بورصة

تقرير بحثي : 11 جنيه قيمة عادلة لسهم “جهينة” وتوصية بزيادة الأوزان

 

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

حددت وحدة ابحاث شركة “فاروس” للأوراق المالية فى تقرير بحثي القيمة العادلة لسهم “جهسنة للصناعات الغذائية” عند مستويات 11 جنيه للسهم مع توصية بزيادة الأوزان النسبية، مشيرة فى تقريرها الصادر فى الخامس من اغسطس الماضي، إلى ان تأثير اجراءات الغلق يطغى على نشاط حركة المبيعات فى شهر رمضان الماضي.

وقالت “فاروس” فى تقريرها، وتحت عنوان “انكماش نشاط إنتاج العصائر ، ونشاط إنتاج الزبادي ينقذ الإيرادات ربعيًا”، قالت فى تقريرها :” بلغ إجمالي إيرادات الشركة 1,899 مليون جنيه (-5.9% سنويًا، و+6.6% ربعيًا)، وهذه النسبة تقل 12% عن تقديرات فاروس لنتائج الربع الثاني 2020.  عادة ما يعد الربع الثاني –  الذي تزامن معه حلول شهر رمضان في السنوات الأخيرة – ذروة مبيعات كل من منتجات الزبادي في المقام الأول، ومنتجات الألبان وإن كان بوقع أقل، إلا أن معدلات نموهما السنوي لم لم تصل إلى مستوياتها المعهودة بسبب جائحة كورونا وإجراءات الغلق.  وما زاد انكماش الإيرادات سنويًا تراجع مبيعات قطاع العصائر (بنسبة 23% سنويًا)، خاصة على مستوى وحدات الإنتاج التي تستهدف الأفراد، نظرًا لتأثير لقرارات إغلاق المدارس والجامعات على معدلات الاستهلاك. من الجدير بالملاحظ أن قطاع إنتاج الزبادي سجل نموًا ربعيًا نسبته 70%، وعوض هذا النمو بصورة كافية الهبوط المسجل على مستوى أنشطة الشركة الأخرى، كما أدى إلى تسجيل زيادة متواضعة في إجمالي الإيرادات الربعية (+6.6%).

بهذه النتائج، انخفض إجمالي إيرادات النصف الأول بنسبة 1.9% إلى  3,680 مليون جنيه، لأن مكاسب قطاعات الألبان (+5% سنويًا) والزبادي (+1% سنويًا) لم تعوض التراجع الذي ضرب الأنشطة الأخرى، ولاسيما نشاط إنتاج العصائر.

الهوامش ترتفع نتيجة انخفاض تكلفة مدخلات الإنتاج، ومزيج المبيعات، وخفض أسعار الفائدة، وإجراءات خفض المصروفات.

ارتفع مجمل أرباح الربع الثاني 0.5% سنويًا و20.2% ربعيًا إلى 653 مليون جنيه، مما يعبر عن زيادة مجمل الهوامش إلى 34.4% (بواقع 2.2 نقطة مئوية سنويًا، و3.9 نقطة مئوية ربعيًا).

وأرجعت  الشركة هذه الزيادة السنوية إلى إجراءات ضبط المصروفات التي طبقتها خلال الربع الثاني وارتفاع قيمة الجنيه على أساس سنوي، بينما ارتفاع هامش مجمل الأرباح الربعي يعزو إلى مزيج المبيعات، وبالأخص مبيعات منتجات قطاع الزبادي ذات الهامش الربحي المرتفع.  قد استفادت الشركة أيضًا من انخفاض أسعار مدخلات الإنتاج، حيث أقدمت الشركة على تخزين الحليب الخام منزوع الدسم منذ بداية العام.

على مستوى الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك، وصل هامشها إلى 16.9% (+0.8 نقطة مئوية سنويًا، و-1.3 نقطة مئوية ربعيًا)، نظرًا لزيادة معدل المصروفات العامة والبيعية والإدارية إلى الإيرادات بواقع نقطة واحدة مئوية سنويًا وأربع نقاط مئوية ربعيًا، خاصة بعدما عقدت الشركة حملات ترويجية لتنشيط الطلب على القطاعات الخاملة.

بلغ صافي الربح لمساهمي الشركة 118 مليون جنيه (+8.4% سنويًا و+3.9% ربعيًا)، كما وصل هامش صافي الربح إلى 6.2% (+0.8 نقطة مئوية سنويًا و-0.2 نقطة مئوية ربعيًا) خلال الربع.  يتسق هذا الأمر بوجه عام مع تقديراتنا لصافي الربح (البالغة 128 مليون جنيه) وهامش صافي الربح (5.9%) خلال فترة الربع الثاني، خاصة بعد التراجع غير المتوقع في المبيعات.  لا شك أن هذا بسبب تراجع معدل سعر الفائدة الفعلي إلى 3.0% (بواقع 3.9 نقطة مئوية سنويًا، و0.4% ربعيًا) خلال الربع الثاني، خاصة بعد قرار المركزي المصري بخفض أسعار الفائدة الأساسية 300 نقطة مرة واحد في مارس الماضي. وشهد أيضًا معدل الضريبة الفعلي تراجعًا إلى معدلاته المعهودة، حيث بلغ 27% في الربع الثاني 2020، مقارنة مع 34% في الربع الأول 2020، و22% في الربع الثاني 2019.

لا نتوقع تغيرًا جوهريًا في مستويات إجمالي الإيرادات خلال الربع الثالث 2020، مع وجود احتمالية لتعافي مبيعات قطاع إنتاج العصائر.  ونتوقع أن تحافظ الشركة على المستوى المرتفع نسبيًا لمعدل المصروفات البيعية والعامة والإدارية إلى الإيرادات لتنشيط الطلب على منتجات القطاعات الخاملة في موسم الصيف.  من ناحية أخرى، أعلنت الشركة استمرار تطبيق استراتيجية خفض المصروفات، والحفاظ على مخزونها والديون عند مستويات مرنة ومعتدلة، فضلا عن إعادة هيكلة القوى العاملة الحالية لخفض تكلفتها. قد تمكنت الإدارة أيضًا من تمويل توسعات شبكة توزيعها، حيث أبرمت مؤخرًا عقدًا لتوزيع “شاي ربيع” في مصر عبر شركتها التابعة طيبة للتجارة والتوزيع.

يتداول السهم حاليًا عند مضاعف ربحية مقداره 19.5 مرة، و6.9 مرة كقيمة منشأة إلى الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك وفقًا إلى تقديرات فاروس لعام 2020.  وبوضع معدل الأرباح السنوية والأرباح قبل الفائدة والضريبية والإهلاك والاستهلاك في الاعتبار، من الممكن أن يصل مضاعف الربحية إلى 16.2 مرة، وقيمة المنشأة إلى الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك إلى 6.9 مرة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق