بورصة

“فاروس” تحدد القيمة العادلة لـسهم “ليسيكو” عند مستويات 2.27 جنيه

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قالت وحدة ابحاث شركة “فاروس” للأوراق المالية فى مذكرة بحثية صادرة فى الثاني والعشرين من مارس الماضي، إن الربع الأخير من العام الماضي شهد حالة من التعافي الملحوظ، خاصة على مستوى السوق المحلي لمنتجي البلاط والسيراميك، بعد عودة الحياة الطبيعية لدورة الحياة الاقتصادية وارتفاع الطلب مرة أخرى. استفادت الشركات أيضًا من قرارات خفض أسعار الفائدة الأساسية، وخفض أسعار الطاقة، ومبادرات الإقراض المنخفضة الفائدة التي أطلقتها الحكومة لدعم القطاع الصناعي. جاء إنهاء عام 2020 بصورة جيدة بمثابة دفعة إيجابية لمصنعي البلاط والسيراميك لبداية عام جديد، حيث تشير مؤشراته إلى إمكانية استمرار عملية تعافي الطلب التي بدأت في النصف الثاني من العام الماضي، ما لم تطرأ أي توقفات مفاجئة مثلما حدث في 2020.

العز للسيراميك والبورسلين (الجوهرة): صافي الدخل باللون الأخضر بعد ربعين من الخسائر – بداية التعافي :

بعد ربعين متتاليين من الخسائر، تحول صافي الدخل إلى المنطقة الخضراء في الربع الأخير من 2020.  بلغ صافي أرباح الربع 16 مليون جنيه، مقارنة مع صافي ربح بقيمة 10 مليون في الربع الأخير 2019، وصافي خسارة بقيمة 8 مليون جنيه في الربع الثالث 2020.  بذلك، يصل هامش صافي الأرباح إلى 4.4% في الربع الرابع، مقارنة مع هامش صافي أرباح نسبته 3.2% في الربع الرابع 2019، وهامش صافي خسارة نسبته (-3.1%) في الربع الثالث 2020.  يعزو هذا التحسن الملحوظ على الأساسين السنوي والربعي إلى ارتفاع المبيعات بالتزامن مع تحسن الأسعار وزيادة الأحجام.

ارتفع أيضًا إجمالي إيرادات الشركة بنسبة 8.9% على أساس سنوي و29.7% على أساس ربعي إلى 353 مليون جنيه.  سجلت الشركة مبيعات محلية بقيمة 310 مليون جنيه (+9.8% سنويًا، و+42% ربعيًا)، لتشكل 87.7% من قيمة إجمالي المبيعات.  أما مبيعات الصادرات، وصلت إلى 43 مليون جنيه (+3.25% سنويًا، و-19.7% ربعيًا)، لتشكل 12.3% من قيمة إجمالي المبيعات.  لا شك أن التعافي من تداعيات كورونا على أداء إجمالي الإيرادات أصبح واضحًا، وبالأخص في السوق المحلي.

سجلت الشركة مجمل أرباح بقيمة 109 مليون جنيه، ليرتفع 29% على أساس سنوي، وليقفز بنسبة 84.9% على أساس ربعي.  ووصل هامش مجمل الأرباح إلى 31.0% مقارنة مع 26.2% في الربع الأخير 2019، و21.7% في الربع الثالث 2020.  يمكن أن يرجع تعافي الهوامش على أساس ربعي إلى زيادة مستويات الأحجام بعد ارتفاع معدلات الإنتاج، فضلا عن تأثير خفض أسعار الغاز الطبيعي منذ أبريل 2020، وهو الأمر الذي دعم بكل تأكيد مستويات الأداء على أساس سنوي.

بلغت الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك 51 مليون جنيه، مقارنة مع 48 مليون جنيه في الربع الرابع 2019، و14 مليون جنيه في الربع الثالث 2020.  ووصل هامشها إلى 14.6%، منخفضًا بنسبة طفيفة عن معدل الربع الرابع 2019 المسجل عند 14.9%، ومرتفعًا عن النسبة المسجلة في الربع الثالث 2020 عند 5.2%.  ارتفعت المصروفات العامة والبيعية والإدارية بنسبة 11.6% على أساس ربعي و52.8% على أساس سنوي إلى 55 مليون جنيه، كما بلغت نسبتها من المبيعات 17.4% مقارنة مع 12.4% في الربع الرابع 2019، و20.2% في الربع الثالث 2020.

بنهاية ديسمبر 2020، وصل مستوى صافي الدين إلى 309 مليون جنيه، مرتفعًا 6.3% عن المستوى المسجل بنهاية سبتمبر 2020 عند 6.3%.  ووصل مقدار صافي الدين لحقوق الملكية إلى 0.63 مرة. يتداول السهم حاليًا عند مضاعف ربحية مقداره 12.2 مرة لعام 2021.

 

ليسيكو – مصر: مستويات الأحجام تساهم في تعافي إجمالي الإيرادات، وخسائر صافي الدخل تستمر:

وصل صافي خسائر مساهمي الشركة 30 مليون جنيه في الربع الرابع 2020، لتضيق الفجوة بالمقارنة مع صافي خسارة بقيمة 98 مليون في الربع الأخير 2019، وصافي خسارة بقيمة 45 مليون جنيه في الربع الثالث 2020.  بلغ هامش صافي الخسائر (4.9%) مقارنة مع (18.8%) في الربع الرابع 2019، و(8.1%) في الربع الثالث 2020. أرجعت الإدارة انخفاض صافي الخسائر إلى تراجع المصروفات العامة والبيعية والإدارية بنسبة 12.5% على أساس سنوي و7.0% على أساس ربعي إلى 70 مليون جنيه خلال الربع الأخير، فضلا عن انخفاض مصروفات الفائدة لتراجع أسعار الفائدة الأساسية ومستويات الدين.

بلغت إيرادات الربع الرابع 615 مليون جنيه، مقارنة مع 522 مليون في الربع الرابع 2019 (+17.8% سنويًا)، ومقارنة مع 561 مليون في الربع الثالث 2020 (+9.6% ربعيًا).  نتج الارتفاع الكبير في إجمالي إيرادات الشركة عن إعادة دورة الحياة الطبيعية للعديد من اقتصاديات العالم بعد إجراءات الإغلاق في الربع الثاني 2020، وما دعم إجمالي الإيرادات أيضًا ارتفاع مستويات الأحجام في كافة قطاعات الشركة.  ووصلت إيرادات نشاط إنتاج الأدوات الصحية إلى 346 مليون جنيه، مرتفعًا 12.7% سنويًا بدعم من ارتفاع الأحجام المباعة (+9.4%)، وارتفاع متوسط سعر البيع بنسبة 3.1%.  على أساس ربعي، يرجع أيضًا تحسن الأداء إلى ارتفاع الأحجام المباعة بنسبة 7.8%، ولكن الأسعار انخفضت 4%.  بلغت إيرادات قطاع إنتاج البلاط إلى 245 مليون جنيه (25.7% سنويًا) بدعم من ارتفاع الأحجام بنسبة 25.8%، ولكن الأسعار تراجعت تراجعًا طفيفًا بنسبة 0.1% على أساس سنوي.

ربعيًا، ارتفعت الأحجام 20.2%، وانخفضت الأسعار 0.6%.  أخيرًا، وصلت إيرادات قطاع إنتاج الأدوات الصحية النحاسية إلى 24 مليون جنيه (+19.0% على أساس سنوي) بدعم من ارتفاع الأحجام بنسبة 11.4% سنويًا، ولكن الأسعار انخفضت بنسبة 3.6%.  على أساس ربعي، ارتفعت الأحجام بنسبة 13.8%، وتراجعت الأسعار بنسبة 2.7%.  بنهاية العام وعلى نحو غير متوقع، كونت الشركة مخصص حسابات مدينة بعد التعديلات الداخلة على المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية ومعايير المحاسبة المصرية لعام 2021. ترتب على ذلك ارتفاع المصروفات التشغيلية الأخرى بواقع 26.1 مليون جنيه خلال الربع، وهو ما أثر بالسلب على صافي الدخل، ولكنه من البنود غير المتكررة.

سجلت الشركة مجمل أرباح بقيمة 97 مليون جنيه، ليرتفع 550.2% على أساس سنوي، و53.9% على أساس ربعي. وبلغ الهامش وفقًا لذلك إلى 15.8%، مقارنة مع 2.9% في الربع الرابع 2019، و11.3% في الربع الثالث 2020. ارتبط تحسن مجمل الأرباح بالارتفاع الكبير في هوامش قطاع إنتاج البلاط التي وصلت إلى 19.6% خلال الربع، وهوامش قطاع إنتاج الأدوات الصحية النحاسية التي وصلت إلى 42.7% في الربع الأخير 2020.  أما هوامش قطاع الأدوات الصحية، فسجلت الأداء الأضعف (-11.6%)، ولكنها ارتفعت على أساس سنوي بواقع 9.7 نقطة مئوية، وعلى أساس ربعي بواقع 7 نقاط مئوية.

 

بلغت الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك 3 مليون جنيه، مقارنة مع أرباح بقيمة 6 مليون جنيه في الربع الثالث، وخسائر بقيمة 38 مليون جنيه في الربع الرابع 2019.  وبذلك وصل هامش الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك إلى 0.4% مقارنة مع 1.1% في الربع الثالث 2020، و-7.2% في الربع الرابع 2019. سجل صافي الدين 721 مليون جنيه بنهاية ديسمبر، مقارنة مع 796 مليون جنيه بنهاية سبتمبر (-9%).

من الناحية الاستراتيجية، نعتقد أن الشركة تتجه إلى خفض مستويات الدين، ورفع كفاءة رأس المال العامل، فضلاً عن خفض المصروفات. لا شك أنها تتخذ خطوات على المسار الصحيح، حيث ستسفر – إذا التزمت الشركة بتطبيقها – عن تعافي مستويات الأرباح تعافيًا سريعًا مقارنة مع التوقعات وذلك بعد تعافي قوى الشراء وتحسن الأوضاع الاقتصادية مثل سعر الصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق