بنوك وتأمين

تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية .. البنك المركزي المصري يوجه القطاع المصرفي بتكثيف جهود المشاركة في المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”

الجورنال الاقتصادي

في إطار الحرص على الدفع بجهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة وتحقيق رؤية الدولة 2030، وجه البنك المركزي القطاع المصرفي لتكثيف مشاركته في المبادرة الرئاسية” حياة كريمة” التي تستهدف تحسين مستوى المعيشة في قرى الريف المصري والارتقاء بالخدمات المقدمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا.

وتفعيلاً لهذه التوجيهات، بدأت العديد من البنوك في تطوير البنية التحتية المالية للقرى المدرجة ضمن المبادرة إلى جانب توفير التمويلات وحزم منتجات وخدمات مصرفية متنوعة، وذلك بهدف إتاحة الخدمات المالية والبنكية المناسبة لاحتياجاتها.

وفي هذا الصدد قامت البنوك المشاركة في المبادرة الرئاسية بتنظيم حملات توعوية وتثقيفية بعدد من مراكز وقرى المرحلة الأولى للمبادرة لتعريفهم بالخدمات المالية والبنكية الحديثة، والوقوف على الاحتياجات الفعلية لتلك المناطق، حيث تم خلال هذه الحملات إجراء مقابلات مع الأهالي للوقوف على الأنشطة الاقتصادية والصناعات والحرف السائدة والتعرف على مشكلاتهم واحتياجاتهم سواء فيما يتعلق بإتاحة التمويل أو الخدمات المصرفية.

وشهدت حملات التوعية التي نظمتها البنوك إقامة 138 ندوة تثقيفية للأفراد وأصحاب المشروعات والحرف حول الخدمات المصرفية والمالية الإلكترونية استهدفت نحو 53 ألف شخص، للتعريف بأهمية فتح الحسابات البنكية وكيفية استخدام الوسائل التكنولوجية والمحافظ الإلكترونية والموبايل البنكي والإنترنت البنكي وطرق الدفع الإلكتروني في تسهيل حياتهم اليومية.

وعلى صعيد البنية التحتية للخدمات المصرفية التي تم تقديمها في تلك المناطق، تم تركيب 294 ماكينة صراف آلي جديدة ATM، بالإضافة إلى توزيع نحو 3 الاف رمز استجابة سريع (QR code) ونقطة بيع (POS) على التجار، فضلًا عن تطوير 71 فرعًا تابعًا للبنوك وإنشاء 5 فروع جديدة.

وفي إطار جهود التوسع في تحقيق الشمول المالي والتحول الرقمي، قامت البنوك بفتح نحو 19 ألف حساب بنكي، و6500 محفظة هاتف محمول، وأكثر من 29 ألف بطاقة مدفوعة مقدما (ميزة)، بالإضافة إلى نحو 10 الاف حساب إنترنت بنكي مع نشر ثقافة استخدام وسائل الدفع الإلكتروني والتحويل والخدمات المالية الرقمية.

وبهدف تقديم كافة أوجه الدعم والمساندة للفلاحين والمنتجين وأصحاب الحرف والمشروعات، أطلقت البنوك المشاركة في المبادرة عددًا من برامج التمويل للمشروعات التنموية لتحسين مستوى المعيشة في المناطق المستهدفة وخلق فرص العمل، ومن هذه البرامج: مشروع باب رزق ومشروع تمويل المحاصيل الزراعية والمشروع القومي للبتلو ومشروع تمويل الأنشطة الريفية والإنماء الزراعي.

وأسفرت جهود القطاع المصرفي خلال الفترة من يوليو 2021 وحتى مارس 2022 من أجل المساهمة في إحداث التنمية المستدامة الشاملة بهذه المناطق، عن توفير تمويل لنحو 17 آلف مشروع صغير ومتناهي الصغر، وذلك بقيمة إجمالية بلغت نحو 826 مليون جنيه موجهة للفئات المهمشة.

وشارك في الجهود الداعمة للمبادرة الرئاسية (حياة كريمة) ١1 بنك تحت رعاية البنك المركزي المصري، وهي البنك الأهلي المصري، وبنك مصر، وبنك القاهرة، والبنك الزراعي، وبنك قطر الوطني الأهلي، والبنك التجاري الدولي، وبنك الاسكندرية، والمصرف المتحد، وبنك تنمية الصادرات، وبنك التعمير والإسكان، وبنك الشركة المصرفية العربية الدولية Saib.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى