية وموسيقى الجاز. كذلك يتضمن المهرجان مجموعة من ورش العمل الموسيقية الإبداعية يقدمها معهد البحرين للموسيقى ويستضيفها مسرح البحرين الوطني ما بين 25 و28 أكتوبر.

وتسعى هيئة الثقافة لتقديم تجربة مغايرة لروّاد الحراك الثقافي في البحرين مع وضع سلامة الجميع على رأس الأولويات، مع ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا. وسيتمكن الجمهور من مشاهدة حفلات المهرجان التي تقام الساعة 8:00 مساءً من السيارات فقط، على أن يتم الاستماع من مذياع السيارة على التردد الإذاعي (98.4 FM)، وسيكون على الحاضرين الالتزام بمسافة السيارة المحددة من قبل المنظّمين، وعدم النزول من السيارة لأي سبب كان وارتداء الكمام داخل السيارة في حال الحاجة للتحدث مع أحد المنظمين، وألا يتجاوز عدد الأشخاص داخل السيارة 4 أشخاص. وتدعو الهيئة الحضور إلى عدم التجمع بعد الحفلات والتعاون مع المنظمين في تسيير حركة سير السيارات أثناء دخول منطقة الحفلات واتباع التعليمات والإرشادات أثناء الخروج منها.

كذلك سيتم بث الحفلات مباشرة على الموجة الإذاعية (98.4 FM) وعلى قناة هيئة البحرين للثقافة والآثار على موقع يوتيوب، كما سيتم تسجيلها وبثها لاحقاً على شاشة تلفزيون البحرين.

وخلال الحفل ستقدّم الفنانة اللبنانية العالمية، عبير نعمة، مقاطع تحمل الموسيقى والحكايات والتراث وروح التاريخ العريق للعالم بأسره إذ ستغني بعشر لغات تراثاً غنائياً ينتمي إلى التراث غير المادي من العالم تحمله بصوتها إلى موقع قلعة البحرين المسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو والذي يعود إلى 5000 آلاف عام، وبذلك ينطلق المهرجان حاملاً إرثاً ثقافياً يعكس غنى الشعوب وتراثها، معلناً بداية موسمه التاسع والعشرين.

أما يوم 23 أكتوبر فتغني الفنانة اللبنانية باميلا فرحات، بسبع لغات هي العربية، الإنجليزية الفرنسية، الإسبانية، الإيطالية، الأرمنية والتركية، حيث سيكون الجمهور على موعد مع حضورها القوي على المسرح وأسلوبها الموسيقي المميز.

ومن فرنسا يأتي الفنان ماريو ريس من مدينة آل في الجنوب الفرنسي ليقدّم إبداعاته يوم 24 أكتوبر

ويوم 27 أكتوبر سيكون محبو الفنون الشعبية على موعد مع حفل فرقة محمد بن فارس لفن الصوت الخليجي التي ستقدم مجموعة من الإبداعات البحرينية الغنائية.

أما يوم 28 أكتوبر فسيتم الاحتفاء بموسيقى الجاز مع فرقة “ذا ساسبيندرز”.

ومن الجاز إلى البوب، يأتي المغني التركي الشهير بارباروس بويوكاكان ليقدم حفله يوم 30 أكتوبر ويمتع الجمهور بأغاني تمزج ما بين مختلف الإبداعات الموسيقية العالمية وباللغات العربية والإسبانية والبرتغالية والتركية.

ويختتم مهرجان البحرين الدولي للموسيقى برنامجه يوم 31 أكتوبر مع حفل الفنانة المصربة رحاب مطاوع برفقة فرقة البحرين للموسيقى، والذي يقام بالتعاون مع السفارة المصرية لدى البحرين لتقدم للجمهور أحلى الأغنيات العربية القديمة من الزمن الجميل.

ويتضمن المهرجان عددا من ورش العمل الموسيقية التي ستقام في المسرح المرن بمسرح البحرين الوطني، ابتداء من يوم 25 أكتوبر ومنها : ورشة عمل الأنواع الموسيقية والتأليف، ورشة عمل حول دور الموسيقى في المجتمع، وورشة “مقدمة في الآلات الموسيقية”، والعزف الارتجالي.
وللمزيد من المعلومات حول المهرجان ومعرفة آخر تطورات الفعاليات يمكن زيارة موقع هيئة البحرين للثقافة والآثار على شبكة الانترنت أو متابعة حسابات هيئة الثقافة على موقع التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق