بورصة

“فاروس”: صافي الدخل لمصرف “ابو ظبي الإسلامي مصر” ينخفض لارتفاع المخصصات ومعدل الضريبة

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قالت وحدة ابحاث شركة “فاروس” فى تقرير بحثي حول نتائج الربع الرابع 2020 لمصرف “ابوظبي الإسلامي مصر”، ان صافي دخل 2020 ينخفض لارتفاع المخصصات ومعدل الضريبة الفعلي بالتزامن وسط ثبات إجمالي الإيرادات وتوقف الحركة القوية التي دبت في نشاط الإقراض.

ارباح الربع الرابع ترتفع على الأساسين السنوي والربعي بدعم من ضبط المصروفات التشغيلية وانخفاض المخصصات، وسط تراجع معدل القروض إلى الودائع

وفقًا لنتائج الربع الرابع المجمعة، بلغ صافي الأرباح قبل حقوق الأقلية والمخصصات 352 مليون جنيه (+12% ربعيًا، و+35% سنويًا)، وبذلك يصل صافي أرباح العام إلى 1,196 مليون جنيه (-3% سنويًا)، كما بلغت نسبة العائد على متوسط حقوق الملكية 22%. يرجع نمو صافي دخل الربع الأخير إلى ضبط المصروفات التشغيلية وانخفاض المخصصات، خاصة بعد انخفاض معدل القروض المتعثرة، كما أن الدخل من صافي الفائدة شهد ارتفاعًا هامشيًا، ولكن حركة عمليات الإقراض القوية توقفت في الربع الأخير بعد أداء استثنائي خلال العام، وقد بلغت نسبتها 29% في العام المالي 2020.  على نقيض نشاط الإقراض، ارتفعت عمليات الإيداع خلال الربع بنسبة 3% ربعيًا، ليصل معدلها منذ بداية عام 2020 إلى 23%.

 

أما بالنظر إلى نتائج العام المالي 2020، فقد انخفض صافي الدخل نتيجة ارتفاع المخصصات ومعدل الضريبة الفعلي، وسط حالة من الثبات في إيرادات البنك التشغيلية، ولا شك أن هذا الأمر لم يظهر الأثر الإيجابي للانخفاض الطفيف في بند المصروفات التشغيلية.

فيما يلي أبرز نتائج الربع الرابع 2020:

تراجع هامش صافي الفائدة بواقع 18 نقطة أساس إلى 4.9% على الرغم من ارتفاع استثمارات الخزانة (+189 نقطة أساس ربعيًا) إلى 29% من إجمالي الأصول اعتبارًا من نهاية ديسمبر 2020.

استقر أيضًا الدخل من غير الفائدة على الأساس الربعي بدعم من الدخل من الاستثمارات الأخرى الذي ارتفع 4% ربعيًا.  وشكل الدخل من غير الفائدة 17.2% من دخل البنك التشغيلي في الربع الأخير من العام، متراجعًا بواقع 25 نقطة أساس.

على مستوى المصروفات التشغيلية، انخفضت ربعيًا 8%، لتعوض التراجع المسجل على مستوى الإيرادات التشغيلية (+2% ربعيًا)، مما أدى إلى ارتفاع صافي الدخل التشغيلي بنسبة 8% على أساس ربعي.

تحسنت نسبة المصروفات من الدخل، حيث انخفضت بواقع 3.6 نقطة مئوية إلى 35%.

انخفض حجز المخصصات 35% ربعيًا و45% سنويًا إلى 83 مليون جنيه لتصل نسبة تكلفة المخاطر إلى 0.8%، وهي أقل من متوسط الأربعة أرباع الماضية البالغ (1.4%). وقد قابل ذلك ارتفاع معدل غطاء المخصصات بواقع 16.8 نقطة مئوية إلى 169%. ونتجت زيادة غطاء المخصصات عن تحسن جودة الأصول، بعدما انخفض معدل القروض المتعثرة 0.53 نقطة أساس ربعيًا إلى 2.3%.

ارتفع معدل الضريبة الفعلي 5 نقاط مئوية إلى 28%، مما يعادل متوسط المعدلات المسجلة في الأربعة أرباع الماضية.

من الجدير بالملاحظة أن نشاط الإقراض لم تشهد معدلاته أي تغير في الربع الأخير، لتصل نسبته منذ بداية العام إلى 29%، في حين أن معدلات الإيداع ارتفعت 6% ربعيًا لتصل نسبتها منذ بداية العام إلى 23%.

من الجدير بالذكر أيضًا في هذا السياق أن المساهمين وافقوا على زيادة رأس المال المرخص من 4 مليار جنيه إلى 7 مليار جنيه.

يتداول سهم أبوظبي الإسلامي عند مضاعفات جذابة؛ نُبقي على توصيتنا المحايدة لحين زيادة رأس المال

يتداول السهم عند مضاعف ربحية مقداره 2.1 مرة ومضاعف قيمة دفترية مقداره 0.4 مرة، وعائد على متوسط حقوق الملكية نسبته 18%، وربحية أسهم نسبتها 2% سنويًا، وذلك لعام 2021.

نكرر توصيتنا المحايدة على السهم، عند قيمة عادلة مقدارها 20.00 جنيهًا للسهم، في انتظار الانتهاء من عملية زيادة رأس المال.  تسعى الإدارة إلى زيادة رأس المال بواقع 3.0 مليار جنيه، مع الحفاظ على هيكل الملكية الحالي (49% لمصرف أبو ظبي الإمارات)، وذلك دون خفض نسب ملكية مساهمي الأقلية. سيضخ مصرف أبو ظبي الإمارات 1.5 مليار جنيه من إجمالي القيمة (1.8 مليار جنيه) المخصصة تحت بند زيادة رأس المال للمشاركة في هذا الاكتتاب، واستعادة القيمة الزائدة المقدرة عند 300 مليون جنيه تقريبًا. وسيكتتب باقي المساهمين في النسبة المتبقية وقيمتها 1.5 مليار جنيه. في حالة عدم تغطية الاكتتاب بنسبة كافية، ستدخل أطراف ذات صلة بمصرف أبو ظبي الإمارات لتغطية الاكتتاب.

عند الأسعار الحالية، نوصي بمراعاة الحذر عند شراء السهم على المدى القصير، خاصة في ظل انخفاض مضاعفات التداول، وزيادة معدلات النمو، وارتفاع متوسط قيم التداول اليومي على مستوى أسهم القطاع المصرفي. أما بعد الانتهاء من زيادة رأس المال، نرى فرص استثمارية كبيرة وإمكانية صعود ليست بالقليلة على مستوى سعر السهم، وهو ما قد يدفعنا إلى التوصية “بشراء السهم” بعد تفادي أي ضغط محتمل قد ينشأ جراء القرارات الأخيرة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق