سيارات

شركة سيارات عملاقة تخطط لتسريح 8000 موظف لتمويل المنافسة مع “تسلا”

الجورنال الاقتصادي- نجلاء سعد الدين:

قال الرئيس التنفيذي لـ”فورد موتور” أن أعداد الموظفين تحول دون استفادة الشركة من أرباحها.
وتستعد شركة فورد لتسريح 8000 موظف في الأسابيع المقبلة، حيث تحاول شركة صناعة السيارات زيادة الأرباح لتمويل خطة التحول إلى السيارات الكهربائية، وفقاً لما نقلته وكالة “بلومبرغ” عن مصادر، واطلعت عليه “العربية.نت”ونشرته اليوم.

وقالت المصادر، إن عمليات إلغاء الوظائف، ستأتي في وحدة Ford Blue التي تم إنشاؤها حديثاً والمسؤولة عن إنتاج سيارات محرك الاحتراق الداخلي – الوقود التقليدي، فضلاً عن العمليات الأخرى ذات الرواتب في جميع أنحاء الشركة.
وسيمثل هذا الإجراء خطوة مهمة في خطة الرئيس التنفيذي، جيم فارلي، لخفض 3 مليارات دولار من التكاليف بحلول عام 2026، إذ قال إنه يريد تحويل Ford Blue إلى “محرك الربح والنقد للمؤسسة بأكملها”.
وفي مارس، أعاد فارلي هيكلة فورد بشكل جذري، حيث قسّم صناعة السيارات إلى قسمين من خلال إنشاء وحدة “طراز e” لتوسيع نطاق عروض السيارات الكهربائية و”فورد بلو” للتركيز على محركات البنزين التقليدية مثل سيارة برونكو الرياضية متعددة الاستخدامات.

ومن المتوقع أن تأتي التخفيضات في الوظائف بين المناصب التي تتقاضى رواتب لدى فورد في مجموعة متنوعة من الوظائف التشغيلية، وفقاً لأشخاص مطلعين.
وقال متعاملون إنها قد تأتي على مراحل، لكن من المرجح أن تبدأ هذا الصيف.
وتوظف شركة فورد حوالي 31000 عامل بأجر في الولايات المتحدة، وهي الشريحة الأكبر المتوقع أن تتأثر بالخطة الأخيرة للتخفيضات.
ورفضت شركة فورد التعليق على تخفيضات الوظائف المحتملة، قائلة إنها تركز على إعادة تشكيل المنظمة للاستفادة من نمو السيارات الكهربائية.
وقال كبير مسؤولي الاتصالات بالشركة، مارك تروبي، في بيان: “كجزء من هذا، وضعنا أهدافاً واضحة لخفض هيكل التكلفة لدينا لضمان قدرتنا على المنافسة الكاملة مع الأفضل في الصناعة”.
فيما قال فارلي، إن خفض عدد الموظفين هو مفتاح لزيادة الأرباح، والتي تبخرت على “موستانغ ماش إي” الكهربائية ونماذج المكونات الإضافية الأخرى وسط ارتفاع تكاليف السلع والضمان.
وتراجعت أسهم شركة فورد بنسبة 39% هذا العام حتى يوم الثلاثاء، وهو أسوأ من السوق الأوسع نطاقاً، وسط مخاوف من التضخم وأزمات في سلسلة التوريد تعكر صفو صناعة السيارات.
وفي مارس، عزز فارلي الإنفاق على المركبات الكهربائية إلى 50 مليار دولار ووضع خطة لبناء مليوني سيارة كهربائية تعمل بالبطاريات سنوياً بحلول عام 2026، بعد بيع 27140 فقط في الولايات المتحدة العام الماضي.
وخلال الشهر الماضي، ارتفعت مبيعات فورد للسيارات الكهربائية بنسبة 76.6% مقارنة بالعام الذي سبقه، حيث طرحت سيارة “بيك أب” كهربائية جديدة من طراز F-150 Lightning.
ولتمويل طموحات “فورد” الكهربائية، ومنافسة شركة تسلا، قال فارلي إنه يحتاج إلى نماذج الشركة التقليدية التي تعمل بالبنزين لكسب المزيد من المال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى