عقارات

أول مدينة ذكية خضراء.. هشام طلعت مصطفى يدشن مدينة “نور” أمام العاصمة الإدارية بأنظمة سداد تصل لـ 15 سنة

قام الدكتور عاصم الجزار، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، و هشام طلعت مصطفى، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة طلعت مصطفى القابضة، بوضع حجر الأساس لإنشاء مدينة “نور”، بالشراكة بين الشركة العربية للاستثمار العمرانى، إحدى الشركات التابعة لمجموعة طلعت مصطفى، وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، ويتم تنفيذها على مساحة 5 آلاف فدان أمام العاصمة الإدارية الجديدة.

وقال هشام طلعت مصطفى خلال مؤتمر صحفي عقب وضع حجر الأساس أنه يتوجه بالشكر لمعالي وزير الإسكان الدكتور / عاصم الجزار على تفضله بوضع حجر الأساس اليوم لمدينة “نور”، والتى ستكون قفزة ونقلة نوعية فى مسيرة التنمية العمرانية في مصر وإضافة حقيقية للإقتصاد القومي.

وأوضح طلعت مصطفى أن موقع المشروع الجديد الذى يقع أمام العاصمة الادارية الجديدة على مساحة 5 الاف فدان يستهدف تلبية متطلبات النمو السكاني والعمراني في محور منطقة شرق القاهرة .. التى يقطنها حالياً نحو 4.5 مليون نسمة ، ويتوقع أن يصل إلى 10 مليون نسمة بحلول 2030 ، وهو ما يجعل من شرق القاهرة المحور الأول للتنمية فى مصر ، حيث يضم ما يقرب من 250 الف فدان من المشروعات والعاصمة الإدارية حيث مقار المؤسسات الرسمية للدولة والحكومية والبرلمان والبنوك والشركات العملاقة ، هذا إلى جانب أن محور شرق القاهرة يرتبط بمحور تنمية قناة السويس وكافة المدن الجديدة مثل العاشر من رمضان والشروق وبدر .. وغيرها، وهو الأمر الذي يبرهن على المستقبل الواعد لهذه المنطقة التي تمثل قطب التنمية العمرانية فى مصر حالياً ومستقبلاً .

وأشار إلى أنه وفق هذه الرؤية العلمية ، فقد تم التخطيط لمدينة “نور” بفلسفة تواكب أفاق المستقبل وبفكر عام 2021 لخلق مدينة ذكية خضراء صديقة للبيئة تتضمن كافة معايير وأهداف مدن الجيل الرابع للقرن الحادي والعشرين . وأضاف أنه قام بتخطيط “نور” 4 من أكبر المكاتب والشركات العالمية وهم (SWA – SASAKI –BCG – Perkins Eastman) .

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة طلعت مصطفى أن مدينة “نور” ستتبنى تطبيق فكر المدن الذكية Smart Cities باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية وبنية تحتية متطورة من الـ Fiber Optics، فضلاً عن توفير الإنترنت فائق السرعة وخدمة الواي فاي في جميع المناطق العامة والمناطق التجارية والخدمية. كما تتوافر بها الخدمات الأمنية على أعلى مستوى من الدقة، من خلال أحدث أنظمة الأمان وكاميرات المراقبة CCTV وغرف التحكم بكافة المناطق .

وأكد طلعت مصطفى أنه سيتم مراعاة استخدام أحدث التقنيات في إدارة جميع مرافق المدينة ، مثل استخدام وسائل الرى الذكي لترشيد استهلاك المياه، وإستخدام الطاقة النظيفة ووسائل النقل الذكية الصديقة للبيئة، بالإضافة إلى إضاءة المدينة بالكامل من خلال منظومة الإضاءة الذكية .هذا بالاضافة إلى أنه سيتم استخدام أحدث ما وصل إليه العالم في تصميم المدن المتكاملة في مشروع “نور” وذلك بما يحقق طفرة جديدة في خريطة التطوير العمراني في مصر.

وصرح المطور العقاري هشام طلعت مصطفى أن مدينة “نور”، التى ينتظر أن تستوعب 600 الف نسمة ، ستضم مجموعة من أرقى الخدمات التجارية والإدارية والجماهيرية المتكاملة على غرار ما تم توفيره فى الرحاب ومدينتى التى تضم حالياً 850 الف نسمة ، مضيفاً أنه سيتم العمل على توفير هذه الخدمات بفكر عام 2021 بما يحافظ على خصوصية المناطق السكنية بها ، وايضاً يسهم فى خدمة ملايين الافراد فى مناطق شرق القاهرة ويعمل على مضاعفة القيم والعوائد الاستثمارية لوحدات السكان بها.

وأكد طلعت مصطفى أن ما يتضمنه مشروع مدينة “نور” من عناصر تخاطب المستقبل ، سيكون متاحاً لشرائح عديدة من خلال أنظمة سداد مالية تطبق لأول مرة فى مصر كي تستوعب المدينة النمو المتزايد فى محور شرق العاصمة ، حيث سيتم طرح وحدات المشروع للسداد على 15 سنة وبدفعات حجز بسيطة تتناسب مع كثيراً من المواطنين ، وتقدم انظمة تطرح لاول مرة فى السوق المصرى بالتعاون البناء مع بنوك الدولة (البنك الاهلي المصري وبنك مصر وبنك القاهرة)

وأشار إلى أن هذا المشروع الذى تصل تكلفته الإستثمارية الى 500 مليار جنيه ويضم 140 الف وحدة سكنية ، سيدر على مدار حياة المشروع ضرائب للدولة بقيمة 110 مليار جنيه ويوفر نحو 3.3 مليون فرصة عمل منتظمة وغير منتظمة. كما أنه قطعاً سيزيد من حجم مساهمات المجموعة فى ملف المسئولية المجتمعية ، حيث يعود الفضل فى هذه المساهمات المتزايدة لكل عملاء الشركة الذين وضعوا ثقتهم فى أسم مجموعة طلعت مصطفى وأصبحوا شركاء لها .

وفي نهاية كلمته ، قام هشام طلعت مصطفى بتوجيه الشكر للبنك المركزي المصري والبنك الاهلي المصري وبنك مصر وبنك القاهرة على دعمهم الدائم للقطاع الخاص الوطني الجاد ، وعلى الدور الكبير لتذليل كافة الصعاب بروح ايجابية عالية…
وأكد أن مجموعة طلعت مصطفى ستضع كل خبراتها المتراكمة على مدار أكثر من 50 عاماً لصالح شركائها ، كي تواصل مسيرة البناء وتحقق نقلة ثالثة – (بعد الرحاب ومدينتى) – في مسيرة التطوير العقاري بمصرنا الحبيبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق