استثمار

علي هامش ” جسور” ..السعيد تلتقي وزير التجارة السعودي لتعزيز التعاون المشترك

الجورنال الاقتصادى:

استقبلت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، الدكتور ماجد القصبي، وزير التجارة السعودي بمقر ديوان عام الوزارة لبحث سبل تعزيز التعاون المستقبلي بين البلدين، وذلك على هامش اجتماعات مجلس حوكمة برنامج جسور التجارة العربية الافريقية، والذي تتولى مصر رئاسته لمدة عام.

وفي بداية اللقاء أكدت الدكتورة هالة السعيد ، الحرص على توطيد العلاقات بين مجتمعي الأعمال المصري والسعودي، وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين في المجالات المختلفة، وخاصة التجارية والصناعية والاستثمارية، مشيرة إلى أهمية الشراكة الاستراتيجية واستمرار مسيرة التعاون في إطار خصوصية وتنامي علاقات التعاون المثمر بين مصر والسعودية.

واستعرضت السعيد أبرز فرص ومجالات تنمية العلاقات في إطار شراكات فعّالة مع شركات القطاع الخاص الرائدة في البلدين، وآليات تحويل العقبات إلى فرص استثمارية في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا وتداعياتها الاقتصادية، وذلك في ضوء توافر مقومات نمو هذه العلاقات، بداية من الدعم والزخم السياسي والأطر المؤسسية الداعمة، متمثلة في اللجنة الوزارية المصرية السعودية المشتركة ومجلس الأعمال المصري السعودي، إلى جانب مجموعة من الشراكات الاستثمارية الناجحة.

وأشارت السعيد إلى ما تم في الأعوام الأخيرة من إصدار حِزمة من القوانين والتشريعات والإصلاحات المؤسسية في مصر لتبسيط إجراءات إقامة المشروعات، وتشجيع القطاع الخاص والاستثمار المحلي والأجنبي، لافتة إلى إنشاء صندوق مصر السيادي كأحد الآليات لحشد التمويل المشترك لجهود التنمية وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، مستعرضة مجالات عمل الصندوق وأهم المشروعات التي بدأ العمل بها والشراكات التي عقدها منذ تأسيسه في 2018 وحتى الآن، ومجالات عمل الصناديق الفرعية.

وأشادت الدكتورة هالة السعيد بمجلس الأعمال المصري السعودي الذي أصبح منذ تأسيسه في 1989، منبرًا متميزًا يضم مجتمعي الأعمال بالبلدين لبحث سبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات وخاصة المجالات التجارية والاستثمارية، مؤكدة أهمية دور المجلس في تعريف مُمثلي الدولتين بمناخ وفرص الاستثمار المباشر وغير المباشر، والتواصل مع الجهات المسئولة بالدولتين.
وأشارت الدكتورة هالة السعيد خلال اللقاء إلى التوقيع مؤخرًا على محضر مشترك، حول التوافق على صيغة مشروع اتفاقية، بين حكومتي جمهورية مصر العربية، والمملكة العربية السعودية، بشأن قيام صندوق الاستثمارات العامة السعودي بالاستثمار في مصر، مؤكدة أهمية تلك الاتفاقية في دعم العلاقات بين البلدين، والتعجيل بإنهاء الإجراءات المتصلة بالاستثمار في جمهورية مصر العربية من خلال صندوق الاستثمارات العامة.

ومن جانبه، قال الدكتور ماجد القصبى، إن مصر والسعودية بينهما علاقات تاريخية وتجمعها الأخوة والعروبة وعلاقات الجوار، مضيفًا أنه خلال زيارته لمصر لمس حراكا تنمويا غير مسبوق، قائلا إن هذا النهج يعكس ثقافة التفاعل والأمل على المستثمرين مؤكدًا تمنياته لمصر بمزيد من الازدهار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى