بنوك وتأمين

نادي أفريقيا والتنمية التابع لمجموعة التجاري وفا يطلق برامج نقاش عبر الانترنت ويتناول موضوع كوفيد-19 : الدروس المستفادة وأفضل الممارسات في أفريقيا في جلسته الأولى

الجورنال الاقتصادي:

نادي أفريقيا والتنمية التابع لمجموعة التجاري وفا يطلق جلسات أفريقيا والتنمية وهى دورة من برامج النقاش عبر الإنترنت للأعضاء والمؤسسات وشركاء المجموعة في قارة أفريقيا.

تم بث الجلسة الأولى يوم الخميس الموافق 30 يوليو 2020 من خلال المنصات الرقمية وقنوات التواصل الإجتماعي الخاصة بالمجموعة وشركاتها التابعة.

هذا البرنامج مصمم في شكل جديد للتفاعل والرد على استفسارات الشركات الأفريقية من خلال تسليط الضوء على قضايا أفريقيا الإقتصادية بالإضافة إلى فتح باب المناقشات على القضايا الحالية والشركات الصغيرة والمتوسطة على مستوى القارة.

الأزمة الحالية شجعت مجموعة التجاري وفا في كل مكان على تعزيز آليات دعمها وقربها من عملائها وحرصًا من المجموعة على الارتقاء إلى مستوى مهمتها في هذا السياق ، تناولت الحلقة الأولى من البرنامج موضوع « كوفيد-19 : الدروس المستفادة وأفضل الممارسات في أفريقيا » بمشاركة فلورانس بوبدا، مديرة شركة التمويل الدولية لمنطقة غرب ووسط إفريقيا والسيد جيرارد مانغوا، مدير عام ومؤسس شريك لمجموعة أوبيفارم و إسماعيل الدويري، المدير العام لمجموعة التجاري وفا بنك .

ومن خلال قيامه بتشخيص عام للدول التي تعمل بها مجموعة التجاري وفا بنك، أشار المدير العام إسماعيل الدويري من جهته إلى أنه بعد مرور المرحلة الأولى حيث تعين ” امتصاص الأزمة ” وضمان استمرارية نشاط المقاولات، كان الأمر يستوجب ” إعادة التشغيل وفق شروط أخرى إلى جانب التكيف معها على أن تكون السلطات في كل دولة من هذه الدول واضحة بما يكفي بخصوص : كيف سنتمكن من استئناف العمل ؟ ما هي التدابير الاحتياطية التي يجب اتخاذها خلال استئناف النشاط ؟ “. ” ويجب تكييف التدابير مع الطلب الجديد الذي يتفاوت حسب القطاعات. فنسجل مثلا ارتفاعا في الطلب في قطاع الاتصالات وهو أمر إيجابي، مقابل انخفاض قوي إن لم نقل منعدم في القطاع السياحي أو النقل الجوي. وفضلا عن تكييف التدابير مع الطلب الجديد، وجب كذلك تقويم إجراءات التشغيل لتتماشى مع التحديات الجديدة وذلك حتى تعميم اللقاح “.

أضافت منى القادري، مديرة نادي أفريقيا والتنمية الكلمة قائلة : ” لقد أخذنا الوقت الكافي للإصغاء للمقاولات والدول وتسجيل ردود الفعل تجاه وضعية عالمية غير مسبوقة. وخلال هذا الوقت، تمكنا من مشاركة الدروس المستفادة والحلول الكفيلة بمواكبة المقاولة في تطورها عبر إدماج مراجع جديدة “.

التجربة المغربية : الحل الشمولي
وفي سؤاله عن الموضوع، تطرق السيد إسماعيل الدويري للطريقة والإجراءات المتبعة لإدارة الجائحة في المغرب. “مر المغرب بجميع المراحل بشكل سريع وشمولي في نفس االوقت. ومنذ البداية، كانت هناك تدابير لجنة اليقظة الاقتصادية التي ضمت أهم الوزراء المعنيين في الحكومة فضلا عن الجمعيات المهنية ومن ضمنها تجمع البنوك والتي كانت تنعقد أسبوعيا لتحليل الوضع وتقديم توصيات بالتدابير.

لقد أدت هذه التدابير وبتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى إحداث صندوق لإدارة جائحة كوفيد-19 مع مساهمات ميزانية الدولة ومساهمات طوعية أخرى للمقاولات المعفاه من الضرائب. وفي هذا السياق، قام القطاع البنكي بتوفير منتجات هامة تحت إشراف الدولة. واقتصرت المنافسة بين مختلف المؤسسات البنكية على الفعالية التشغيلية.

وإليكم فيما يلي الرابط الخاص بمشاهدة هذه الحلقة الأولى من » برامج AfricaDev « عبر اليوتوب :https://youtu.be/11jEwH3l_g4

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق