أخبارمصرية

عصام: المبادرات تتميز بأن لها نتائج ملموسة، كما أنها قابلة للقياس وتمس حياة الفئات الأكثر احتياجًا، ولها نظم محددة للرصد مما يؤكد على عنصري الاستدامة والمتابعة

قال الدكتورة منى عصام، رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إنه تم دراسة المبادرات التي تم إدراجها على منصات الأمم المتحدة في عام 2018، والمواصفات التي تم الموافقة عليها، للأخذ بمعايير الاختيار والتي جاءت متوافقة مع المبادرات الأربع المصرية المدرجة هذا العام على منصة الأمم المتحدة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بحضور الدكتورة هالة السعيد وقيادات الوزارة للإعلان عن تفاصيل نجاح الوزارة في إدراج أربع مبادرات مصرية إضافية بمنصة “أفضل الممارسات التي تحقق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة” التابعة لإدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، ضمن أفضل المشروعات والممارسات التي تحقق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وهى المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، مشروع رواد ٢٠٣٠، وبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر والمنظومة المتكاملة لإعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية.
أضافت عصام أن الأربع مبادرات المصرية يتوافر فيها المعايير المطلوبة لإدراج المبادرات على منصات الأمم المتحدة، إضافة إلى تحقيقها لأهداف التنمية المستدامة الأممية.
تابعت الدكتورة منى عصام أن المبادرات تتميز بأن لها نتائج ملموسة، كما أنها قابلة للقياس وتمس حياة الفئات الأكثر احتياجًا، ولها نظم محددة للرصد مما يؤكد على عنصري الاستدامة والمتابعة.
كما أوضحت الدكتورة منى عصام أن عدد المبادرات العالمية التي تم إدراجها هذا العام على منصات الأمم المتحدة بلغت 464 مبادرة مقابل 509 مبادرة في عام 2018، مشيرة إلى أن مصر قدمت هذا العام أربع مبادرات وتم قبولها جميعًا وهو ما يعد نجاح للدولة المصرية. مؤكدة أن الدولة المصرية ستستمر في تقديم عدد من المبادرات الناجحة خلال الأعوام القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق