أخبارعالمية

مصر تفوز بمنصب نائب رئيس المنظمة الدولية للهيئات الرقابية على أسواق المال

 

الجورنال الاقتصادى :

أعلنت هيئة الرقابة المالية، احتفاظها بمنصب رئيس لجنة الأسواق النامية والناشئةGrowth and Emerging Markets Committee-GEMC التابعة للمنظمة الدولية للهيئات الرقابية على أسواق المال (الأيوسكو) للعامين القادمين (2024-2022)، بعد فوز محمد عمران رئيس هيئة الرقابة المالية بالتزكية في الانتخابات التي صوت بها 90 عضواً ممن لهم حق التصويت باللجنة ويمثلون أجهزة الرقابة على أسواق المال بدول العالم.

وقالت الهيئة في بيان اليوم، إنه بالاحتفاظ بذلك المنصب يصبح رئيس هيئة الرقابة المالية نائباً لرئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للهيئات الرقابية على أسواق المالInternational Organization of Securities Commissions IOSCO للمرة الثانية على التوالي، وسيكون لعمران نائبان هما هيئة سوق المال بالمملكة العربية السعودية، وهيئة سوق المال بتركيا.

وتعهد عمران، باستمرار نشاط هيئة الرقابة المالية المعهود داخل اللجنة، والارتقاء به للمستوى الذي يحقق طموحات الدولة المصرية في الريادة على المستويين الإقليمي والدولي، وتحقيق أهداف اللجنة في العمل على تعزيز تطوير أسواق الأوراق المالية وزيادة فعاليتها من خلال وضع المبادئ والمعايير الأساسية، حيث تمثل مبادئ الأيوسكو الخاصة بتنظيم الرقابة على الأوراق المالية الأساس الفني لمعايير تقييم قطاع الأوراق المالية التي تعتمد عليها برامج تقييم القطاع المالي لصندوق النقد الدولي (IMF) والبنك الدولي، بعدما تم اعتماد تلك المعايير من جانب مجموعة العشرين ومجلس الاستقرار المالي.

وأوضح عمران، أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق إلا للمكانة التي تحتلها الدولة المصرية على المستويين الإقليمي والدولي، والإسهامات الملحوظة لهيئة الرقابة المالية في أنشطة منظمة الأيوسكو كنتيجة لإجراءات التطوير المستمرة بالقطاع المالي غير المصرفي والتي شهدت انتهاء استراتيجيتها الأولى(2022-2018) والاستعداد لبدء برامج استراتيجيتها الثانية (2026-2022.

وخلال ترأسه للاجتماع السنوي للجنة الأسواق النامية والناشئة والذي جرت فعالياته افتراضياً في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، جدد عمران التزامه بتحقيق آمال وطموحات الدول الأعضاء بلجنة الأسواق النامية والناشئة، اللجنة الأهم والأكبر بالمنظمة الدولية لهينات أسواق المال (الأيوسكو) وحرصه على إيجاد سوق للمشتقات في الأسواق الناشئة.

كما شدد على أهمية اتخاذ إجراءات تقلل من أثر التغير في حجم تدفق استثمارات الأجانب في الأسواق الناشئة كنتيجة للظروف العالمية التي شهدتها تلك الأسواق مروراً بجائحة فيروس كورونا المستجد ووصولاً للأزمة الروسية الأوكرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى