أخبار

خبراء يدعون لمواكبة “الثورة الصناعية الرابعة” والتغلب على تحدياتها

عمرو طه: مركز تحديث الصناعة يسعى للنهوض بالصناعة الوطنية

 

شيرين مسلم: اتجاه عالمي لتطوير ماكينات الصناعة

“إسلام البربري” يوضح مراحل تطور الصناعة.. وقام بعرض الفرص المتاحة لقطاع الصناعة في مصر

الجورنال الاقتصادى:

دعا خبراء ومتخصصون في قطاع الصناعة الى ضرورة مواكبة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة باستخدام التكنولوجيا والتغلب على تحدياتها لتحسين جودة الإنتاج وتقليل الهدر.

جاء ذلك في ختام فعاليات مؤتمر “التعريف بالثورة الصناعية الرابعة وكيفية تطبيقها”، بمقر اتحاد الصناعات، بتنظيم مركز تحديث الصناعة وشركة سيمبيوس كونسلتنج جروب، وبمشاركة خبراء من ألمانيا وأمريكا والإمارات ومصر.

افتتح المؤتمر، الدكتور عمرو طه المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، الذي أكد على أهمية مواكبة الصنّاع المصريين للثورة الصناعية الرابعة، مشيرا إلى دعم الدولة المتواصل لتحقيق ذلك والنهوض بالصناعة الوطنية.

وتحدثت المهندسة شيرين مسلم استشاري ومدير شركة سيمبيوس، عن الثورة الصناعية الرابعة، مؤكدة أن هناك اتجاها عالميا لتطوير ماكينات الصناعة باستخدام برامج السوفت وير، ما يتطلب بناء كوادر في الإدارة والقيادة للتعامل مع التطور التكنولوجي.

من جانبه، قام المهندس إسلام البربري المدير الإقليمي لشركه جنرال الكتريك ديجيتال، بعرض تفصيلي عن الثورة الصناعية الرابعة ومراحل تطور الصناعة على مدار التاريخ، كما عرض الفرص المتاحة لقطاع الصناعة في مصر، وأبرز التحديات والفرص القائمة لتطور القطاع في مصر، حيث تتمحور الفرص حول تقليل الهدر وزيادة الإنتاج وتحسين الجودة ما يعطي فرصة تنافسية للمصانع المصرية من التصدير والمنافسة عالميا، مستعرضا أبرز منتجات الشركة والتي تساعد عملائها على تحسين القدرة التنافسية لهم واللحاق بركب التطور التكنولوجي.

وفي نهاية العرض، قدم المهندس إسلام البربري، أمثله حقيقية من مصانع عالمية قامت بتطبيق الثورة الصناعية، ومدي الاستفادة منها في تقليل الهدر وتحسين الإنتاج.

كما تحدث المهندس أحمد هاشم استشاري بشركة سيمبيوس، عن لوحات الإنتاج الرقمية وأهميتها في الثورة التكنولوجية الرابعة.

بينما تحدث الخبير الألماني ماركوس دوناث، عن آفاق التحول الرقمي، موجها رسالة لجميع المصنعين المصريين، بأن يبدأوا في التطوير ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة، سواء المصانع الصغيرة أو الكبيرة فالكل في حاجة للتطوير.

وأوضح ماركوس دوناث، أن الثورة الصناعية الرابعة ليست بعيدة وأصبحت موجودة نتيجة التكنولوجيا الحديثة والتطورات في الاتصالات والحوسبة، والتطور في شبكات الإتصالات والتطور العالمي.

كما أشار إلى نموذج عملي للثورة التكنولوجية الهائلة التي حدثت في مدينة ميونيخ، وخاصة بمصنع تصنيع زجاج للسيارات، ويستطيع من أي مكان في العالم أن يرى الإنتاجية وكفاءة خطوط الإنتاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق