بورصة

3.13 مليون الأسهم المستجيبة للشطب الاختيارى لأسهم “أسمنت بورتلاند طره”

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قالت البورصة ، إن إجمالي الكميات المعروضة استجابة للشطب الاختيارى لأسهم أسمنت بورتلاند طره  بلغت 3.135 مليون سهم، وأوضحت البورصة في بيان، أن تلك الكميات المعلنة تتضمن نهاية فترة تسجيل أوامر البيع والشراء المحدد اليوم بسوق الصفقات الخاصة.

وفي وقت سابق أعلنت البورصة المصرية، أنه تقرر فتح نظام الصفقات الخاصة (OPR) بداية من جلسة تداول 17 يناير الجاري وحتى نهاية جلسة تداول 21 يناير 2021 لتسجيل أوامر البيع والشراء على شركة أسمنت بورتلاند طره المصرية، بسعر 7.5 جنيه للسهم.

وحققت أسمنت بورتلاند طره خلال التسعة أشهر الأولى من 2020، خسائر بلغت 208.65 مليون جنيه خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر الماضي، مقابل خسائر بلغت 516.56 مليون جنيه بالفترة المقارنة من 2019، وتراجعت مبيعات الشركة خلال الفترة إلى 97.59 مليون جنيه، مقابل مبيعات بلغت 488.5 مليون جنيه بالفترة المقارنة من العام الماضي.

وفى ديسمبر الماضي، قالت البورصة المصرية، إن الممثل القانوني لشركة اسمنت بورتلاند طرة المصرية تقدم بطلب الشطب الاختياري لعدد 71,524,200 سهم بقيمة اسمية قدرها 5 جنيه للسهم الواحد من جداول البورصة شطباً اختيارياً.

وأضافت البورصة انذاك، أنه جار استكمال إجراءات الشطب الاختياري لعرض الطلب على لجنة القيد وتنفيذ عملية شراء أسهم جميع المساهمين المتضررين من الشطب الاختياري بما فيهم المعترضين على الشطب، وكذلك الدائنين المرتهنين وغيرهم من المساهمين وذلك تنفيذا لإجراءات الشطب الاختياري.

وبأتي الشطب الاختياري تنفيذاً لقرار مجلس إدارة الشركة في 9 ديسمبر الجاري والمصدق عليه من الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، حيث تم الموافقة على شراء جميع أسهم المساهمين المعترضين على الشطب الاختياري والمتضررين منه بنفس سعر عرض الشراء الإجباري المقدم من شركة السويس للأسمنت والذي تم تنفيذه بالبورصة المصرية يوم 26 نوفمبر الماضي والبالغ سعره 7.18 جنيه للسهم الواحد.

وحققت أسمنت بورتلاند طره خلال التسعة أشهر الأولى من 2020، خسائر بلغت 208.65 مليون جنيه خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر الماضي، مقابل خسائر بلغت 516.56 مليون جنيه بالفترة المقارنة من 2019، وتراجعت مبيعات الشركة خلال الفترة إلى 97.59 مليون جنيه، مقابل مبيعات بلغت 488.5 مليون جنيه بالفترة المقارنة من العام الماضي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق