بورصة

أرباح باكين تقفز 454% خلال الربع الأول من العام المالي الجاري

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

أظهرت المؤشرات المالية المجمعة لشركة البويات والصناعات الكيماوية ارتفاع أرباحها خلال الربع الأول من العام المالي 2020-2021 بنسبة 454.8 %، على أساس سنوي.

وأضافت الشركة أنها حققت صافي ربح خلال الفترة بقيمة 20.06 مليون جنيه، مقابل أرباح بلغت 3.616 مليون جنيه خلال الفترة ذاتها من العام المقارن له، وتراجع صافي مبيعات الشركة خلال الربع الأول من العام المالي الجاري لتصل إلى 207.182 مليون جنيه، مقارنة بـ222.355 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.

وعلى مستوى الأعمال المستقلة، حققت الشركة صافي ربح بلغ 1.128 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، مقارنة بأرباح قدرها 1.068 مليون جنيه في الفترة المقارنة من العام المالي الماضي.

يذكر أن الشركة سجلت صافي خسارة بلغ 4.14 مليون جنيه منذ بداية يوليو حتى نهاية مارس الماضي، مقابل 26.8 مليون جنيه أرباحاً خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي، وتراجعت مبيعات الشركة المجمعة خلال التسعة أشهر حيث سجلت 585.6 مليون جنيه بنهاية مارس، مقابل 644.41 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.

وفى فبراير الماضي، كشفت القوائم المالية المجمعة لشركة البويات والصناعات الكيماوية – باكين، عن النصف الأول من العام المالي الجاري، تراجع أرباج الشركة بنسبة 89.3 % على أساس سنوي.

وأوضحت الشركة انذاك، أنها سجلت صافي ربح بلغ 2.52 مليون جنيه منذ بداية يوليو حتى نهاية ديسمبر، مقابل 23.65 مليون جنيه خلال تفس الفترة من العام المالي الماضي.

وتراجعت إيرادات الشركة خلال الستة أشهر الأولى من العام المالي الماضي لتسجل 406.9 مليون جنيه بنهاية ديسمبر، مقابل 411.8 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي، وبشأن القوائم المستقلة، تراجعت أرباح الشركة المستقلة خلال النصف الأول لتسجل 1.6 مليون جنيه بنهاية ديسمبر، مقابل 4.17 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.

وأرجعت الشركة انخفاض أرباحها النصفية إلى زيادة نسبة التكلفة الثابتة والمصروفات في الفترة الحالية بالمقارنة بالفترة المثلية لشركة العبور نتيجة لوجود مصروفات حتمية، بالإضافة إلى خسائر توقف النشاط لمصنع الراتنجات نتيجة الحادث.

كما أرجعت انخفاض الأرباح إلى زيادة الانفاق على ماتم اتخاذه من إجراءات فنية لتطوير بعض المنتجات لتجسين جودتها، والزيادة السيادية في الأجور والتأمينات الاجتماعية والوقود والمياه وغيرها، وكذلك استمرار حالة البطئ الشديد في الحركة التجارية بشكل عام، وأضافت أن الظروف الأمنية لدولة ليبيا وعدم توافر مستلزمات الإنتاج وطروف الإنتاجئ والبيع غير المنظم كانوا أحد الأسباب أيضاً في تراجع الأرباح.

وأشارت إلى أنها تقوم باتخاذ إجراءات التطوير العقاري للمنطقة المخصصة للنشاط السكاني وذلك بالتوازي مع أنشطة الهدم لمباني تلك المنطقة، منوهة إلى انتهاء أعمال الهدم بنسبة 100 % وتسوية الأرض.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق