بنوك وتأمين

مبادرة رواد النيل تشارك في المتلقى السنوي الثالث للشركات الناشئة

الجورنال الاقتصادي

شاركت مبادرة رواد النيل، إحدى مبادرات البنك المركزي المصري، وتنفذها جامعة النيل الأهلية بالتعاون مع عدد من الجهات والبنوك، في فعاليات الملتقى السنوي الثالث للشركات الناشئة الذي نظمته وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ومشروع رواد 2030، تحت عنوان “Startups Expo”، بمشاركة عدد من مسئولي ريادة الأعمال في مصر ورواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة.
واستعرض مسئولو مبادرة رواد النيل خلال الملتقى، الإنجازات التي حققتها المبادرة منذ تدشينها، بالإضافة إلى استعراض البرامج والخدمات التي تقدمها لمساعدة ودعم الشباب ورواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة، كما شهد المتلقى استعراضًا لبعض قصص النجاح من الشركات التي تمت رعايتها وإحتضانها من خلال المبادرة.
وقال الدكتور محمد عباس، المدير التنفيذي المساعد لمبادرة رواد النيل، إن مبادرة رواد النيل هي مبادرة وطنية بدأت في عام 2019 بدعم من البنك المركزي المصري والقطاع المصرفي المصري إلى جانب شراكات مختلفة مع القطاعين الحكومي والخاص، وتقوم بدعم الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة في مجالات التصنيع والزراعة والتحول الرقمي من خلال أحدث أدوات الابتكار، وتتعاون المبادرة حاليا مع 4 جامعات بجانب جامعة النيل هي القاهرة وعين شمس والأزهر، بالإضافة إلى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.
وأضاف أن المبادرة أطلقت عدة برامج في مجالات مختلفة، لمساعدة الشباب ورواد الأعمال، منها برنامج تطوير الأعمال الذي يعمل على توفير الدعم الاستشاري للمساعدة في تأسيس المشروعات وتحسين المشاريع الصغيرة والمتوسطة القائمة، بما يتيح لها التوسع والحصول على التمويلات، وبرنامج التوعية والتدريب الذي يعمل على نشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال وتدريب أصحاب الأعمال بما يمكنهم من النمو بمشاريعهم.
وأشار عباس إلى أن برنامج حاضنات الأعمال يُعد أحد أهم البرامج التي تقدمها مبادرة رواد النيل، والذي يقوم باحتضان الشركات الناشئة في القطاعات الاستراتيجية ودعم أصحاب الأفكار والمشروعات للتوسع والنمو، بجانب برامج الابتكار التي تهدف الى دعم الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة على التطور والابتكار مع تزويدها بخبرات في مجالاتت الهندسة لتصنيع منتجات جديدة أو الهندسة العكسية.
وأوضح عباس أن برنامج التنافس الذي تقدمه مبادرة رواد النيل يمكّن أصحاب المشروعات من تحسين أدائهم بالسوق والاستفادة من التكنولوجيا وتعزيز سلاسل القيمة وفتح أسواق جديدة والتصدير، كما يعمل برنامج “خليك ديجيتال” على مساعدة الشركات على تحويل نماذج أعمالها للاعتماد على التقينات الرقمية.
واستعرض المدير التنفيذي المساعد لمبادرة رواد النيل عددًا من الإحصاءات التي توضح الإنجازات التي حققتها المبادرة، حيث ساهمت برامج الاحتضان بالمبادرة على زيادة مبيعات وصادرات الشركات التي ترعاها بنحو 240 مليون جنيه بنهاية العام الماضي 2021، كما بلغ عدد الشركات المستفيدة من برامج المبادرة المختلفة قرابة الألف شركة ووفرت نحو 1600 فرصة عمل جديدة، وحصلت الشركات ضمن برنامج الاحتضان على تمويلات إجمالية بنهاية عام 2021، تجاوزت 41 مليون جنيه، منها نحو 8.7 مليون جنيه تمويلات نقدية من خلال المبادرة.
ونجحت المبادرة في الحصول على تمويلات استثمارية من مستثمرين نتيجة عمليات التشبيك التي قامت بها المبادرة من خلال برنامج الاحتضان بلغت نحو 32.5 مليون جنيه، فيما بلغ عدد الشركات التي استفادت من برنامج التحول الرقمي من أجل التصدير وتنمية سلاسل القيمة 134 شركة، وحققت زيادة في مبيعاتها بعد تلقيها خدمات المبادرة بنسبة بلغت 48% مقارنة بالفترة السابقة، لتصل إلى أكثر من 100 مليون جنيه بنهاية 2021.
من جانبه استعرض الدكتور أحمد حسني مدير برنامج مراكز خدمات تطوير الأعمال، الخدمات التي تقدمها مراكز تطوير الأعمال والتي يجري تنفيذها من خلال البنوك المشاركة في المبادرة، وتشمل خدمات، المساعدة في بلورة أفكار المشروعات الجديدة، توفير تدريبات وورش عمل، والمساعدة في تأسيس المشروع، إعداد دراسات الجدوى، وخدمة تيسير تسجيل وترخيص النشاط وتيسير الحصول على التمويل بالإضافة إلى التقييم والتحليل المالي والتشبيك مع الموردين والأسواق المستهدفة.
وأوضح أن هناك خطة توسعية من قبل البنك المركزي لزيادة عدد مراكز خدمات تطوير الأعمال من 33 مركزًا حاليًا إلى 100 مركز، مع التركيز على الانتشار في مختلف الأقاليم والمحافظات، مشيرًا إلى أن مراكز خدمات تطوير الأعمال نجحت في تيسير الحصول على تمويلات منذ تدشينها في يوليو 2019 وحتى نهاية مارس الماضي 2022، بقيمة بلغت 2.7 مليار جنيه لنحو 9 آلاف مشروع ومستفيد من رواد الأعمال وأصحاب المشروعات.
وأشار مدير برنامج مراكز خدمات تطوير الأعمال بمبادرة رواد النيل، إلى أن عدد المستفيدين من خدمات مراكز تطوير الأعمال بلغ قرابة 50 ألف مستفيد في نهاية مارس 2022، كما قفز عدد الخدمات المقدمة إلى 126 ألف خدمة في نهاية مارس 2022.
وأكد حسني على التكامل بين مبادرة رواد النيل والمبادرات الأخرى التي تطلقها الدولة، خاصة البنك المركزي المصري، مثل مبادرات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والشمول المالي والتحول الرقمي، حيث تقوم مبادرة رواد النيل بدعم البنوك في تنمية شريحة المشروعات ذات الأولوية من خلال تقديمها لحزمة من الخدمات غير المالية وزيادة حجم الشرائح المؤهلة لقيام البنوك بتقديم الخدمات المالية والتمويلية والتي تعد إحدى الركائز الأساسية للشمول المالي.
وتقوم مبادرة رواد النيل بالتركيز على بناء القدرات المؤسسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومساندة قاعدة كبيرة ممن يمتلكون المقومات الأولية لإدارة الأعمال ولكنهم يفتقدون الدعم الكافي من الخدمات غير المالية، خلال مراحل المشروع من الفكرة والتمويل حتى المنتج والتسويق وإعادة توزيع التركيبة الهيكلية للسوق بزيادة نسبة المشروعات الرسمية، والصناعية والزراعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى