بنوك وتأمين

ثلاثة بنوك عالمية تمنح شركة الشرق الاوسط لتكرير البترول ” ميدور” تمويل بقيمة 1.2 مليار دولار امريكي


نجحت ثلاثة بنوك أوروبية فى إبرام إحدى الصفقات التمويلية الكبرى لصالح شركة ميدور ، حيث تم توقيع عقد قرض طويل الأجل بقيمة 1.2 مليار دولار بين بنوك كريدى أجريكول CACIB ، بى ان بى باريباBNBPPF ،CDP Casa Depositi e presiti ، من خلال فروعهم الرئيسية وذلك بضمان هيئة تنمية الصادرات الايطالية SACE لمدة 13.5 عام بغرض تمويل مشروعات التوسعات لزيادة طاقة التكرير بمعمل الشركة بتكلفة استثمارية قدرها 2.3 مليار دولار أمريكى ، قام خلالها البنك الأهلى المصرى وبنك أبوظبى الأول بدور المستشارين الماليين للشركة .

حضر التوقيع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وهشام عكاشه رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى وأحمد إسماعيل المدير الإقليمى لبنك أبوظبى الأول – مصر ومحمد عبد العزيز رئيس مجلس إدارة شركة ميدور وداليا الباز نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى وعدد من قيادات وزارة البترول وشركة ميدور والبنك الاهلى المصرى وبنك ابوظبى الأول والبنوك المشاركة فى التحالف.

وعقب التوقيع أشاد المهندس طارق الملا بالتعاون المستمر والبناء مع البنك الأهلى المصرى والجهود المبذولة من جانب العاملين بالبنك لتلبية كافة المتطلبات المصرفية اللازمة لقطاع البترول المصرى ، مؤكدا على ان مشروع التوسعات بمعمل شركة الشرق الأوسط لتكرير البترول ميدوريمثل طفرة إيجابية فى إستراتيجية قطاع البترول المصرى من خلال المساهمة فى تطوير معامل التكرير بمصر لتغطية كافة احتياجات الدولة من المنتجات البترولية عملاً على الوصول لمرحلة الاكتفاء الذاتى لتلك المنتجات حيث يهدف المشروع الى زيادة طاقة تكرير المعمل من نحو 100 الف برميل يوميا الى نحو 160 الف برميل يوميا وكذا تعديل كفاءة المنتجات البترولية لتصبح وفقا ومعايير Euro 5.

ومن جانبه أعرب هشام عكاشه عن أن قيام البنك الاهلى بالتعاون مع بنك أبوظبى الأول بتقديم الاستشارات المالية لشركة ميدور حتى الوصول للانتهاء من حزمة التمويل المشار إليه يأتى فى إطار استمرار قيام البنكين بدورهما بصفتهما شريك استراتيجى فى دعم المشروعات القومية الكبرى ذات الجدارة الائتمانية والجدوى الاقتصادية على اقتصاد البلاد بكافة قطاعاته بشكل مباشر وغير مباشر وعلى رأسها مشروعات قطاع البترول ، حيث يحرص البنكين على تدعيم خطط الدولة التى تضعها وزارة البترول وتستهدف تحديث معامل التكرير المصرية لما لها من اثر إيجابى على تخفيض قيمة الواردات من المنتجات البترولية وزيادة فرص صادراتها وبالتالى تقليل الضغط على موارد الدولة من العملة الأجنبية وهو الأمر الذى ينعكس على قوة الاقتصاد الوطنى والاستمرار فى سياسة الإصلاح الاقتصادى للدولة.

وقد أشاد عكاشة بدور فريق العمل الذى قام على الدراسات المتعلقة بتقديم الاستشارات المالية وتنوع الخبرات لديهم حيث أن البنك الأهلى يمثل البنك الرئيسى لعمليات الهيئة المصرية العامة للبترول بالإضافة الى بنك أبوظبى الأول الذى قام بتمويل وتدبير عدة تمويلات خارجية للهيئة مما نتج عنه الوصول لأقصى استفادة من خبرات البنكين فى مجال الاستشارات المالية على الصعيد المحلى والاقليمى لتوفير التمويل المشار اليه من بنوك خارجية بأسعار تنافسية ومدة زمنية طويلة ، كما أشاد بالتعاون المثمر مع فريق عمل شركة ميدور والأطراف المعنية من بنوك ومحامين تحت إشراف الهيئة المصرية العامة للبترول ووزارة البترول والثروة المعدنية .

كما أكدت داليا الباز أن الهدف من قيام البنك الأهلى المصرى وبنك أبوظبى الأول بدور المستشارين الماليين لشركة ميدور هو تقديم خدمات مصرفية متنوعة ومتكاملة سواء من خلال توفير تمويلات أو تقديم الخدمات المالية اللازمة للمساهمة فى دعم الاقتصاد القومى والذى نتج عنه النجاح فى توفير تمويل لمشروع التوسعات بمعمل شركة ميدور حيث تبلغ التكلفة الاستثمارية لتلك التوسعات 2.3 مليار دولار يتم تغطية 1.2 مليار دولار منها من خلال التحالف المصرفى المشار اليه والباقى من خلال المساهمين وموارد الشركة الذاتية ، مؤكدة على استمرار البنك الاهلى فى أداء دوره فى تدعيم قطاع البترول المصرى من خلال توفير كافة التسهيلات الائتمانية الخاصة بإنشاء وتطوير مشروعات القطاع وذلك بالتوازى مع توفير التمويل اللازم لفتح الاعتمادات المستندية اللازمة لاستيراد المنتجات البترولية لاستهلاك السوق المحلى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق