بورصة

تقرير : تقسيم “أوراسكوم للاستثمار” يمنح فرصة للمستثمرين للدخول فى قطاعات مختلفة

 

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

كشف تقرير بحثي حديث عن أن شركة أوراسكوم القابضة للاستثمار الحالية تمتلك حصة تبلغ 29 % في شركة ثروة كابيتال والعاملة في قطاع الخدمات المالية غير المصرفية، وحصة 74% في شركة بلتون المالية القابضة والعاملة أيضا في قطاع الخدمات المالية غير المصرفية.

وأضافت التقرير الصادر عن وحدة ابحاث شركة “مباشر” للأوراق المالية، إن الحصتين السابقتين هما اللتان ستكونان أساس شركة أوراسكوم المالية القابضة أوالشركة المنقسمة.

وكان مجلس إدارة أوراسكوم للاستثمار القابضة وافق على التوصية بتقسيم الشركة وفقاً لأسلوب التقسيم الأفقي بحيث تظل شركة أوراسكوم الشركة القاسمة ويخفض رأسمالها المصدر عن طريق تخفيض القيمة الاسمية لأسهمها.

وأشارت مباشر، إلى أن الشركة القاسمة سوف تتخصص في القيام بالأنشطة الاستثمارية المتنوعة، وتظل محتفظة بترخيصها كشركة غرضها الاشتراك في تأسيس الشركات المساهمة أو التوصية بالأسهم لتي تصدر أوراقاً مالية أو في زيادة رؤوس أموالها.

وسينتج عن التقسيم تأسيس شركة جديدة باسم شركة أوراسكوم المالية القابضة، غرضها الاشتراك في تأسيس الشركات التي تصدر أوراقاً مالية أو في زيادة رؤوس أموالها والتي تعمل في مجالات الأنشطة المالية غير مصرفية.

وتابعت بحوث مباشر” فى تقريرها، أنه ستكون حصة أوراسكوم للاستثمار البالغة 75 بالمائة في شركة كوريو لينك “مشغل خدمة المحمول بكوريا الشمالية” ونشاط التطوير العقاري والأنشطة المزمع إضافتها لأوراسكوم الأم قبل التقسيم والتي هي نشاط الاستثمار في قطاعي التعدين واللوجيستيات والنقل و نشاط الصناعات الغذائية وما يتبقى من عقد إدارة شركات الاتصالات في لبنان كله سيكون من نصيب الشركة القاسمة “أي الكيان المتبقي بعد التقسيم”.

وألمحت، إلى أن الغرض من التقسيم وفقاً لإعلان الشركة هو منح الفرصة للمستثمرين للتركيز على القطاعات التي يرغبون بالاستثمار فيها.

وذكر التقرير، أنه وفقاً للسعر السوقي الحالي لسهم بلتون BTFH.CA وهو 2.50 جنيه للسهم تكون حصة OIH.CA وهي 70 بالمائة تعادل 0.15 جنيه مصري للسهم من سهم أوراسكوم قبل التقسيم، بينما السعر السوقي لسهم OIH.CA حالياً قبل التقسيم حوالي 0.41 جنيه للسهم وهو السعر السوقي للشركة ككل.

وأضافت: “وسهم OIH.CA وفقاً للسعر السوقي الحالي وهو 0.41 جنيه للسهم يعتبر أقل من قيمته العادلة، والقيمة الدفترية لسهم OIH.CA وفقاً للمركز المالي للشركة بنهاية الربع الأول 2020 تبلغ 0.76 جنيه للسهم”.

وأوضحت، أن أوراسكوم المالية القابضة أو الشركة المنقسمة و التي ستتكون مبدئياً من حصص OIH.CA في بلتون وثروة كابيتال ستكون شركة خدمات مالية غير مصرفية مثل HRHO.CA و CICH.CA، و هو قطاع واعد في مصر.

وتابعت: “لكن بعد تعافي الاقتصاد المحلي والعالمي مع بدء ظهور لقاح كورونا وهذا القطاع أيضاً زادت جاذبيته حتى في ظل أزمة كورونا بسبب اشتماله على خدمات التمويل الاستهلاكي والدفع الإلكتروني سواءا دخلت في أنشطة بلتون و ثروة كابيتال أم ليس بعد”.

واستطردت بحوث مباشر: “أما الشركة القاسمة والتي ستتكون من باقي القطاعات المبينة أعلاه قد تحمل مفاجآت في المستقبل، حيث أن استثماراتها المستهدفة مازالت أغلبها قيد التنفيذ أو قيد الدراسة مثل قطاع التعدين الذهب و غيره من المعادن و قطاع التطوير العقاري و قطاع الصناعات الغذائية و قطاع النقل و اللوجيستيات، ثم ما سيحدث لحصة الشركة في كوريولينك بعد انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في نوفمبر”.

ولفتت، إلى أن مصر قامت مؤخراً بتفعيل قانون جديد للثروة المعدنية، بالإضافة إلى أن نجيب ساويرس من خلال استثماراته الشخصية الحالية (خارج أوراسكوم للاستثمار) في مجال الذهب يرغب في الاستحواذ على 51 بالمائة من شركة شلاتين للثروة المعدنية التي تم الإعلان مؤخراً عن إكتشافها ما يعادل مليون أوقية من الذهب.

ويرى التقرير، أنه من المرجح أن ساويرس قد يفكر في ادخال استثماراته بالذهب في الشركة القاسمة، وقال: “لا ننسى جميعاً أن الذهب الذي يحلق منذ فترة ومازال متجه نحو سعر الـ2000 دولار للأوقية قد يصل إلى 3000 دولار للأوقية في 2021، وقد يبدأ في التصحيح بعد ظهور لقاح كورونا و انتهاء انتخابات أمريكا الرئاسية في نوفمبر 2020 ، وظهور إشارات فعلية على بدء تعافي الاقتصاد العالمي”.

وتابعت: “عوامل عديدة ساهمت في وتيرة صعود الذهب ومنها الحرب التجارية والمخاطر الجيوسياسية بين أمريكا والصين و حزم التحفيز الضخمة في الدول الغنية لمواجهة تداعيات أزمة كورونا، حزم التحفيز الحكومي تقوم على زيادة الإقتراض الحكومي بوتيرة غير مسبوقة بالتوازي مع قيام البنوك المركزية بطباعة الأموال الجديدة بوتيرة ضخمة لشراء ديون الحكومات بالكيفية التي تضمن إنخفاض أسعار الفائدة خلال الأجل الطويل و يتم ذلك في ظل معدلات تضخم منخفضة حاليا. لكن المستثمرين يتخوفون من حتمية إرتفاع التضخم بشكل مفاجيء و هذا يدعم من مسيرة الذهب الصاعدة حالياً”.

ويرى التقرير، أن ساويرس سيقرر ادخال استثماراته في الذهب بالشركة القاسمة ولكن قد لا يفعل ذلك إلا عندما يكون الذهب عند مستوى سعري قياسي تاريخي جديد،وسيكون ذلك توقيت مناسب لإجراء صفقة التقسيم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق