بورصة

خبير لـ”الجورنال الاقتصادي” : توقعات باستمرار  ظهور عروض الاستحواذ بالبورصة من العرب او الشركات المصريه   

 

الجورنال الاقتصادي :

قال ريمون نبيل عضو الجمعية المصرية للمحلليين الفنيين إن مؤشرات البورصة أغلقت على ارتفاع جيد في الاسبوع الأخير من يوليو وبعد اجازات عيد الأضحى المبارك حيث اغلق المؤشر الرئيسي على ارتفاع مايقرب 177 نقطه في جلسة الخميس  الماضى وبإجمالى صعود خلال الاسبوع 517 نقطه  مغلقا بالقرب من 9289 نقطه مقتربا من مستوى المقاومه الهام بالقرب من 9300 نقطه

وتوقع ريمون نبيل لـ”الجورنال الاقتصادي”، أن يختبره في بداية جلسة الاحد  الجارى والجدير بالذكر ان المؤشر الرئيسى استطاع ان يصنع رحلة صعود استمرت الى 7 جلسات متواصله في حركه ارتداد صعودى للهبوط العنيف السابق والذى يعتبر تلك الصعود هو اطول فترة صعود متتالى منذ شهر مارس او بمعنى ادق منذ تعويم اسعار الصرف في مارس 2022 .

وتوقع ان المؤشر الثلاثينى  قد يواجه بعض القوه البيعيه المؤقته خلال منتصف الاسبوع المقبل والذى لن تستمر طويلا حيث لدى المؤشر منطقة دعم جيده بالقرب من 9000- 8900 نقطه متوقعا ان يظهر مره اخرى بالقرب منها القوه الشرائيه لتعاود الصعود الى مستهدف 9600- 9700 نقطه على المدى القصير وليظل المقاومه الرئيسيه للأسبوع  الجارى هى 9400 نقطه وايضا ليظل مستهدف شهر اغسطس بالقرب من 9900- 10000 نقطه .

وأضاف إنه قد يستمر تفوق القطاع العقارى لزيادة ضخ السيوله بقوه في الاسهم المدرجه به في الفتره الاخيره ومع ذلك من المتوقع ان يحدث تبديل في المراكز في الموجه القادمه من الصعود ليتحرك اغلب القطاعات المدرجه بالبورصه .

وعن المؤشر السبعينى أشار إلى إنه استطاع  الحفاظ على القاع الشهرى لشهر ابريل السابق حيث حقق مستوى 1674 نقطه وخلال يوليو الجارى كسر تلك المستوى كسر كاذب ليصل الى 1655نقطه ولكن ارتد سريعا ليغلق اعلى 1674 خلال ثلاث جلسات  تداول ليؤكد انه كسر كاذب واغلق الاسبوع السابق بالقرب من 1800 نقطه بأجمالى ارتفاع اسبوعى يقترب من 102 نقطه  ليظل مستهدفه على المدى القصير بالقرب من 1840 نقطه وعلى المدى المتوسط بالقرب 1890نقطه وليظل تلك المستوى هو المقاومه الرئيسيه للمؤشر خلال شهر اغسطس والذى في حال قدرة المؤشر على اختراقها خلال الربع الثالث قد نستطيع ان نتحدث عن انتهاء التصحيح للمؤشر على المدى القصير على الاقل ليتحول مره اخرى للتحرك الصاعد الى مستهدف 2000 نقطه ثم 2100 نقطه .

ولكن يتعلق ذلك بمدى قدرة المؤشر على اختراق 1890 نقطه الفترة المقبله وان كان من المتوقع حدوث ذلك مع نهاية الربع الثالث  وليظل القاع المحقق الفتره الاخيره هو الدعم الرئيسي للمؤشر خلال الربع الثالث .

وتوقع استمرار الشركات المدرجه في اتخاذ قرارات الشراء لأسهم الخزينه للحفاظ على القيم السوقيه للشركات في سوق المال مع استمرار  ظهور عروض استحواذ في القطاعات المختلفه الفتره الاخيره سواء من العرب او الشركات المصريه وعلى رأس تلك القطاعات الفتره الاخيره القطاع العقارى وقطاع الاغذيه

ومن المتوقع ان تمتد تلك العروض للقطاعات الأخرى الفتره المقبله لتدنى المستويات السعريه للاسهم في الوقت الراهن بالمقارنه بقيم تلك الاسهم والشركات الفعليه لما تمتلكه من اصول وقدره على المبيعات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى