بورصة

تراجع أرباح الشركات المدرجة في البورصات الخليجية بنسبة 14.7 % بالربع الثاني من العام

خسائر بورصة السعودية بنسبة 37.1% الأكثر تأثيرا في تقليص أرباح الأسواق الخليجية

شهد قطاعي البنوك والاتصالات نمواً بنسبة 3.5 % و15.5 % على التوالي، إلا ان ذلك النمو لم يفلح في تعويض التراجع العام بدول مجلس التعاون

الجورنال الاقتصادي:

تراجع إجمالي أرباح الشركات المدرجة في بورصات دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 14.7 في المائة على أساس سنوي في الربع الثاني من العام 2019 وبلغ 15.8 مليار دولار أمريكي مقابل 18.5 مليار دولار في الربع الثاني من العام 2018. وعلى الرغم من أن تراجع أرباح الربع الثاني من العام 2019 في ثلاث بورصات خليجية فقط من أصل ست، إلا أن تراجع الأرباح السعودية بنسبة 37.1 في المائة خلال تلك الفترة كان كافياً لتقليص أرباح أسواق دول مجلس التعاون الخليجي بأكملها. حيث سجلت المملكة أعلى نسبة تراجع على مستوى نظيراتها الخليجية في ظل انخفاض إجمالي أرباحها بواقع 3.0 مليار دولار أمريكي ووصوله إلى 5.1 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 منخفضاً من 8.1 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. ومثلت السعودية 32.2 في المائة من أرباح دول مجلس التعاون الخليجي المسجلة في الربع الثاني من العام.

وذكر تقرير كامكو للبحوث الاقتصادية أن بورصتي قطر والبحرين شهدت تراجع أرباح الربع الثاني من العام 2019 على أساس سنوي بنسبة 8.7 في المائة و 11.2 في المائة على التوالي. من جهة أخرى، شهدت الشركات المدرجة في بورصات الإمارات والكويت وسوق مسقط للأوراق المالية ارتفاع صافي أرباحها خلال الربع الثاني من العام 2019 خلال تلك الفترة.

أما على صعيد قطاعات السوق، تمكنت ثلاث من أصل خمس قطاعات السوق الكبرى، بما في ذلك قطاعات المواد الأساسية والعقار والسلع الرأسمالية من تسجيل تراجعاً ثنائي الرقم في الربع الثاني من العام 2019، الأمر الذي ساهم في انخفاض اجمالي الأرباح الفصلية المسجلة في البورصات الخليجية عن تلك الفترة.

من جانب آخر، شهد قطاعي البنوك والاتصالات نمواً بنسبة 3.5 في المائة و15.5 في المائة على التوالي، إلا ان ذلك النمو لم يفلح في تعويض التراجع العام على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ككل.

وأشار التقرير الى أن قطاع البنوك ساهم بنسبة 59.7 في المائة من إجمالي أرباح الشركات الخليجية في الربع الثاني من العام 2019. وارتفعت أرباح القطاع بنسبة 3.5 في المائة على أساس سنوي في العام 2019، حيث بلغت 9.4 مليار دولار أمريكي مقابل 9.1 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. إلا بالنسبة للنمو على أساس التتابعي، تراجعت الأرباح بنسبة 4.6 في المائة مقارنة بالربع الأول من العام 2019. أما بالنسبة للأداء على أساس ربع سنوي، كان قطاع البنوك السعودي هو الأكثر تراجعاً بفقده 27.3 في المائة من قيمته، في حين سجلت أرباح بنوك قطر والبحرين وعمان تراجعاً احادي الرقم. في المقابل، سجلت البنوك الإماراتية نمواً قوياً في الأرباح في حين شهدت أرباح البنوك الكويتية نمواً هامشياً بلغت نسبته 0.8 في المائة.

وباستثناء قطاع البنوك السعودي الذي تراجعت أرباحه بنسبة 18.5 في المائة على أساس سنوي وصولاً إلى 2.7 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019، ارتفعت أرباح قطاع البنوك في الخمسة دول الخليجية الأخرى. حيث سجل قطاع البنوك الإماراتي نمواً في الأرباح بأكثر من الربع. وشهد قطاع البنوك المدرجة في سوق دبي المالي ارتفاعاً بنسبة 47.3 في المائة في أرباح الربع الثاني من العام 2019 والتي بلغت 2 مليار دولار أمريكي مقابل 1.4 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018، فيما تعد أعلى نسبة نمو لأرباح الربع الثاني من العام على صعيد كافة قطاعات البنوك الخليجية، في حين سجلت البنوك المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية نمواً في صافي الأرباح بنسبة 5.8 في المائة خلال نفس الفترة. وكانت الثلاثة بنوك الخليجية التي جاءت في الصدارة هي بنك الإمارات دبي الوطني الذي سجل ربحاً صافياً قدره 1.3 مليار دولار أمريكي وبنك قطر الوطني الذي حقق 1.0مليار دولار أمريكي وبنك أبو ظبي الأول، بأرباح بلغت 0.88 مليار دولار أمريكي خلال هذا الربع. وبلغت أرباح أكبر 10 بنوك في دول مجلس التعاون الخليجي 7.3 مليار دولار أو بما يمثل 78 في المائة من إجمالي أرباح قطاع البنوك الخليجي.

وذكر التقرير أن قطاع الاتصالات كان من ضمن القطاعات الأفضل أداءً على صعيد تحسن أرباح الربع الثاني من العام 2019، حيث اقتصر التراجع على أساس سنوي على سوقي أبو ظبي وسلطنة عمان فقط. في المقابل تضاعفت أرباح شركات الاتصالات القطرية تقريباً خلال هذا الربع مقارنة بالربع الثاني من العام 2018 بينما حققت شركات الاتصالات السعودية نموًا بنسبة 29.6 في المائة في الأرباح. وفي الكويت، سجل القطاع نمواً في صافي الأرباح بنسبة 16 في المائة على أساس سنوي و 8 في المائة على أساس ربع سنوي.

من جانب آخر، سجل قطاع المواد الأساسية تراجعاً بنسبة .770 في المائة في الربع الثاني من العام 2019 وبلغت أرباح القطاع 0.92 مليار دولار أمريكي مقابل 3.14 مليار دولار أمريكي، فيما يعد أعلى معدل تراجع على مستوى القطاعات الخليجية المختلفة. وجاءت ثلاث شركات سعودية في صدارة شركات القطاع التي أعلنت عن تسجيل خسائر خلال الربع الثاني من العام 2019 وهي تحديداً شركة التصنيع الوطنية التي بلغت خسائرها 75.4 مليون دولار أمريكي، تبعتها شركة كيان السعودية للبتروكيماويات وشركة التعدين العربية السعودية بخسائر ربع سنوية بلغت قيمتها 72.8 مليار دولار أمريكي و65 مليار دولار أمريكي على التوالي.

الكويت:

سجلت الشركات المدرجة في بورصة الكويت نمواً في صافي الربح بنسبة 3.6 في المائة في الربع الثاني من العام 2019 بقيمة إجمالية بلغت 1.54 مليار دولار أمريكي مقابل 1.48 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. وكان لقطاع البنوك التأثير الأكبر على ارتفاع إجمالي أرباح البورصة، حيث ارتفعت ارباح شركات القطاع بنسبة 9.4 في المائة وصولاً إلى 817.3 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 747.3 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. وضمن البنوك الكويتية، سجل بنك الكويت الوطني صافي ربح بقيمة 334.4 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني، بنمو بلغت نسبته 9.9 في المائة فيما يعزى بصفة رئيسية إلى انخفاض المخصصات بنسبة 31 في المائة على أساس سنوي.

كما أعلن البنك التجاري الكويتي عن تحقيق أرباح صافية بلغت 29.2 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقارنة بخسارة قدرها 13.28 مليون دولار أمريكي في الفترة المماثلة من العام السابق بدعم من زيادة الأرباح التشغيلية قبل استقطاع المخصصات التي بلغت 191.4 مليون دولار أمريكي، كما ارتفع حجم القروض بنسبة 9 في المائة وايرادات التشغيل بنسبة 8 في المائة على أساس سنوي في النصف الأول من العام 2019. وأعلن بيت التمويل الكويتي عن ارتفاع صافي الربح في الربع الثاني من العام 2019 بنسبة 9.4 في المائة على أساس سنوي وصولاً إلى 184.9 مليون دولار أمريكي.

ووفقا للتقرير سجل قطاع الاتصالات نمواً إيجابياً في الأرباح خلال الربع الثاني من العام 2019 بزيادة بلغت نسبتها 16 في المائة لتصل إلى 232.6 مليون دولار أمريكي. ويعزى هذا الارتفاع بصفة رئيسية إلى زيادة أرباح شركة اوريدو بمعدل ثلاثة أضعاف تقريبا والتي بلغت 28.0 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 10.11 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. وقد عزز من نمو أرباح الشركة ارتفاع قاعدة العملاء والإيرادات والأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والاطفاء. كما ارتفعت أرباح زين بنسبة 10.2 في المائة لتصل إلى 165.6 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 150.3 مليون دولار أمريكي بفضل نمو الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والاطفاء على أساس سنوي إلى 581.9 مليون دولار أمريكي.

في المقابل، شملت القطاعات الرئيسية التي سجلت تراجعاً في صافي الأرباح خلال هذا العام كل من العقار والسلع الرأسمالية والقطاع المالي. وكان قطاع العقار هو المساهم الرئيسي في تراجع أرباح البورصة الكويتية في ظل انخفاض صافي إيرادات القطاع بنسبة 50.6 في المائة على أساس سنوي وبلوغه 41.3 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 83.7 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018.

السعودية:

 

سجل اجمالي صافي ربح الشركات المدرجة في السعودية تراجعاً حاداً بلغت نسبته 37.1 في المائة، حيث بلغ 5.1 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 8.1 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. حيث انخفضت أرباح 11 قطاع من أصل قطاعات السوق البالغ عددها 19 قطاعاً خلال تلك الفترة. ويعزى هذا التراجع بصفة رئيسية إلى انخفاض أرباح قطاع المواد الأساسية بنسبة 70 في المائة وبلوغه 856.9 مليون دولار أمريكية مقابل 2.9 مليار دولار امريكي في الربع الثاني من العام 2018. كما تراجعت أرباح قطاع البنوك بواقع الخمس تقريباً، في حين سجلت القطاعات الرئيسية الأخرى مثل المرافق العامة وإنتاج الأغذية والخدمات الاستهلاكية والطاقة انخفاضاً في الأرباح خلال هذا الربع. من جهة أخرى، سجلت قطاعات الاتصالات والتجزئة والنقل وإدارة وتطوير العقارات نمواً في الأرباح خلال الربع بما عوض جزئياً هذا التراجع العام.

وضمن قطاع المواد الأساسية، سجلت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) تراجعاً بنسبة 68 في المائة في أرباحها على خلفية انخفاض أسعار المواد الكيميائية بما أدى إلى تراجع صافي إيرادات الشركة بنسبة 17 في المائة. كما سجلت 15 شركة من أصل 42 شركة مدرجة ضمن القطاع خسائر في الربع الثاني من العام 2019 مقارنة بتسجيلها أرباحاً في الربع الثاني من العام 2018.

وأعلنت شركة كيان السعودية للبتروكيماويات عن خسائر بقيمة 72.8 مليون دولار أمريكي خلال الربع الثاني من العام 2019 مقارنة بأرباح بلغت 234.3 مليون دولار أمريكي خلال الربع الثاني من العام 2018. كما أعلنت شركة أخرى ضمن قطاع البتروكيماويات، وهي شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات، عن انخفاض الأرباح بنسبة 61.5 في المائة، حيث بلغت 84.3 مليون دولار أمريكي مقابل 218.9 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام.

وعلى صعيد قطاع البنوك، سجل بنك الرياض نمواً بنسبة 41.2 في المائة في صافي الربح الذي بلغ 399.8 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 على خلفية ارتفاع إيرادات الرسوم والعمولات. وأعلن بنك البلاد عن زيادة الأرباح بنسبة 11 في المائة، حيث ارتفعت من 73.5 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018 وبلغت 81.2 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 بدعم من زيادة إجمالي إيرادات التشغيل بنسبة 14 في المائة ونمو صافي الدخل من أنشطة الاستثمار والتمويل. كما سجل بنك الإنماء أرباحاً صافية بلغت 180.1 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 165.6 مليون دولار أمريكي بنمو بلغت نسبته 9 في المائة.

ووفقا للتقرير ارتفع صافي ربح قطاع الاتصالات بنسبة 29.6 في المائة على أساس سنوي إلى 804 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 620.6 مليون دولار في الربع الثاني من العام 2018. ونتج عن ارتفاع إيرادات شركة الاتصالات السعودية زيادة صافي ربح الشركة بنسبة  16.5 في المائة، حيث بلغ 759.3 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 651.6 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018.

من جهة أخرى، سجلت كلا من زين السعودية وموبايلي أرباحاً خلال الربع الثاني من العام 2019 مقابل تسجيلهما لخسائر خلال الربع الثاني من العام 2018. في حين أعلنت زين السعودية عن تحقيقها لأرباح بقيمة 34.7 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل خسائر بقيمة 10.0 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018 بدعم من نمو الإيرادات بنسبة 11 في المائة على أساس سنوي بالإضافة إلى انخفاض التكاليف نظراً إلى تخفيض المقابل المالي السنوي نظير تقديم الخدمات تجاريا من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

 

دبي:

شهدت الشركات المدرجة في سوق دبي المالي ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة 16.5 في المائة في الربع الثاني من العام 2019 لتصل إلى 3.0 مليار دولار مقابل 2.6 مليار دولار في الربع الثاني من العام 2018. وعلى الصعيد القطاعي، كان قطاع البنوك أكبر القطاعات المساهمة في إجمالي أرباح البورصة مستحوذاً على 67 في المائة من الأرباح، في حين مني قطاع العقارات بأعلى نسبة تراجع في الأرباح.

وقفز صافي ربح قطاع البنوك خلال الربع الثاني من العام 2019 بنسبة 47.3 في المائة، فيما يعد أعلى نسبة نمو على مستوى قطاع البنوك الخليجي، حيث أرتفع إلى 2 مليار دولار أمريكي مقابل 1.4 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. وجاء بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك دبي، في صدارة القطاع من حيث قيمة الأرباح المطلقة والنسبة المئوية لنمو الأرباح بنسبة 80 في المائة في أرباح الربع الثاني من العام 2019 التي بلغت 1.3 مليار دولار أمريكي مقابل 0.7 مليار دولار في الربع الثاني من العام 2018. وتمثل السبب الرئيسي لارتفاع أرباح البنوك في نمو الإيرادات التي فاقت التوقعات نتيجة التخارج جزئياً من حصة في «نتورك إنترناشيونال» التي تم إدراجها مؤخراً في مؤشر فوتسي 250.

وعلى صعيد قطاع العقارات، شهدت جميع الشركات الست تراجع أرباحها الصافية في الربع الثاني من العام 2019، حيث انخفضت أرباح القطاع في الربع الثاني من العام بنسبة 26.8 في المائة إلى 0.69 مليار دولار أمريكي مقابل 0.94 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام. وضمن الشركات العقارية، كانت شركة الاتحاد العقارية هي الوحيدة التي سجلت خسائر بقيمة 22.9 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقارنة بأرباح بلغت 6.7 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018 فيما يعزى بصفة رئيسية إلى انخفاض إيرادات العقود مع المستهلكين.

وذكر التقرير ان قطاع النقل جاء ثانياً كأكبر المساهمين من حيث صافي الأرباح المطلقة في البورصة بعد قطاع البنوك. وسجلت العربية للطيران أكبر زيادة في صافي أرباح الربع الثاني من العام، حيث ارتفعت أرباح الشركة بنسبة 82.3 في المائة لتبلغ 54.6 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقابل 29.9 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. هذا وتعزى النتائج المالية القوية للربع الثاني من العام للنمو القوي للطلب للمسافرين على رحلات الشركة.

أبو ظبي:

شهد صافي ربح الشركات المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية ارتفاعاً هامشياً بنسبة 0.8 في المائة على أساس سنوي في الربع الثاني من العام 2019 حيث سجلت 2.64 مليار دولار أمريكي مقابل 2.62 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. وشهدت الخمسة قطاعات الكبرى من حيث القيمة السوقية باستثناء قطاع الاتصالات نمواً في أرباح الربع الثاني من العام.

وكان قطاع البنوك أكبر القطاعات المساهمة في اجمالي أرباح البورصة، ممثلاً حوالي 59.7 في المائة من أرباح البورصة في الربع الثاني من العام 2019. حيث تحسن صافي أرباح القطاع في الربع الثاني من العام بنسبة 5.8 في المائة وبلغ الاجمالي 1.58 مليار دولار أمريكي مقابل 1.49 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. وجاء بنك أبو ظبي الأول، أكبر البنك الإماراتية، في صدارة البنوك من حيث الأرباح المطلقة محققاً أرباحاً صافية بقيمة 877 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 بزيادة قدرها 44 مليون دولار أمريكي مقارنة بصافي أرباح الربع الثاني من العام 2018. ويعزى هذا النمو إلى ارتفاع الإيرادات إلى جانب التحكم في التكاليف وثبات تكاليف التشغيل.

من جهة أخرى، كان قطاعات الخدمات المالية أكبر القطاعات الخاسرة في البورصة في الربع الثاني من العام 2019، حيث كانت شركة الواحة كابيتال هي الشركة الوحيدة التي حققت خسائر ضمن الشركات الثلاث المدرجة ضمن القطاع. وبلغت خسائر الشركة 33.86 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقارنة بأرباح قدرها 36 مليون دولار أمريكي في الفترة المماثلة من العام 2018.

كما ساهمت شركة الخليج للصناعات الدوائية، ضمن الصناعات الدوائية، في التراجع الإجمالي لصافي أرباح الربع الثاني من العام 2019. وتكبدت الشركة خسائر بقيمة 25.8 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 مقارنةً بأرباح بلغت 8.5 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018.

قطر:

انخفض إجمالي أرباح الشركات المدرجة في بورصة قطر بنسبة 8.7 في المائة خلال الربع الثاني من العام 2019 وبلغ 2.5 مليار دولار أمريكي فيما يعزى بصفة رئيسية إلى انخفاض أرباح قطاعات السلع الرأسمالية والعقارات والمواد الاساسية. وواصلت البنوك تفوقها على القطاعات الأخرى بارتفاع بلغت نسبته 6.7 في المائة في صافي الربح الذي بلغ 1.67 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 بما يمثل 66.8 في المائة من إجمالي أرباح البورصة خلال الربع. وسجل بنك قطر الوطني نمواً بنسبة 3.76 في المائة على أساس سنوي في أرباح الربع الثاني من العام 2019 والتي بلغت 1.45 مليار دولار أمريكي، فيما يعزى أساساً إلى زيادة بنسبة 5 في المائة في القروض والسلفيات وزيادة ودائع العملاء بنفس النسبة.

وشهد قطاع الاتصالات القطري مكاسب قوية حيث تضاعفت الأرباح الصافية تقريباً على أساس سنوي في الربع الثاني من العام 2019 وبلغت 125.05 مليون دولار مقابل 64.3 مليون دولار في الربع الثاني من العام 2018. وتضاعف صافي ربح اوريدو مرتين تقريباً ليصل إلى 115.5 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام. وأظهر هامش الأرباح قبل الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والاطفاء تحسناً جيداً على أساس سنوي، حيث ارتفع إلى 57 في المائة مقابل 51 في المائة في النصف الأول من العام 2018.

وعلى صعيد قطاع الطاقة، سجلت شركة قطر للوقود أرباحاً صافية بلغت 60.8 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2019 بنمو بلغت نسبته 9.6 في المائة على أساس سنوي مقابل 55.5 مليون دولار أمريكي. ويعزى ارتفاع الأرباح إلى زيادة المبيعات وخفض النفقات العامة والإدارية. وحققت ناقلات نمواً في صافي الربح بنسبة 5.2 في المائة في الربع الثاني من العام 2019، حيث بلغ 65.8 مليون دولار أمريكي.

عمان:

شهدت الشركات العمانية أعلى معدل نمو على أسdاس سنوي في الأرباح الصافية الفصلية خلال الربع الثاني من العام 2019 بنمو بلغت نسبته 20.9 في المائة، حيث بلغت 490 مليون دولار مقابل 405.4 مليون دولار في الربع الثاني من العام 2018. وشهد قطاع البنوك، أكبر قطاعات البورصة من حيث القيمة السوقية، ارتفاع صافي أرباحه خلال الربع الثاني من العام 2019 بنسبة 6.9 في المائة إلى 252 مليون دولار أمريكي مقابل 235.9 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018، في حين أن قطاع المرافق العامة، ثاني أكبر قطاعات السوق من حيث القيمة السوقية، سجل ارتفاعاً في أرباح الربع الثاني من العام بنسبة 1.7 في المائة، حيث بلغت 91.8 مليون دولار أمريكي.

وعلى صعيد قطاع البنوك، جاء بنك اتش اس بي سي عُمان في الصدارة بتسجيله أعلى نمو في أرباح الربع الثاني من العام 2019 حيث بلغت 28.9 مليون دولار أمريكي أو بنمو بلغت نسبته 53 في المائة على أساس سنوي مقابل 18.9 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام 2018. كما شهدت البنوك الأخرى ضمن القطاع، مثل بنك نزوى وبنك مسقط، تحسن أداء صافي الربح في الربع الثاني من العام 2019 بما ساهم في الزيادة الإجمالية لأرباح البورصة خلال الربع الثاني من العام 2019. وجاء قطاع المرافق العامة ثانياً كأكبر القطاعات المساهمة في أرباح الربع الثاني من العام.

البحرين:

كما انخفض إجمالي صافي ربح الشركات البحرينية بنسبة 11.2 في المائة في الربع الثاني من العام 2019 إلى 524 مليون دولار امريكي مقابل 590 مليون دولار في الربع الثاني من العام 2018. وضمن أكبر القطاعات من حيث القيمة السوقية، اقتصر تحقيق نمواً في صافي الأرباح على قطاع البنوك فقط بينما سجلت القطاعات المتبقية تراجعاً في أرباحها خلال الربع الثاني من العام 2019.

وأشار التقرير الى أن قطاع المواد الاساسية ببورصة البحرين سجل أكبر خسارة في الربع الثاني من العام على مستوى القطاعات. وسجلت الشركتان اللتان تشكلا القطاع خسائر في الربع الثاني من العام 2019، وسجلت شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) أكبر خسارة في الربع الثاني على مستوى البورصة. حيث أعلنت الشركة عن تحقيق خسائر في الربع الثاني من العام بقيمة 8.8 مليون دولار مقارنة بأرباح بلغت 77.2 مليون دولار في الربع الثاني من العام 2018 فيما يعزى لانخفاض أسعار الألومنيوم بنسبة 21 في المائة.

أما على صعيد قطاع البنوك، أحد القطاعين الوحيدين اللذين شهدا ارتفاعاً في صافي أرباح الربع الثاني من العام في بورصة البحرين، جاء مصرف السلام في الصدارة بنمو أرباحه بنسبة 65.5 في المائة في الربع الثاني من العام 2019 إلى 18 مليون دولار أمريكي مقابل 10.9 مليون دولار أمريكي. كما شهد بنك البحرين الوطني وبنك البحرين والكويت زيادة في أرباح الربع الثاني من العام 2019 بنمو بلغت نسبته 15 في المائة و 10.4 في المائة وصولاً إلى 6.8 مليون دولار أمريكي و 5 مليون دولار أمريكي على التوالي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق