سياحة وطيران

وزيرا الثقافة والسياحة والآثار ومحافظ الشرقية يطلقون فعاليات الدورة الأولى من مهرجان تل بسطا للموسيقى والغناء

الجورنال الاقتصادى:

تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء أطلقت الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية فعاليات مهرجان تل بسطا الأول للموسيقى والغناء بمحافظة الشرقية بحضور الدكتور علي مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية ، الدكتور مجدى صابر رئيس دار الاوبرا المصرية ، الفنان هشام عطوة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، الدكتور مصطفى وزيري الامين العام للمجلس الأعلى للآثار وعدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة إلى جانب 3000 مشاهد من أبناء محافظة الشرقية والمراكز والقرى المجاورة .

قالت عبد الدايم انه برعاية كريمة من الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء تعلو رايات التنوير خفاقة فى ربوع مصر فبالامس القريب اضئ الجنوب بمهرجان دندرة فى محافظة قنا ومهرجان ابيدوس فى محافظة سوهاج واليوم تتوجه بوصلة الابداع الى الشمال لتشرق شمس مهرجان تل بسطا الاول للموسيقى والغناء بمحافظة الشرقية وتُفتح افاق فنية جديدة جاءت فى مسار تحديث خطط تحقيق العدالة الثقافية والارتقاء بالوجدان الجمعي ، واشارت انه مواكبة للمبادرة الرئاسية حياة كريمة الهادفة الى تحسين الاحوال المعيشية لابناء الوطن تنشر الثقافة مشاعل التنوير سعيا لاعادة تشكيل الوعى وتنمية الادراك باعتبار القوى الناعمة احد الادوات الفاعلة والايجابية لتطوير المجتمع ، وتابعت ان الدورة الاولى لمهرجان تل بسطا للموسيقى والغناء ترسم صورة مضيئة للتعاون المثمر بين مؤسسات الوطن حيث تشاركت وزارة الثقافة مع وزارة السياحة والاثار ومحافظة الشرقية لخلق تظاهرة تمزج بين سحر الحضارة والتاريخ والفنون الجادة المعاصرة وذلك بعد ان شهدت الفعاليات السابقة التى احتضنتها مواقع تاريخية اقبالا جماهيريا ضخما اكد نجاح فكرة السياحة الثقافية والفنية باعتبارها اسلوبا مبتكرا يبرز وجها مختلفا للحضارة المصرية الملهمة التى شيدها القدماء منذ الاف السنين وما زالت تبهر شعوب الارض بعظمتها وتنوعها ، وفي ختام كلمتها توجهت بالشكر للدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء على رعايته للمهرجان والدكتور خالد عنانى وزير السياحة والاثار على الدعم الذى قدمه لاقامة المهرجان مؤكدة استمرار التنسيق والتعاون معه خلال الفترة المقبلة لاقامة فعاليات مميزة فى مختلف المواقع التاريخية والاثرية تدعم معركة الثقافة ضد الابتذال والتعصب ، كما قدمت التحية للدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية على مساندته للانشطة الابداعية بالمحافظة وللسادة اعضاء مجلسى النواب والشيوخ ولكل من شارك وساهم فى تنظيم واقامة الفعاليات .

واستهل الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار كلمته التي ألقاها خلال إفتتاح المهرجان بالترحيب بالحضور، موجها الشكر لوزارة الثقافة لما تقوم به من دعم غير مسبوق لتنمية الوعي السياحي والأثري والثقافي وإلقاء الضوء على كنوز مصر الأثرية بمختلف محافظاتها، وذلك من خلال إقامة مثل هذه الفعاليات الثقافية والفنية، مشيرًا إلى أن إقامة مهرجان تل بسطا بالشرقية يأتي استكمالاً لأوجه التعاون المثمر والفعال بين وزارتي السياحة والآثار، والثقافة والتي من بينها حرصهما على إقامة سلسلة من الفعاليات الفنية والثقافية المتنوعة في مختلف محافظات الجمهورية لرفع الوعى السياحي والأثري لدى المصريين ، و أكد العناني على أنه من المقرر إقامة فعالية فنية كل شهر في إحدي المواقع الأثرية فى المحافظات المصرية، الأمر الذي يؤكد استمرا رالتعاون المثمر بين الوزارتين والنهج المتبع خلال الفترة الحالية بما يعمل على رفع الوعي السياحي والأثري لكل فئات الشعب المصري بمختلف طوائفه والذي بدأ بإقامة مهرجان بمحافظة أبو سمبل بمناسبة ظاهرة تعامد الشمس أعقبه مهرجان بمعبد دندرة بمحافظة قنا ثم بمعبد أبيدوس بمحافظة سوهاج، مشيرا إلى أن المهرجان القادم سيكون بمحافظة السويس،

مشيرًا إلى توجه الدولة المصرية بتبني مثل هذه المبادرات، الأمر الذي يؤكد حرصها على توصيل الفن الراقي لكل محافظات مصر ورفع الوعي السياحي والأثري لكل الأطفال والشباب ، وأوضح وزير السياحة و الآثار أن منطقة تل بسطا كانت قديما يقام بها أحد أكبر المهرجانات في مصر القديمة و قد ذكر المؤرخ اليوناني هيرودت هذا المهرجان عند زيارته لمصر في القرن الخامس الميلادي، وأنه كان يحضره الآلاف من المصريين ، و خلال كلمته ألقى العناني الضوء على تاريخ موقع تل بسطا الأثري واصفا إياه بالهام وأنه واحد من 120 موقعا أثريا في محافظة الشرقية، و انه تم تسميتها بهذا الاسم نسبة إلى المعبودة باستت القطة التي كانت تعبد بالمنطقة في مصر القديمة ، كما ألقي الضوء على جهود وزارة السياحة والآثار بمحافظة الشرقية حيث تم افتتاح متحف تل بسطا في 2018 بالإضافة إلى افتتاح أحد نقاط مسار العائلة المقدسة في مصر والموجودة بمنطقة تل بسطا الاثرية العام الماضى بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية

كما القى الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية كلمه أكد فيها سعادته باقامة مهرجان تل بسطا ، واوضح إن انطلاق الدورة الأولي منه يضيف صفحة جديدة من الإبداع والإنجاز للمحافظة ويأتي في إطار الترويج الثقافي والسياحي لها لتشكيل الوعي والربط بين الماضي والحاضر وبناء الإنسان واضاف أن المقومات السياحية والتاريخية التي تتمتع بها المحافظة يجعلها مؤهلة لتصبح في مصاف المدن السياحية التي تتحقق بها روافد التنمية .

قدم الحفل الاعلامي حسين حسني واستهلت فعالياته بعرض لفرقة الشرقية للفنون الشعبية التابعة للهيئة العامة قصور الثقافة بعدها قدم فريق براس ساوند باند مجموعة من المؤلفات العربية والغربية التى أعيد صياغتها لتناسب الات النفخ النحاسية منها مختارات من موسيقى أفلام الرسوم المتحركة ، بانوراما عمر خيرت ، مامبو ، بانوراما فيروز ، التوبة وشغلوني لعبد الحليم حافظ ، اب تاون فانك لبرونو مارس ، بانوراما محمد منير وحلوة يا بلدي ، وفى الختام تالق الفنان الكبير مدحت صالح بمصاحبة عازف البيانو الشهير عمرو سليم وفرقته بمختارات من أهم أعماله التى قدمها على مدار مشواره الفني الممتد كان منها النور مكانه في القلوب ، بحلم على قدي ، اشتقنا لزمان ، يتقال ، حبيبى ياعاشق ، المليونيرات وغيرها بالإضافة إلي عدد من اعمال الموسيقى العربية التى اشتهر بادائها منها برمي السلام ، وحشونا الحبايب و3 سلامات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى