بورصة

“كورونا” تعمق خسائر شركات البورصة .. و”السياحة” و”العقارات” الأكثر تضرراً

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

عمقت جائحة “كورونا” من خسائر الشركات المدرجة فى البورصة بشكل واضح خلال الفترة الماضية، وهو ما ظهر جلياً فى نتائج اعمال تلك الشركات، خلال الإعلان عن نتائج اعمالها عن الربع الاول من العام الجاري 2020.

وقال خبراء ومراقبون لـ”الجورنال الاقتصادي”، إن عالبية القطاعات بالبورصة لم تفلت من عاصفة أزمة “كورونا” وإن كان قطات السياحة والعقارات الأكثر تضرراً، وهو ما اكده أحمد فهيم ابراهيم، رئيس قسم البحوث فى شركة “الشروق” لتداول الأوراق المالية، أن القطاع البنكى كان له النصيب الاكبر من التراجعات، التى دفعت بمزيد من الحركة العرضية البطيئة مع تنامى الشكوك حول امكانية عودة النشاط التجارى ، بعد ان فقد الكثير من تحويلات المصريين فى الخارج ، وعوائد الاعتمادات التصديرية والاسترادية ، مع توقف لحركة الملاحة الدولية ، بالتزامن مع الاجراءات الاحتزازية التى انتهجها المركزى بتوقف سحب الاقساط من المواطنين لطمأنتهم مع فقد الكثير منهم للوظائف ، يليه قطاع الخدمات المالية الغير مصرفية الذى شهد العديد من التراجعات على الاسهم القيادية التى استمرت فى الحركة العرضية المتباينة ، فى انتظار محفزات ايجابية تدفع بالنشاط مثلما شهدنا فى سهم هيرمس ، ثم قطاع العقارات الذى تضرر بشكل مبالغ فيه لتوقف التجارى وتراجع استيراد مواد البناء ، وتوقف شبه كامل لتسليم الوحدات لتعثر معظم المواطنين عن السداد ، انعكس ذك على اداء اسهم الشركات المقيدة بالقطاع ، ليتراجع سهم مصر الجديدة بعد ان حقق نتائح اعمال ايجابية خلال الربع الاول من العام ، وقام بتقسيم للسهم .

إلى ذلك قال سامح غريب رئيس قسم البحوث فى شركة “الجذور” لتداو الأوراق المالية، أن أغلب القطاعات الموجوده بالبورصة تأثرت نتائج أعمالها تأثير سلبي بالربع الاول خاصه بشهر مارس وعصف وباء كورونا بكافه إيرادات النشاط لأغلب القطاعات الموجوده بالسوق وخاصه بالربع الثاني وأشار إلى إنه تفاوتت نتائج أعمال الربع الأول وفقا القطاعات الدفاعية والإستراتيجية والتي لا غني عنها لحياه الانسان ويوجد قطاعات توقفت تماما وبالتالي نتائج أعمالها ليست كما هو متوقع أو مخطط مثل القطاع السياحي نظرا لتوقف حركه السفر والطيران خاصه مع بدايه شهر مارس وانخفضت توقعات الأرباح المخططه.

وارتفعت أرباح قطاع السياحه خلال سنه ٢٠١٩ وقدرت بي ( ١٢.٦ ) مليار دولار مقارنه بـ (٩.٧ ) مليار دولار وكان مخطط ارتفاع الأرباح القطاع خلال ٢٠٢٠ الي (١٦ مليار دولار ) ولكن توقف حركه السياحه التي قدرت خسائره العالميه من وباء كورونا ٨٠ مليار دولار وبالتالي من أكثر القطاعات التي سوف تحقق (صفر ) إيرادات خلال الربع الثالث ، وأضاف إنه من القطاعات التي تأثرت أيضا القطاع العقاري وقطاع مواد البناء ومدي ارتباطه بقطاع العقاري نظرا لانخفاض القوه الشراييه وانخفاض الطلب الكلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق