اتصالات

هالة السعيد وعمرو طلعت يشاركان في جلسة التميز والتحول الرقمي بمنتدى شباب العالم

الجورنال الاقتصادى:

شارك كل من الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، في جلسة التميز المؤسسي الحكومي والتحول الرقمي صباح اليوم، بمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ.

وتناولت الجلسة أهمية التحول الرقمي ومحدداته ومعايير وبرامج التميز المؤسسي التي تنتهجها الحكومات من أجل تحول رقمي أفضل، وأهم التحديات التي تواجه الدول الناشئة والمتقدمة وجهود الحكومات في دعم القطاع الخاص في برامج التحول الرقمي والمنفعة المتبادلة بينهم ومؤشرات قياس الأداء في برامج التمييز الحكومي.

وأكد المهندس أشرف عبد الحفيظ، مساعد وزير التخطيط لقواعد البيانات، أن الهدف الأساسي من التميز الحكومي هو إرضاء المواطن وصولًا لأهداف التحول الرقمي من خلال الارتقاء بالخدمات بين الحكومة وبعضها بعضا والحكومة والمواطن، ووصلت مصر الآن إلى 65 جهة حكومية متصلة بعضها بعضا، ونسعى إلى 100 جهة في العام المقبل، حيث تتبادل الحوكمة الآن أكثر من 30 مليون رسالة كل هذا يتم عن طريق البريد الورقي.

كما هناك العديد من الخدمات تقدمها الدولة المصرية منها منظومة تكافل، حيث يتم الربط بين وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وكذلك منظومة المرور ومكاتب الصحة.

وتطرقت السيدة سادفي، رئيس قسم دمج التكنولوجيات وعضو اتحاد الاتصالات، إلى عملها مع الحكومات في وضع السياسات والتمكين البيئي في التحول الرقمي والشمول المالي وفي الوقت الحالي انتهينا إلى توصيل الانترنت بنسبة 47% ونسعى الي التوصيل الخدمات التكنولوجية إلى 3 مليون ونصف وصولًا إلى حياة أفضل كما اننا سوف نعقد قمة المستقبل في يناير المقبل تضم 50 دولة لتناول موضوعات عن تكنولوجيا المعلومات والأمن السيبراني وغيرها من الموضوعات التي تخص الطفل والتعليم ونأمل أن يشارك الشباب والقادة السياسيين معنا.

واختتمت هالة السعيد الجلسة بحديثها عن التميز الحكومي في مصر بما يهدف إليه من جهاز إداري يقدم خدمات عالية الجودة من خلال إستراتيجية مصر 2030، التي بدأت عام 2016 بشكل تشاركي وساهم فيه القطاع الخاص والمدني بخطوات بدأت بإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة بإنشاء وحدات جديدة “وحدة التحول الرقمي – الموارد البشرية – المراجعة والتطبيق” وإنشاء الأكاديمية الوطنية للتدريب التي تعزز الكثير من القيادات داخل الدولة لصنع القرار وجائزة مصر للتميز الحكومي والانتقال الي العاصمة الإدارية الجديدة بأداء مختلف وأكثر كفاءة.

ونوه عمرو طلعت إلى أن بناء دولة مصر الرقمية ليست مسئولية الحكومة وحدها ولكن أيضًا بل تشارك بها الدولة بأكملها، والتحول الرقمي هدفه تقديم خدمات للمواطنين بشكل أكثر سهولة وشمولا من خلال ترشيد الموارد وحوكمة الأداء من خلال ربط الجهات الحكومية ببعضها بعضا وأنجزت الوزارة في خلال الفترة السابقة بمشروع تجريبي مصر الرقمية متضمنا 1200 مبنى في 5 محافظات و33 ألف مبني في 25 محافظة، وعلى الإنسان في ظل الثورة الصناعية الرابعة أن يعدل ويغير من قدراته.

وانتهت الجلسة بعدة توصيات منها إطلاق مبادرة تسعى إلى تثقيف الأفراد في الجامعات لخلق مهارات جديدة، وإنشاء صندوق استثماري يشرف عليه القطاع الخاص لمساعدة الشباب في طرح أفكارهم نحو التحول الرقمي، وتشجيع شباب القارة الإفريقية على القيام بدور تثقيفي داخل دولهم وعلى الاتحاد الإفريقي دعم ذلك وربط الجهات الحكومية والدول الإفريقية بعضها ببعض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق