بورصة

تقرير: الحرب التجارية العالمية تلقى بظلالها على الأسواق الخليجية خلال أغسطس الماضى

خاص: الجورنال الإقتصادى:

ذكر تقرير اقتصادي حديث لبحوث “كامكو” أن الأسواق العالمية شهدت أداءً مضطرباً خلال شهر أغسطس في ظل تقلبات حادة أدت إلى تسجيل كافة الأسواق المالية الرئيسية تقريباً لنتائج سلبية. حيث تراجع مؤشر مورجان ستانلي العالمي الأوسع نطاقًا بنسبة 2.2 في المائة تقريباً خلال الشهر وتعرض لأعلى نسبة تراجع متأثراً بصفة خاصة بالإداء الضعيف للأسواق الناشئة التي تراجع مؤشرها بأكثر من 5 في المائة.

ويعزى هذا التراجع في المقام الأول للحرب التجارية العالقة بين الولايات المتحدة والصين والتي ساهم في تعزيزها حالة الارتباك الناتجة عن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي التي ما زالت تلقي بظلالها على الأسواق عبر فئات الأصول المختلفة بما في ذلك النفط الذي انخفض بنسبة 8.1 في المائة خلال الشهر. وبدأ الشهر بقيام الولايات المتحدة بفرض رسوم جمركية إضافية على الصين وانتهى باتخاذ الصين لخطوات مضادة بفرضها رسوم جمركية من جانبها على السلع الأمريكية. وأثر الارتباك حول الحرب التجارية على معدلات النمو الاقتصادي وكذلك على النشاط الصناعي في جميع الدول. من جهة أخرى، استمر الارتباك حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي خلال الشهر، وفي أحدث خطوة، طلب رئيس الوزراء البريطاني تعليق عمل البرلمان قبل الموعد النهائي لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

أداء مؤشرات أسواق الأسهم الخليجية منذ بداية العام 2019

وذكر التقرير أن تأثر أسواق دول مجلس التعاون الخليجي كان أشد نسبياً نتيجة للعوامل الجيوسياسية وتراجع أسعار النفط. وسجلت السعودية أسوأ أداء شهري، حيث انخفض مؤشر السوق بنسبة 8.2 في المائة تبعه مؤشر سوق دبي المالي الذي تراجع بنسبة 5.5 في المئة بعد تسجيله أفضل أداء شهري خلال الشهر السابق. وأدت التراجعات الشهرية إلى تقليص مكاسب السوق السعودي منذ بداية العام 2019 حتى تاريخه إلى 2.5 في المائة بنهاية أغسطس 2019 بينما بلغ معدل نمو سوق دبي المالي 9.0 في المائة. هذا وما تزال بورصة الكويت الأفضل أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي حيث حققت نمواً بنسبة 19.0 في المائة منذ بداية العام حتى تاريخه على الرغم من تراجعها بنسبة 2.9 في المائة خلال الشهر. أما على الصعيد القطاعي، فقد شهدت جميع القطاعات الخليجية الكبرى، بما في ذلك العقارات والبنوك والمواد الأساسية والاتصالات، تراجعاً احادي الرقم خلال أغسطس 2019 قابله جزئياً نمو قطاعات المرافق العامة والأغذية والسلع الاستهلاكية.

وارتفعت أنشطة التداول في الأسواق الخليجية خلال الشهر على الرغم من عطلة عيد الأضحى المبارك. وبلغ اجمالي قيمة الأسهم المتداولة خلال الشهر 25.9 مليار دولار في أغسطس 2019 بنمو بلغت نسبته 6.5 في المائة مقارنة بالشهر الماضي. وتزايدت أنشطة التداول في السعودية بنسبة 21 في المائة بما دفع تداولات الأسواق الخليجية نحو الارتفاع.

أداء أسواق الأسهم الخليجية خلال شهر أغسطس 2019

الكويت: تراجعت مؤشرات بورصة الكويت الثلاث بمعدل أحادي الرقم في أغسطس 2019 بصدارة أسهم الشركات الكبرى. وقد انعكس ذلك في تراجع مؤشر السوق الأول بنسبة 3.2 في المائة حيث تراجعت كافة مكونات المؤشر خلال الشهر. إلا انه على الرغم من ذلك التراجع الشهري، ما زالت بورصة الكويت أفضل الأسواق الخليجية أداءً منذ بداية العام 2019 حتى تاريخه بنمو المؤشر العام بنسبة 17 في المائة ونمو مؤشر السوق الأول بنسبة 23.9 في المائة وبالنسبة للأداء القطاعي لهذا الشهر، شهدت القطاعات ذات القيمة السوقية الكبرى أعلى نسبة تراجع خلال الشهر. وشهد مؤشر المواد الأساسية انخفاضاً حاداً بنسبة 6.6 في المائة على خلفية تراجع سعر سهم شركة بوبيان للبتروكيماويات وشركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية بنسبة 10.7 في المائة و4.2 في المائة، على التوالي. وتراجعت أسهم الشركتين بعد أن أعلنت شركة ايكويت للبتروكيماويات، التي تساهم بها كلتا الشركتين، عن انخفاض بنسبة 71 في المائة في أرباح الربع الثاني من العام 2019. وشهد قطاع البتروكيماويات تراجع أرباحه المسجلة في الربع الثاني من العام 2019 على خلفية انخفاض أسعار المواد الكيميائية والأوضاع القاتمة للاقتصاد العالمي.

وتبعه مؤشر السلع الاستهلاكية ومؤشر الصناعة بتراجع بلغت نسبته 6.1 في المائة و 5.6 في المائة، في حين انخفض مؤشر قطاع البنوك بنسبة 2.8 في المائة. وتراجعت أسهم جميع البنوك الكويتية خلال الشهر بصدارة سهم البنك الأهلي المتحد – الكويت الذي سجل أعلى نسبة تراجع بفقده نسبة 6.4 في المائة من قيمته، تبعه سهم بنك الخليج بتراجع بلغت نسبته 6.0 في المائة.

وأشار التقرير الى تصدر سهم شركة عمار للتمويل والإجارة قائمة الأسهم الرابحة بنمو بلغت نسبته 50.4 في المائة بعد أن أعلنت الشركة عن تحقيقها لأرباح خلال النصف الأول من العام 2019 مقارنة بالخسائر التي منيت بها في النصف الأول من العام 2018. وجاء سهم شركة آن ديجيتال ثانياً بنمو بلغت نسبته 25.4 في المائة، وتبعه سهم شركة أصول للاستثمار بمكاسب شهرية بلغت نسبتها 22.8 في المائة. أما على صعيد القطاعات المتراجعة، تصدر سهم شركة المتكاملة القابضة قائمة أكثر الأسهم تراجعاً بفقده نسبة 28.4 في المائة بعد أن أعلنت الشركة عن انخفاض الأرباح بنسبة 60 في المائة على أساس سنوي في الربع الثاني من العام 2019. وشهدت أنشطة التداول تراجعاً حاداً خلال الشهر على خلفية عطلة العيد. حيث انخفضت قيمة التداولات الشهرية إلى 490 مليون دينار كويتي، بينما انخفضت كمية الأسهم المتداولة بنسبة 45 في المائة وصولاً إلى 2.6 مليار سهم. واحتل سهم بيت التمويل الكويتي قائمة أكثر الأسهم تداولاً من حيث قيمة التداولات والتي بلغت 78.8 مليون دينار كويتي، تبعه كلا من زين وبنك الكويت الوطني بتداولات بلغت قيمتها 50.7 مليون دينار كويتي و40.9 مليون دينار كويتي، على التوالي.

السعودية: سجلت السعودية أسوأ أداء شهري على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في أغسطس 2019، حيث انخفض مؤشر السوق السعودي بنسبة 8.2 في المائة وبلغ أدنى مستوياته المسجلة في ثمانية أشهر. وقد لوحظ هذا الانخفاض بصفة خاصة خلال النصف الثاني من الشهر في ظل الأداء السلبي لقطاع البنوك. وانهى مؤشر السوق الرئيسية (تاسي) تداولات الشهر فوق الحاجز النفسي الهام البالغ 8 ألاف نقطة وأغلق عند مستوى 8,019.77 نقطة ليصل بذلك نمو المؤشر منذ بداية العام حتى تاريخه إلى 2.5 في المائة مقابل تسجيله لنمو ثنائي الرقم بنهاية الشهر الماضي.

وجاء تراجع السوق على الرغم من بدء المرحلة الثانية لانضمام السعودية لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة في 28 أغسطس 2019 مما أدى إلى رفع وزن السوق السعودي في مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة إلى 2.8 في المائة. أما بالنسبة لأنشطة التداول الأسبوعية وفقاً لجنسية المتداولين، كان المستثمرون السعوديون ومستثمري دول مجلس التعاون الخليجي بائعين صافيين خلال النصف الأول من الشهر حيث قاموا بجني الأرباح مع ارتفاع التقييمات نسبياً. من جهة أخرى، كان المستثمرون الأجانب مشترين صافيين على خليفة انضمام السوق لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة. إلا انه على الرغم من ذلك، ساهمت بعض العوامل من ضمنها تراجع ثقة المستثمرين بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي والقضايا الجيوسياسية الإقليمية أيضاً في تراجع السوق خلال الشهر.

أما على صعيد قطاعات السوق، فقد شهدت ثلاث قطاعات فقط اداءً ايجابياً خلال الشهر بما في ذلك قطاع المرافق العامة (+ 4.0 في المائة)، والطاقة (+ 3.0 في المائة) والسلع الرأسمالية (+ 0.5 في المائة). في حين تراجعت بقية المؤشرات القطاعية في أغسطس 2019، حيث شهد مؤشر البنوك أعلى معدل تراجع شهري بخسائر شهرية بلغت نسبتها 11.7 في المائة. وتراجعت كافة الأسهم المدرجة ضمن قطاع البنوك وعددها 11 خلال الشهر وكان البنك السعودي البريطاني في صدارة الأسهم المتراجعة بفقده نسبة 16.8 في المائة من قيمته، يليه البنك الأهلي التجاري وبنك الإنماء بخسائر شهرية بلغت نسبتها 11.8 في المائة و 11.3 في المائة، على التوالي. كما انخفض مؤشر الاتصالات والمواد الاساسية خلال الشهر بنسبة 7.2 في المائة و 6.7 في المائة، على التوالي، بما ساهم في تزايد التراجع العام في السوق.

وارتفعت أنشطة التداول خلال الشهر على الرغم من عطلة العيد بصدارة العمليات الشرائية للأجانب بعد إدراج السوق السعودي ضمن مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة. ارتفعت قيمة التداولات الشهرية بأكثر من الخمس لتصل إلى 78.7 مليار ريال سعودي مقابل 65.2 مليار ريال سعودي. وارتفع اجمالي كمية الأسهم المتداولة هامشياً خلال الشهر بنسبة 2.7 في المائة فقط، حيث بلغت 2.6 مليار سهم مقابل 2.5 مليار سهم في يوليو 2019.

الامارات: بعد أن كانت الأسواق الإماراتية الأفضل أداءً في يوليو 2019، تراجع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ونظيره الإماراتي – سوق دبي المالي في أغسطس 2019 على خلفية الأداء الضعيف للأسواق العالمية. حيث انخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 2.9 في المائة خلال الشهر وأغلق عند مستوى 5,165.57 نقطة. وشهدت جميع القطاعات باستثناء مؤشر السلع الاستهلاكية أداءً سلبياً خلال الشهر. وكان مؤشر قطاع الصناعة هو الأسوأ أداءً في أغسطس 2019 بفقده نسبة 11.1 في المائة من قيمته، حيث تراجع سهم شركة الخليج للصناعات الدوائية بنسبة 29.8 في المائة على أساس شهري، في حين تراجع سهم شركة الشارقة للأسمنت والتنمية الصناعية بنسبة 9.4 في المائة على أساس شهري، تبعه شركات الطاقة بانخفاض مؤشر القطاع بنسبة 4.8 في المائة على أساس شهري بما يعكس اتجاهات أسعار الطاقة العالمية التي ظلت واقعة تحت الضغط خلال أغسطس 2019. حيث تراجع سعر سهم أبوظبي الوطنية للطاقة بنسبة 5.8 في المائة على أساس شهري، في حين انخفض سعر سهم شركة دانة غاز بنسبة 5.6 في المائة على أساس شهري. كما بلغت خسائر مؤشر قطاع العقارات نسبة 3.3 في المائة على أساس شهري على خلفية تراجع سهم الدار العقارية بنسبة 3.0 في المائة، في حين شهد سهمي شركة مجموعة الشارقة (-10 في المائة) وراس الخيمة العقارية (-7.3 في المائة) تراجعاً ملحوظاً في سعرهما. من جهة أخرى، ارتفع مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 17.4 في المائة على أساس شهري بدعم من ارتفاع سعر سهم الشركة الدولية القابضة بنسبة 37.6 في المائة.

وكان مؤشر سوق دبي المالي ثاني أسوأ الأسواق الخليجية أداءً في أغسطس 2019 بعد أن أنهى يوليو 2019 كأفضل أداءً على مستوى المنطقة. وتراجع المؤشر العام بنسبة 5.5 في المائة على أساس شهري وأغلق عند مستوى 2,758.60 نقطة. وأنهت معظم المؤشرات القطاعية تداولات شهر أغسطس على تراجع، باستثناء قطاع التأمين الذي ارتفع بنسبة 3.9 في المائة على أساس شهري. وكان مؤشر قطاع العقارات والتشييد هو الأسوأ أداءً بخسائر شهرية بلغت نسبتها 10.1 في المائة على أساس شهري، حيث تراجع سهم إعمار العقارية بنسبة 10.5 في المائة على أساس شهري، في حين انخفض سهمي شركة إعمار للتطوير وشركة إعمار مولز بنسبة 14.4 في المائة و 8.5 في المائة، على التوالي. كما تراجعت المؤشرات المتعلقة بالقطاعات المالية مثل قطاع الاستثمار والخدمات المالية الذي تراجع بنسبة 5.3 في المائة على أساس شهري، تبعه قطاع البنوك (-3.2 في المائة). وارتفع مؤشر قطاع التأمين بنسبة 3.9 في المائة على أساس شهري، حيث ارتفع سعر سهم شركة عمان للتأمين بأكثر من 50 في المائة على أساس شهري.

قطر: بعد استقراره في يوليو 2019 (+ 0.5 في المائة)، سجل مؤشر بورصة قطر أداءً سلبياً في أغسطس 2019 وتراجع بنسبة 2.6 في المائة على أساس سنوي، حيث أغلق مؤشر بورصة قطر 20 عند مستوى 10,232.85 نقطة. كما شهد مؤشر بورصة قطر لجميع الأسهم، والذي يغطي نطاقاً أوسع من السوق، اتجاهات مماثلة، حيث انخفض المؤشر بنسبة 3.1 في المائة على أساس شهري. وكان الأداء القطاعي سلبياً بصفة عامة باستثناء مؤشر البضائع والخدمات الاستهلاكية. وكان مؤشر قطاع التأمين الأسوأ أداءً حيث انخفض بنسبة 8.9 في المائة على أساس شهري مدفوعاً بتراجع سعر سهم شركة قطر للتأمين بنسبة 10.3 في المائة على أساس شهري وسهم شركة الدوحة للتأمين بنسبة 6.3 في المائة. كما تراجع مؤشر قطاع العقارات بنسبة 6.8 في المائة بصدارة سهمي إزدان (-9.8 في المائة) ومزايا قطر (-6.5 في المائة). وتمكن مؤشر البضائع والخدمات الاستهلاكية من انهاء تداولات الشهر بنمو هامشي، حيث ارتفع سعر سهم مجموعة الرعاية الطبية (+7.1 في المائة) وقطر للوقود (+2.1 في المائة) في أغسطس 2019. من جهة أخرى، كان قطاع البنوك والخدمات المالية هو الأكثر نشاطا من حيث قيمة الأسهم المتداولة خلال شهر أغسطس مستحوذا على نسبة 50.9 في المائة من إجمالي قيمة التداولات، تبعه قطاعي الصناعة والبضائع والخدمات الاستهلاكية باستحواذهما على 19.9 في المائة و 9.4 في المائة من القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة، على التوالي.

البحرين: يظل المؤشر العام لبورصة البحرين من أفضل المؤشرات أداءً على مستوى المنطقة منذ بداية العام حتى أغسطس 2019 (+14.6 في المائة)، كما كان تراجع المؤشر أقل من اقرانه من المؤشرات الخليجية الأخرى بفقده نسبة 0.9 في المائة فقط من قيمته في أغسطس 2019. وكان الأداء القطاعي مختلطًا ما بين قطاعات رابحة وأخرى خاسرة. وأظهرت مجموعة القطاعات المالية اتجاهات متراجعة، حيث فقد مؤشر قطاع الاستثمار ما نسبته 1.6 في المائة من قيمته على أساس شهري، في حين تراجعت أسهم البنوك والتأمين بنسبة 1.2 في المائة و 0.7 في المائة، على التوالي. وكان مؤشر قطاع الصناعة الأفضل أداءً وذلك على الرغم من تحقيقه لمكاسب هامشية بلغت 0.9 في المائة على أساس شهري، تبعه مؤشر قطاع الخدمات (+0.3 في المائة) والفنادق والسياحة (+0.2 في المائة).

عمان: كانت سوق عمان الأفضل أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي خلال أغسطس 2019، وكانت البورصة الوحيدة التي حققت عائدات إيجابية خلال الشهر. حيث شهد مؤشر سوق مسقط 30 مكاسب شهرية للمرة الأولى خلال أحد عشر شهرًا منذ أكتوبر 2018 وانهى المؤشر تداولات الشهر عند مستوى 4,004.9 نقطة مسجلاً ارتفاعاً شهرياً بنسبة 6.5 في المائة. بالإضافة إلى ذلك، تخطى المؤشر حاجز 4000 نقطة الهام لأول مرة منذ خمسة أشهر على خلفية مكاسب الأسهم الكبرى. إلا ان سوق مسقط للأوراق المالية ما يزال الأسوأ أداء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي من حيث الأداء منذ بداية العام 2019 حتى تاريخه بخسائر بلغت نسبتها -7.4 في المائة نتيجة لسلسلة التراجعات المتتالية منذ بداية العام. أما على صعيد الأداء القطاعي، سجل المؤشر المالي نمواً شهرياً بلغت نسبته 6.9 في المائة، تبعه مؤشر الخدمات بنسبة 1.9 في المائة، بينما أنهى المؤشر الصناعي تداولات الشهر دون تغير يذكر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق