بورصة

“السويس للأسمنت” تقرر الاستحواذ على 100% من أسهم “أسمنت بورتلاند”

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قرر مجلس إدارة شركة السويس للأسمنت، تقديم عرض شراء بغرض الاستحواذ على 100 % من رأس المال المصدر لشركة اسمنت بورتلاند طرة المصرية بسعر 7.18 جينه للسهم.

وأوضحت الشركة اليوم، أن قرار المجلس تضمن كذلك شطب الشركة المستهدفة بالعرض شطباً اختيارياً من البورصة المصرية فور تنفيذ عملية عرض الشراء.

وقالت السويس للأسمنت، إن قرار مجلس الإدارة جاء في ضوء رغبة مجموعة HeidelbergCement France SAS -الشركة الأم لشركة سيمون فرانسية التي تمتلك بصورة مباشرة وغير مباشرة 55.8 % من أسهم السويس للأسمنت- في تقديم عرض شراء على أسهم الشركة.

وأضافت “ولما كانت الشركة مساهم بنسبة 66.12 % من رأس المال المصدر لأسمنت بورتلاند طرة اقترح ممثلو الشركات التابعة لـHeidelbergCement France SAS أن تقدم السويس للأسمنت الاستحواذ على كامل أسهم أسمنت بورتلاند طرة حفاظاً على حقوق المساهمين”.

يذكر أن شركة السويس للأسمنت حققت خسائر بلغت 709.31 مليون جنيه خلال الستة أشهر الأولى من 2020، مقابل خسائر بلغت 356.49 مليون جنيه في الفترة المقارنة من 2019، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية، وتراجعت مبيعات الشركة خلال النصف الأول من العام الجاري، 2.7 مليار جنيه، مقابل مبيعات بلغت 3.3 مليار جنيه بالنصف المقارن من العام الماضي.

كما حققت أسمنت بورتلاند طره المصرية خسائر بلغت 151.97 مليون جنيه خلال الستة أشهر المنتهية في يونيو الماضي، مقابل خسائر بلغت 461.25 مليون جنيه في الفترة المقارنة من 2019، وتراجعت مبيعات الشركة خلال النصف الأول من 2020 إلى 83.8 مليون جنيه، مقابل 473.2 مليون جنيه في النصف المقارن من 2019.

ومن ناحية اخرى وفى الثامن والعشرين من شهر ابريل الماضي، قرر مجلس إدارة شركة السويس للأسمنت، تخفيض رواتب الإدارة العليا بالمجموعة، في ظل التداعيات السلبية لجائحة فيروس كورونا.

وأوضحت الشركة انذاك، أنه تقرر تخفيض راتب العضو المنتدب بنسبة 30 %، ونحو 20 % لأعضاء اللجنة الإدارية العليا، وذلك خلال الربع الثاني من العام الجاري 2020.

وأرجعت تخفيض رواتب الإدارة العليا بالمجموعة إلى خفض التكاليف في ظل الظروف الراهنة، مؤكدة التزامها بإجراء مزيد من خفض التكاليف من أجل تأمين مستقبل السويس للأسمنت وتأكيد تضامنها مع الشركة الأم هايدلبرج سيمنت.

وقالت الشركة: أزمة جائحة كورونا تسببت في جعل سوق الأسمنت أكثر تعقيداً، حيث تأثر الطلب وارتفعت التكاليف، الأمر الذي أثر على شركة هايدلبرج سمنت -الشريك الرئيسي – حيث اضطرت إلى إغلاق فروعها في كثير من البلدان إغلاقا تاماً مع استمرار تعرض الفروع الأخرى لتحديات شديدة.

وأضافت أن صناعة الأسمنت في مصر تمر منذ السنوات القليلة الماضية بأوقات في غاية التحدي سببها الزيادة في المعروض من الأسمنت مع استمرار انخفاض الطلب عليه وهو ما كان له تأثير على مجموعة السويس للأسمنت، حيث سجلت نتائج مالية سلبية.

وسجلت الشركة صافي خسائر 1.18 مليار جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية ديسمبر الماضي، مقابل 1.34 مليار جنيه خسائر خلال 2018، وانخفضت مبيعات الشركة خلال العام الماضي حيث سجلت 6.46 مليار جنيه، مقابل 7.43 مليار جنيه في 2018.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق