بورصة

خروج “إم إم جروب” و”أوراسكوم للتنمية” من “EGX 30” ودخول “جهينة” و”بنك قطر” و”الاسكندرية للحاويات”

 

الجورنال الاقتصادي :

انتهت أعمال المراجعة الدورية نصف السنوية لمؤشرات سوق الأوراق المالية المصري، خلال الفترة من بداية يناير وحتى نهاية يونيو 2022.

وكشفت البورصة فى بيان لها عبر موقعها الاليكتروني، عن خروج نحو 3 شركات من مؤشر EGX30، ومؤشرEGX30 Capped، ومؤشر EGX30 TR في مقابل دخول 3 شركات أخرى.

كما شهد مؤشر البورصة المصرية متساوي الأوزان EGX50 EWI خروج 8 شركات في مقابل دخول 8 شركات أخرى، في حين شهد مؤشر EGX70 EWI خروج 20 شركة انضمت شركة واحدة منهم إلى مؤشر EGX30، في مقابل دخول 20 شركة أخرى، أما مؤشر EGX100 EWI فقد شهد استبعاد 19 شركة، في مقابل دخول 19 شركة أخرى.

يذكر أن إدارة البورصة، تجري مراجعتين كل عام لمؤشراتها تنتهي الأولى في يناير، ويتم بدء العمل بها أول فبراير، وتنتهي المراجعة الثانية آخر يوليو ويتم العمل بها بداية أغسطس.

وترصد المراجعات التغير في قيم التداولات على الأسهم المقيدة، وكذلك قيم الأسهم حرة التداول، وفقاً لمنهجيات كل مؤشر، وتشمل المراجعة استبعاد الشركات غير المؤهلة، وإدراج الشركات التي تستوفى المعايير.

كما كشفت عملية المراجعة الأخيرة عن تحسن التوزيع النسبي لأسهم الشركات المكونة لمؤشر EGX30، حيث سجلت نسبة أكبر الأسهم المكونة للمؤشر حالياً 27.1% مقابل 44.2% يناير 2021، وهو ما سمح بتحسن الأوزان النسبية لباقي الأسهم.

وهو ما يتزامن مع تبني وتطبيق إدارة البورصة المصرية خطة تطوير مستمرة لمنهجيات عمل مؤشرات السوق، وذلك لزيادة معدل تعبيرها عن أداء السوق وتحسين الأوزان النسبية للأسهم ومن ثم تحسين رؤيتها أمام المستثمرين خاصة المؤسسات.

وارتفع عدد الشركات ذات الأوزان النسبية ما بين 5% الى 10% إلى 5 شركات في يناير 2022، مقارنة بـ 3 شركة في يناير 2021، فيما لا يضم المؤشر ضمن مكوناته الحالية أي شركة ذات وزن نسبي أقل من 0.5%، مقابل 9 شركات يناير 2021.

وكانت إدارة البورصة قد طورت منهجية مؤشر EGX30 وحدثت منهجية مؤشر EGX50 EWI، الخاصة بمعايير إدراج واستبعاد الشركات، ليكون المؤشرين أكثر قدرة على جذب الاستثمارات.

وكذا للحفاظ على استقراره وجاذبيته الاستثمارية ومزيد من المساهمة في تحسين التوزيع النسبي للشركات داخل المؤشر، فضلاً عن تحسين رؤية المستثمرين خاصة المؤسسات للأسهم المكونة لهذه المؤشرات.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى