بورصة

خبير لـ”الجورنال الاقتصادي” : التضخم عالمياً أثر سلبا على بورصات العالم ومنها بورصة مصر

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

القت موجات التضخم العالمية فى معظم بلدان العالم بآثارها السلبية على اسواق الاسهم العالمية، خاصة فى اسواق الدول المتقدمة، ما امتد اثره السلبي إلى اسواق منطقة الشرق الاوسط والاسواق العربية والخليجية وبالطبع البورصة المصرية لم تنجوا من الاثار السلبية لموجات التضخم المتتالية.

وقال خبير التحليل الفني محمد عثمان،  إن هبوط عدد كبير من الأسهم في البورصة المصرية سببه الرئيسي يجرع إلى ما يحدث عالميا من أزمات تضخم خارجية، والحرب الروسية الأوكرانية وتبعات تلك الحرب على الاقتصاد العالمي والمصري، لكن الأسواق العالمية التي تهبط حاليا حصلت على نصيبها من الصعود على مدار السنوات الماضية.

وأضاف أن البورصة المصرية بدأت رحلة هبوطها قبل هبوط الأسواق العالمية، وقبل الازمة الروسية الأوكرانية بفترة طويلة، وذلك يجب البحث فى اسباب هذا الهبوط الذي اصبح مستمر ومتواصل مشيرا إلى أن هذا قد يؤدي إلى حالة من فقدان الثقة من المستثمر المصري في البورصة المصرية لذلك لا بد من البحث فى الاسباب .

وقال عثمان إن الاقدام عى إلغاء العمليات فى البورصة ليس عقاب للمتلاعبين بالقدر الذي يتحمل اضراره المستثمر العادي ، لافتا إلى أن عقاب المتلاعبين لابدوأن يكون أكثر فعالية وأكثر شدة لحماية السوق والمتعاملين به .

وقال إن هناك فرصة جيدة للاستثمار فى البورصة المصرية خلال الفترة الحالية لاسيما فى ظل تدني اسعار الاسهم الى مستويات باتت جاذبة للغاية للاستثمار وتحقيق معدلات نمو عالية مقارنة بالكثير من اسوق الاسهم بالمنطقة، فالبورصة المصرية تتسم بالمرونة والقدرة على تحقيق معدلات نمو عالية فى المستقبل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى