بورصة

“فاروس” : انخفاض متوقع في الأرباح السنوية لـبنك “قطر الوطني الأهلي” لارتفاع المخصصات

 

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قالت وحدة أبحاث شركة “فاروس” للأوراق المالية فى تقرير بحثي، عن نتائج أعمال الربع الرابع 2020 بالنسبة لبنك “قطر الوطني الاهلي”، ان هناك انخفاض متوقع في الأرباح السنوية لـبنك “قطر الوطني الأهلي” وذلك بسبب ارتفاع المخصصات والضرائب، كما اشارت “فاروس” فى تقريرها البحثي الصادر فى الثالث عشر من شهر يناير المنقضي، ان التباطؤ يضرب معدلات النمو في الميزانية خلال الربع والسيولة العائق الأكبر لآداء السهم .

زيادة المخصصات تطغى على معدلات النمو السنوية وتحد من فرص النمو الربعية، ومعدلات النمو في الميزانية تكاد تكون منعدمة :

وصل صافي الأرباح قبل خصم حقوق الأقلية والمخصصات إلى 1.85 مليار جنيه (+3% ربعيًا، و-10% سنويًا)، ليصل بذلك صافي دخل العام إلى 7.5 مليار جنيه. ويتوافق هذا المعدل تمامًا مع تقديراتنا، ويقل بنسبة 12% عن صافي الأرباح المسجل في 2019 عند 8.5 مليار جنيه.

ارتفع صافي الدخل هامشيًا على أساس ربعي، بعد الارتفاع الكبير في الدخل من غير الفائدة وضبط المصروفات التشغيلية. وبوجود مخصصات كبيرة عند 671  مليون جنيه، لم يظهر التأثير الإيجابي لمعدلات النمو الإيجابية المسجلة، كما ترتب على ذلك انخفاض الأرباح بنسبة 10% على أساس سنوي بعد استقرار صافي الدخل التشغيلي على أساس سنوي خلال الربع الرابع. وحافظت معدلات النمو في الميزانية على معدل زيادة طفيف في الربع الرابع 2020، مع وصول العائد على متوسط حقوق الملكية (قبل خصم حقوق الأقلية والمخصصات) إلى 20%.

انخفض صافي الدخل في 2020 نتيجة ارتفاع المخصصات بعدما وصلت مستوياتها إلى 2.1 مليار جنيه خلال العام (لترتفع بذلك ثلاثة أضعاف على أساس سنوي)، فضلا عن زيادة معدل الضريبة الفعلي إلى 29% مقارنة مع 26% في العام المالي 2019.  لم يظهر التأثير الإيجابي لارتفاع صافي الأرباح التشغيلية (+5% سنويًا) بسبب ارتفاع المخصصات والضرائب، على الرغم من المعدل النمو الإيجابي المسجل على مستوى الدخل التشغيلي (+4% سنويًا) والذي جاء في المقام الأول بدعم من الدخل من صافي الفائدة على الرغم من تراجع الدخل من غير الفائدة، وبدعم من انخفاض المصروفات الرأسمالية (بلغت نسبتها 3%).

وفيما يلي أبرز نتائج الربع:

اولاً،  انخفض هامش صافي الفائدة بواقع 13 نقطة أساس على أساس ربعي ليسجل 5.4%، بعدما انخفض الدخل من صافي الفائدة بنسبة 2% ربعيًا، لانخفاض الأصول المدرة للفائدة نتيجة استثمارات الخزانة.

ثانياً، ارتفع الدخل من غير الفائدة بنسبة 11% على أساس ربعي، بدعم من صافي الرسوم والعمولات (+19% ربعيًا، و+6% سنويًا). وقد عوض ذلك ضعف الدخل من الاستثمارات (-5% ربعيًا، و-34% سنويًا).  قد ارتفعت مساهمته في الدخل التشغيلي إلى 15% خلال الربع الرابع 2020، مقارنة مع 12% في الربع السابق.

ثالثاً، ارتفعت مستويات الكفاءة التشغيلية ربعيًا بعد تراجع المصروفات التشغيلية.  سجلت نسبة التكلفة من الدخل 21% خلال الربع الرابع 2020، مقارنة مع 30% في الربع الثالث 2020. وما دعم هذا المشهد انخفاض المصروفات التشغيلية 13% ربعيًا، وارتفاع الدخل التشغيلي ارتفاعًا طفيفًا بنسبة 1% على أساس ربعي.

رابعاً، استقر معدل القروض المتعثرة عند 3.0% مع ارتفاع غطاء المخصصات إلى 177%، في حين أن تكلفة المخاطر واصلت اتجاهها الصاعد لتسجل 1.6% ( وهي النسبة الأعلى منذ 2016).

خامساً، استقر معدل الضريبة الفعلي عند 29% لينخفض ربعيًا على هذا النحو نتيجة انخفاض معدل استثمارات الخزانة، مقارنة مع 30% بنهاية شهر سبتمبر 2020.

سادساً، ارتفعت معدلات الإقراض بنسبة 0.3% ربعيًا، ليصل إجمالي نمو النشاط منذ بداية العام إلى 7.4%، بدعم متساو من نشاطي تمويل الأفراد والشركات.  إضافة إلى ذلك، ارتفعت مستويات الإيداع هامشيًا بنسبة 0.2% ربعيًا، ليصل معدلها منذ بداية العام إلى 12.1%.  سجلت حسابات الادخار والجارية 33% من إجمالي قيمة الودائع (-90 نقطة أساس ربعيًا). وارتفع معدل القروض إلى الودائع هامشيًا بواقع 10 نقاط أساسية إلى 74%.

نكرر توصيتنا بزيادة الأوزان، والسيولة العائق الأكبر لأداء السهم:

نُبقي على توصيتنا “بزيادة الأوزان النسبية” على سهم البنك عند قيمة عادلة مقدارها 26.26 جنيه للسهم.  يتداول السهم حاليًا عند مضاعف قيمة دفترية مقداره 0.9 مرة، ومضاعف ربحية مقداره 5.4 مرة لعام 2021. في حين أن البنك اتخذ بالفعل قرار زيادة نسبة الأسهم الحرة التداول إلى 5%، نعتقد أن توفيق الأوضاع لزيادة النسبة إلى 10% قد يعزز من إمكانية ارتفاع سعر السهم مستقبلاً، ولكن نعتقد أن هذه الخطوة لن تحدث قريبًا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق