أسواق

وزيرة التجارة والصناعة تترأس اجتماع لجنة إحلال التوكتوك

الجورنال الاقتصادي

ترأست السيدة/ نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة اجتماع اللجنة المشكلة لوضع قواعد وآليات إحلال المركبات ذات الثلاث عجلات “التوكتوك” بسيارات نقل ركاب صغيرة آمنة وحضارية وذلك بحضور السيد/ هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، وقد شارك في الاجتماع اللواء/ إيهاب أمين، مساعد الوزيرة للشؤون الفنية واللواء مهندس/ محمد الزلاط، رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية، والدكتور/ خالد صوفي رئيس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة والمهندس/ محمد عبد الكريم المدير التنفيذى لمركز تحديث الصناعة، إلى جانب ممثلي مختلف الجهات والوزارات المعنية أعضاء اللجنة.

وقالت الوزيرة إن اللجنة استعرضت نماذج للبدائل المقترح استخدامها كبديل عن التوكتوك، وبصفة خاصة التي تعمل بالطاقة النظيفة، مشيرةً في هذا الإطار إلى أن هناك عروض مقدمة من وزارتي الانتاج الحربي وقطاع الاعمال العام لإتاحة سيارات بديلة للتوكتوك وذلك بالتعاون مع عدد من الشركات المصنعة سواء المحلية أو العالمية.

وأوضحت جامع أن هناك 3 عوامل رئيسية لا بد من توافرها بالمركبة البديلة للتوكتوك وهي أن تكون صديقة للبيئة وسهلة الحركة مثل التوكتوك وأن تراعي الابعاد الأمنية من خلال ادخال هذه المركبة في منظومة التراخيص المرورية، فضلاً عن توفير عوامل الأمان للركاب بالمركبة البديلة.

ولفتت وزيرة التجارة والصناعة إلى أن الاجتماع أكد أيضاً على أهمية الالتزام بتطبيق المواصفات القياسية المعتمدة لهذه النوعية من المركبات والتي تتضمن كافة الاشتراطات الفنية المطلوبة للتيسير على الشركات المصنعة في عملية الانتاج، إلى جانب تسهيل اجراءات الترخيص.

من جانبه، أوضح السيد/ هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام أنه يجري حالياً التفاوض مع إحدى الشركات العالمية في مجال إنتاج وسائل النقل لإنتاج توك توك (3 ركاب) يعمل بالطاقة الكهربائية، لافتاً إلى أن هذه المركبة ستتوفر بها العديد من المزايا سواء من حيث صغر الحجم وهو ما يتناسب مع طبيعة المناطق التي يُستخدم بها التوك توك حالياً، إلى جانب أنها تعتمد على الطاقة النظيفة فضلاً عن إمكانية تتبعها إلكترونياً للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.

جدير بالذكر أن وزارة التجارة والصناعة كانت قد أصدرت قراراً بوقف استيراد المكونات الأساسية للمركبات ذات الثلاث عجلات “التوك توك” والتي تشمل القاعدة والشاسيه والمحرك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى