عقارات

«مطوري القاهرة الجديدة» تتقدم بـ4 مطالب لـ«الإسكان» أهمها مدة التراخيص

الجورنال الاقتصادى:
جمعية مطوري القاهرة الجديدة تتقدم بـ4 مطالب لـ”الإسكان” أهمها تخفيض مدة إصدار التراخيص عقد وفد من جمعية مطوري القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية، اجتماعًا خلال هذا الأسبوع، مع الدكتور وليد عباس المشرف على قطاع المشروعات بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة-التابعة لوزارة الإسكان-وعرض الوفد 4 مطالب رئيسية وهي؛ سرعة إصدار تراخيص البناء، تنفيذ قرار إلغاء الواجهات الموحدة، استكمال دور “الروف” لملاك الفيلات غير المخالفة، التصالح في تحويل نشاط الوحدات من سكني إلى إداري، بشرط أن يكون مر عليها أكثر من 5 سنوات مع سداد الموافقات المالية والفنية لجهاز المدينة، وذلك في إطار دور الجمعية في دعم قاطرة التنمية للدولة، من خلال تقديم مقترحات ومطالبات أعضائها لتحقيق المنفعة العامة.
وضم وفد جمعية مطوري القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية، الذي شارك في اللقاء كلا من المهندس محمد البستاني رئيس الجمعية ونائب رئيس شعبة الاستثمار العقاري، والمهندس حسن جودة عضو مجلس إدارة شعبة الاستثمار العقاري، والمهندس علاء جمعان عضو مجلس إدارة جمعية مطوري القاهرة الجديدة، ووعد الدكتور وليد عباس المشرف على قطاع التخطيط والمشروعات بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بسرعة الاستجابة لمطالب الجمعية في أسرع وقت.
وفي هذا الصدد قال المهندس محمد البستاني رئيس جمعية مطوري القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية، إن الجمعية حريصة على عقد مناقشات باستمرار بين أعضائها للتعرف على المقترحات والمطالبات التي تستهدف تحقيق أهداف التنمية العمرانية للدولة، ومن ثم جمعها وعرضها على المسؤولين للعمل على تنفيذها، مشيدًا بحسن استقبال الدكتور وليد عباس المشرف على قطاع التخطيط والمشروعات بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، لوفد الجمعية، وتفهمه للمطالب مع التأكيد على تنفيذها في أسرع وقت. أضاف “البستاني”، أن المطالب والمقترحات التي عرضها وفد الجمعية، تصنف إلى أولًا مطالب عامة لكافة المستثمرين تمثلت في ضرورة وضع آلية لسرعة إصدار تراخيص البناء من أجهزة المدن خلال شهرين من وقت تقديم الطلب، موضحًا أهمية هذا الطلب، إذ يستغرق إصدار تراخيص البناء من أجهزة المدن فترة تترواح من 4 إلى 8 شهور مما يتسبب في ضرر مادي كبير جدًا للمستثمرين، مشيرًا في نفس السياق إلى المطلب بإلغاء تطبيق قرار توحيد الوجهات؛ لأنه رغم صدور قرار من هيئة المجتمعات العمرانية بوقف تنفيذ القرار على أصحاب الأراضي المخصصة قبل صدوره، إلا أن جهاز مدينة القاهرة الجديدة لم ينفذه، وهو ما يعطل بعض المشروعات. تابع ثانيًا مطالب لعدد كبير من المستثمرين المتضررين من؛ عدم السماح ببناء دور التعلية لمناطق الفيلات بالقاهرة الجديدة، والتي كانت سارية قبل قانون التصالح مما تسبب في الضرر لبعض الملاك وأثر على خططهم، ولذا يجب السماح لهم ببناء دور التعلية، وكذلك السماح باستكمال دور الروف في مناطق القاهرة الجديدة لمكافأة الملتزمين بالاشتراطات، والحفاظ على شكل عام موحد في كافة مناطق القاهرة الجديدة، بالإضافة إلى الموافقة على إضافة دور في مناطق الفيلات (الشويفات، النرجس، جنوب الأكاديمية، البفنسج، القرنفل، تمر حنة) لتصبح بدورم وأدوار أرضي وأول وثاني بدلًا من بدروم وأرضي وأول فقط مثلما هو مطبق حاليًا، خاصة وأن كراسة شروط بيع الأراضي بهذه المناطق تنص على ذلك. وأشار “البستاني”، إلى مطالبة الجمعية بسرعة التدخل للموافقة على استخدام الوحدات السكنية أن تكون إدارية، وذلك للأماكن المستخدمة فعلًا لذلك، مع وضع اشتراطات مثلًا أن يكون المكان مخالف منذ فترة سنوات أو أكثر، كذلك مثلًا موافقة باقي سكان العمارة أو الفيلا، مع الإقرار بدفع كل المستلزمات المالية والموافقة على أي تعديلات فنية لتحقيق مصلحة الدولة والمواطن معًا.
وفي سياق متصل كشف محمد البستاني عن تقدم جمعية مطوري القاهرة الجديدة خلال اللقاء مع معاون وزير الإسكان بطلب تنفيذ سور شجري حول منطقة بيت الوطن، تماشيًا مع ما تضمنته كراسة الشروط، وهو ما تم تنفيذه بنفس المشروع بمدينة الشيخ زايد، وذلك بهدف رفع القيمة التسويقية للمشروع، وفي الوقت نفسه توفير الأمان والرفاهية لسكان مناطق بيت الوطن، وجذب رؤوس أموال لكل المشروعات الجديدة للهيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق