بورصة

“روبكس” لـ”الجورنال الاقتصادي”: استخدام حصيلة زيادة رأس المال لشراء ماكيات جديدة لزيادة الانتاج

 

 

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

وافق مجلس إدارة شركة “روبكس” العالمية لتصنيع البلاستيك والاكريلك، على إقرار الزيادة النقدية لرأسمال الشركة، وفقاً لما أسفرت عنه نتيجة الاكتتاب، وأقر المجلس الزيادة النقدية البالغة 43.94 مليون جنيه بالقيمة الاسمية للسهم 5 جنيهات، وزيادة رأسمال الشركة المصدر من 100 مليون جنيه إلى 143.94 مليون جنيه، موزعة على 28.78 مليون سهم.

كما وافق مجلس الإدارة وافق على تعديل المادتين 6-7 من النظام الأساسي للشركة، وفقاً لما أسفر عنه الاكتتاب في الزيادة النقدية.

وتمت تغطية الاكتتاب في زيادة رأسمال روبكس العالمية من 100 مليون جنيه إلى 150 مليون جنيه، بنسبة 87.899 % في المرحلتين الأولى والثانية، حيث تم الاكتتاب في عدد 8.789 مليون سهم، بقيمة 44.389 مليون جنيه، وبلغ عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب 10 ملايين سهم بقيمة 50 مليون جنيه، بالإضافة إلى 5 قروش مصاريف إصدار.

وقال المهندس مجدي الطاهر رئيس مجلس إدارة شركة “روبكس” العالمية لتصنيع البلاستيك والإيكريلك، فى تصريحات خاصة لـ”الجورنال الاقتصادي”، أن تغطية اكتتاب زيادة رأسمال الشركة فى المرحلتين بهذه النسبة يعد أمر إيجابي ومقبول للغاية ويرجع إلى ثقة المساهمين فى الشركة، خاصة فى ظل ما يعانيه السوق من أزمة سيولة واضحة بشكل لافت للنظر، علاوة على غياب القوى الشرائية عن سوق الأوراق المالية، وإنما نسبة التغطية أمر ايجابي ومرضي إلى حد كبير.

وعن الحصيلة النقدية للإكتتاب والبالغة 43.9 مليون جنيه قال الطاهر إنه سيتم استخدامها فى تغطية الأرصدة الدائنة للشركة وهو ما تم بالفعل وتم الإنتهاء منها، بالإضافة إلى شراء معدات وماكينات جديدة ذات استامبات مختلفة ومتنوعة وذلك لزيادة معدلات انتاج الشركة وتنويعه.

وعلى الرغم من التداعيات السلبية لأزمة “كورونا” التي عصفت باقتصاديات العالم، إلا أن المهندس مجدي الطاهر رئيس شركة روبكس العالمية للتصنيع البلاستيك و الاكريلك، أكد ان شركته نجحت فى الصمود أمام عاصفة جائحة “كورونا”، رغم الخسائر القاسية خلال النصف الاول من السنة ، حيث أن مؤشرات الربع الأول كانت معاكسة لكل الآمال و محققة خسائر تعدت 8 مليون جنية و مع بداية الربع الثانى و استمرار تفحل الوباء و فرض الاجراءات الاحترازية من قبل الدولة مع حظر وتقنين التجوال و الذى اربك كل حسابات عمل ورديات المصانع و توريد الخامات.

واضاف انه كان من المتوقع استمرار مؤشر الخسائر فى اتجاهه الهابط ليماثل على الاقل ما حققة فى الربع الاول و ان تكون نتائج اعمال النصف سنة تتجاوز حاجز الـ 16 مليون جنية، الا ان مبيعات الشركة ارتفعت بنحو كبير و بدأت المؤشرات فى التعافى بشكل قياسى مع بداية شهر يونيو فقط و الذى عمل على تقليص حجم الخسائر للربع الثانى، كما ارتفعت معدلات التصدير بنحو 40%  خلال أشهر يونيو و يوليو و أغسطس الماضي، ما يبشر بالقدرة على تجاوز المرحلة الحرجة و الخروج الآمن للشركة من عثرات 2020 بأقل خسائر ممكنة، فى الوقت التي مازالت العديد من الشركات المحلية والعالمية تواجه آثار جائحة كورونا السلبية و مستمرة فى تحقيق الخسائر.

وأكد الطاهر أن روبكس العالمية متجهة الى استكمال خططها التوسعية خلال العام الجاري تحت مسمى “روبكس 20 مصنع 2020 “، و كذلك الى أن الشركات الصناعية فى مصر فى حاجة إلى دعم حكومي عملى.

واضاف الطاهر، أنه وبفضل سلسلة عمليات التصدير التي اتبعتها الشركة خلال السنوات الماضية، فقد زاد متوسط مبيعات التصدير بالنسبة للشركة بنحو من 60% الى 70% فى شهر يوليو الماضي مقارنة بالسنوات الماضية، ونحو 40 % حتى اغسطس الماضي، ومتوقع خلال سبتمبر الجاري ان تشهد معدلات التصدير ارتفاعا كبيراً، حيث فتحنا اسواقاً جديدة فى اوروبا وافريقيا والخليج.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق