صحة ودواء

مرسي لـ”الجورنال الاقتصادي”: “راميدا” تعتزم تصدير مستحضرات علاج “كورونا” للشرق الاوسط وافريقيا

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قال العضو المنتدب بشركة “راميدا” لللصناعات الدوائية الدكتور عمرو مرسي فى تصريحات لـ”الجورنال الاقتصادي”، أن الأداء القوى للشركة يعكس بوضوح مدى تنوع ومرونة محفظة منتجاتها، مشيرًا إلى نجاح الإدارة في تعزيز تلك المنتجات عقب إتمام الاستحواذ على ثلاثة مستحضرات دوائية جديدة خلال النصف الأول من عام 2020، بما في ذلك الاستحواذ على مستحضر دوائي ينتمي إلى عائلة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، والذي أصبح ضمن قائمة أكثر 10 مستحضرات مبيعًا بين جميع المستحضرات التابعة للشركة خلال النصف الأول من عام 2020، فضلاً عن مساهمته بنسبة 8.4% من إجمالي الإيرادات خلال نفس الفترة، رُغم انضمامه حديثًا إلى محفظة الشركة خلال شهر مارس الماضي. وأكد مرسي على جاهزية الشركة لتكثيف قدراتها ومواردها لخدمة المرضى على المستويين المحلي والإقليمي خلال الظروف الاستثنائية الراهنة، علمًا بأن راميدا في طليعة الشركات التي بادرت بالمساهمة في مكافحة فيروس (كوفيد – 19) عبر قيامها بتزويد الأسواق المحلية والإقليمية بالمستحضرات الدوائية المضادة للفيروسات.

وأعرب مرسى عن تطلع الشركة عن كثب إلى إطلاق مستحضريها الجديدين «ريمديسيفير- راميدا» و«أنفيزيرام» بعد أن حصلت على موافقة هيئة الدواء المصرية لبدء تصنيعهما خلال يونيو الماضي. كما تعتزم الشركة تصدير هذه المستحضرات إلى الدول الشقيقة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد حصولها على الموافقات اللازمة من قبل وزارة الصحة وهيئة الدواء المصرية.

وسجلت “راميدا” ارباحا بمعدل سنوي 14% لتبلغ 437.5 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2020، رُغم استقرار إجمالي حجم المبيعات خلال نفس الفترة، حيث يعكس ذلك الأداء القوي لقطاع المناقصات خلال نفس الفترة، مصحوبًا بارتفاع متوسط أسعار البيع بفضل نجاح الإدارة في تحسين تشكيلة المنتجات لتضم المستحضرات الدوائية التي تم إطلاقها والأخرى التي تم الاستحواذ عليها مؤخرًا والمتميزة بهامش ربحها المرتفع. والشركة تنجح في جني ثمار تلك التطورات في ضوء ارتفاع هامش الربح الإجمالي بمعدل سنوي 2.1% ليبلغ 46.8% خلال النصف الأول من العام الجاري، مدفوعًا بانخفاض نسبة تكاليف المواد الخام إلى الإيرادات. نمو الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوي 10.5% خلال النصف الأول من العام الجاري بالتزامن مع تحسن أنشطة الخزانة، أثمر عن ارتفاع صافي الربح بشكل ملحوظ ليبلغ 43.8 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2020، بزيادة سنوية قدرها 108.8%، ونتج عن ذلك نمو هامش صافي الربح بواقع 4.6 نقطة ليبلغ 10.0% خلال نفس الفترة.

 

وبلغت الإيرادات 437.5 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2020، وهو نمو سنوي بمعدل 13.8%. ويعكس ذلك مردود تحسين محفظة الشركة بباقة من المنتجات المتميزة بقيمتها المرتفعة، وكذلك الأداء القوي لقطاع المناقصات خلال نفس الفترة، فضلاً عن مرونة أداء قطاع المبيعات المحلية رُغم الأوضاع السوقية الصعبة التي مرّ بها خلال شهر مارس الماضي.

 

وارتفع إجمالي الربح بمعدل سنوي 19.1% إلى 204.7 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2020، مصحوبًا بنمو هامش الربح الإجمالي ليسجل 46.8% خلال النصف الأول من العام الجاري مقابل 44.7% خلال نفس الفترة من العام السابق، بفضل انخفاض نسبة تكاليف المواد الخام إلى الإيرادات في ضوء تعزيز محفظة الشركة بتشكيلة من المنتجات المتميزة بهامش ربحها المرتفع، بالإضافة إلى استقرار سعر صرف الدولار الأمريكي.

وبلغت الأرباح التشغيلية المعدلة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك (adjusted  EBITDA) 116.1  مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2020، وهو نمو سنوي بنسبة 10.5%. بينما انخفض هامش الأرباح التشغيلية المعدلة (adjusted EBITDA   margin)  بواقع 0.8 نقطة مئوية إلى 26.5% خلال نفس الفترة، حيث يعكس ذلك مردود ارتفاع نسبة الرواتب إلى الإيرادات.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق