بورصة

“أوراسكوم للاستثمار القابضة” .. صافي الدخل الربعي مايزال فى نطاق الأرقام السلبية

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

حققت الشركة إيرادات بقيمة 232.6 مليون جنيه في الربع الثاني 2020، مقارنة مع 273.8 مليون في الربع الثاني 2019 (-15.0% سنويًا، وتنخفض بذلك إيرادات النصف الأول 15.3% سنويًا من 596.0 مليون جنيه إلى 504.8 مليون جنيه.  كان نشاط الكابلات (كابلات باكستان ومشغل كابلات الألياف الضوئية المثبتة تحت سطح البحر) المساهم الأكبر في إجمالي الإيرادات بنسبة 65.2% في النصف الأول (بانخفاض 1.5 نقطة مئوية سنويًا)، حيث سجل إيرادات بقيمة 329.0 مليون جنيه (-17.2% سنويًا).

وقال تقرير لوحدة ابحاث “فاروس” للأوراق المالية صادر فى السادس عشر من شهر سبتمبر الماضي، احتل نشاط الخدمات المالية (شركة بلتون القابضة) المرتبة الثانية من حيث مصادر الإيرادات بعدما ساهم بنسبة 25.6% في إجمالي إيرادات النصف الأول (+7.6 نقطة مئوية سنويًا)، وقد بلغت إيراداته 129.1 مليون جنيه (+20.6% سنويًا).  على مستوى الاستثمار العقاري المتمثل في شركة “فيكتور إنفستمنت هولدينج” الكائنة في مدينة ساو باولو البرازيلية، فقد وصلت إيراداته إلى 5.4% من إجمالي إيرادات النصف الأول (+0.4 نقطة مئوية سنويًا)، بعدما حقق النشاط إيرادات بقيمة 27.2 مليون جنيه (-8.7% سنويًا). أما النسبة الأقل في مجموع الإيرادات، فكانت من نصيب حصة الرسوم الإدارية، حيث شكلت 3.8% من إجمالي إيرادات النصف الأول (-6.6 نقطة مئوية)، بعدما وصلت قيمتها 19.0 مليون جنيه (-69.3% سنويًا).  يعزو انخفاض نسبة مساهمة الرسوم الإدارية في مجموع إجمالي الإيرادات إلى قرار الحكومة اللبنانية بعدم تجديد عقد إدارة شركة تشغيل الهاتف المحمول المملوكة للدول “ألفا”.

تراجع مجمل الأرباح بنسبة 24.0% على أساس سنوي من 172.0 مليون في الربع الثاني 2019 إلى 130.7 مليون في الربع الثاني 2020، والسبب الرئيسي انخفاض مستويات الإيرادات. إضافة إلى ذلك، انخفض هامش مجمل الأرباح بواقع 10.5 نقطة سنويًا إلى 56.2% على الرغم من انخفاض تكلفة البضاعة المباعة. على مستوى النصف الأول، أفصحت الشركة عن هبوط مجمل الأرباح 21.9% سنويًا إلى 302.1 مليون جنيه، وهو ما يعكس انخفاض مستويات الهامش بواقع 5.1 نقطة مئوية سنويًا إلى 59.8%.

انخفاض الدخل من الاستثمار في “ثروة كابيتال”، واضمحلال حصتها من أرباح “كوريولينك ” صار مشهدًا مألوفًا:

بلغ صافي الدخل من الاستثمارات 7.6 مليون جنيه في الربع الثاني 2020 (وذلك فيما يتعلق بحصتها البالغة 30% في شركة ثروة كابيتال)، مقارنة مع 16.43 مليون جنيه في الربع الثاني (-53.8% سنويًا).  على مستوى الستة أشهر الأولى، انخفض هذا الصافي بنسبة 41.8% سنويًا إلى 31.8 مليون جنيه.  يرجع هذا الانخفاض إلى الضغط الواقع على مستويات أداء صافي دخل شركة ثروة، بسبب المصروفات المصاحبة لشركة التأمين الجديدة، ومستهلكات نظام الإثابة والتحفيز، والمعالجة الضريبية الجديدة للعائد على استثمارات الخزانة، وتطبيق سياسة تكوين مخصصات طارئة. من ناحية أخرى، يستمر مشهد اضمحلال حصتها من أرباح شركة كوريولينك منذ أن أعلنت الإدارة عن عدم توصلها لأي اتفاق رسمي مع الحكومة الكورية.

 صافي الدخل الربعي مايزال في نطاق الأرقام السلبية :

انخفض صافي خسائر الشركة إلى 45.3 مليون جنيه في الربع الثاني 2020، مقارنة مع صافي خسائر بقيمة 58.2 مليون جنيه في الربع الثاني 2019. يرجع هذا الانخفاض إلى تسجيل أرباح فرق عملة بقيمة 3.6 مليون جنيه في الربع الثاني، مقارنة مع خسائر فرق عملة بقيمة 49.0 مليون جنيه في الربع الثاني 2019، وذلك على الرغم من تراجع الإيرادات، وتسجيل خسائر تشغيلية بقيمة 19.0 مليون في الربع الثاني 2020 (مع العلم أن في الربع الثاني 2019 حققت الشركة أرباح تشغيلية بقيمة 23.1 مليون جنيه).

خلال النصف الأول، حققت الشركة صافي أرباح بقيمة 7.25 مليون مقارنة مع صافي خسارة بقيمة 87.7 مليون جنيه، ويعزو هذا التحسن في المقام الأول إلى دخل استثنائي من الفائدة في الربع الأول 2020 (بقيمة 61.7 مليون جنيه، نتيجة التسوية المبكرة لقرض من بنك دولي فيما يتعلق بوحدة الاستثمار العقاري في البرازيل).  وبذلك، وصل الدخل من صافي الفائدة إلى 13.9 مليون جنيه في النصف الأول مقارنة مع صافي مصروفات فائدة بقيمة 89.9 مليون جنيه في النصف الأول 2019.

نُبقي على توصيتنا بخفض الأوزان لافتقار المشهد للمحفزات:

قالت “فاروس” فى تقريرها، :”وافقت هيئة الرقابة المالية على خطة تقسيم السهم إلى شركتين، إحداهما للخدمات المالية، والأخرى للاستثمارات المتنوعة.  قد أفصح رجل الأعمال نجيب ساويرس عن خطط أوراسكوم للاستثمار بعد قرار التقسيم، حيث ستتجه الدفة إلى قطاعي الترفيه واللوجستيات، مع وجود نية للتخارج من في كابلات باكستان ووحدة الاستثمار العقاري في البرازيل. ستتوسع شركة أوراسكوم للخدمات المالية في مجالي التأجير التمويلي والتمويل الاستهلاكي، وذلك بالإضافة إلى استثماراتها في شركة بلتون وثروة كابيتال.  إضافة إلى ذلك، تسعي الشركة إلى الدخول في شراكة استثمارية مع صندوق مصر السيادي، لكن لم تتضح بعد طبيعية هذه الاستثمارات وقطاعاتها. في ضوء نية التخارج من كابلات باكستان ووحدة الاستثمار العقاري في البرازيل، سيعتمد أداء الشركة بعد التقسيم على قرارات الاستثمارات أو التوسعات الاستراتيجية، نظرًا لأن ذراعي الاستثمار في باكستان والبرازيل ساهما بنسبة 70.6% في إيرادات الشركة خلال النصف الأول من 2020.

فيما يلي نقدم بعض المحفزات المحتملة لمستويات الأداء التشغيلي التي قد تدفعنا إلى تغيير توصيتنا على السهم:

استراتيجية استثمارية واضحة أو إتمام صفقات استحواذ معززة للقيمة بعد خطم التقسيم الحالية.

اتخاذ قرار واضح فيما يتعلق بتحويل أرباح شركة كوريولينك أو قدرة الاستمرار على توزيع أرباح بعملة اليورو، مما قد يرفع التقييم العادل بواقع 0.43 جنيه.

نجاح بيع حصة شركة بلتون في شركة أورباخ جرايسون الأمريكية، وهو على الأرجح سيقلل من بعض الأعباء، كما سيدعم ربحية شركة بلتون وأوراسكوم (أو أوراسكوم للخدمات المالية بعد التجزئة).

التخارج من استثماراتها في باكستان والبرازيل وفقًا لتقييم جيد، وإعادة استثمار العائد في قطاعات ذات ربحية أو معدلات نمو مرتفعة.

قدرتها في التفاوض مع الحكومة اللبنانية على تجديد عقد إدارة شركة “ألفا”، مع العلم أن تقارير صحفية كشفت رغبة الحكومة في عدم تجديد عقد الإدارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق