بورصة

تقرير: سهم “كليوباترا” يُتداول عند مضاعف ربحية 29.0 مرة

 

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

توقع تقرير بحثي أن تشهد شركة “مستشفى كليوباترا” تعافيا ملحوظا فى الاداء خاصة فى ظل الآداء المرن للشركة على الرغم من التحديات الكبيرة، وهو ما أكده التقرير البحثي الصادر عن وحدة ابحاث شركة فاروس للأوراق المالية فى العاشر من شهر سبتمبر الماضي، والذي حددت فيه القيمة العادلة لسهم “كليوباترا” عند مستويات 7.33 جنيه مع توصية بزيادة الأوزان.

تداعيات جائحة كورونا تضغط على إيرادات الربع الثاني:

حققت الشركة إيرادات بقيمة 340 مليون جنيه في الربع الثاني 2020 مقارنة مع 409 مليون جنيه في الربع الثاني 2019 (-16.8% سنويًا و32.3% ربعيًا).  يعزو انخفاض الإيرادات إلى تراجع الأحجام خلال الربع (وتقاس بعدد المرضي) نتيجة لتأجيل العمليات الجراحية الاختيارية والزيارات الطبية غير العاجلة، خاصة في شهر أبريل الذي شهد ذروة انتشار فيروس كورونا في مصر.

على مستوى النصف الأول 2020، بلغت الإيرادات 843 مليون جنيه، منهم 60% سجلتهم الشركة في الربع الأول 2020. وبذلك، ترتفع ارتفاعًا طفيفًا نسبته 2.2% سنويًا مقارنة مع المستوى المسجل في النصف الأول 2019 عند 825 مليون جنيه.  ما عوض جزئيًا انخفاض الإيرادات – الذي نتج عن تراجع الأحجام – سلسلة المبادرات التي هدفت إلى رفع معدلات استخدام منشآت المستشفى، في ظل الطلب المتزايد من مصابي كورونا، وإطلاق خدمات الزيارات الطبية المنزلية.

وعلى الرغم من تراجع عدد الحالات بنسبة 16% سنويًا في النصف الأول، تمكنت المجموعة من رفع متوسط إيراد الحالة الواحدة بنسبة 21% سنويًا. يرجع ذلك إلى رفع كفاءة الخدمات الطبية، التي تتضمن إجراء العمليات الجراحية المعقدة، وخدمات أخرى ذات قيمة مضافة، فضلا عن توفير خدمات الرعاية لحالات كورونا الإيجابية أو المشتبه بها.

جهود ضبط المصروفات أنقذت هوامش التشغيل جزئيًا:

وصل مجمل أرباح الربع الثاني إلى 96 مليون جنيه، مقارنة مع 131 مليون جنيه في الربع الثاني 2019، و171 مليون جنيه في الربع الأول 2020 (-26.4% سنويًا، و-43.8% ربعيًا)، وبذلك يصل هامش مجمل الأرباح إلى 28.3% (-3.7 نقطة مئوية سنوية، و-5.8 نقطة مئوية ربعية).  ترتب على جهود ضبط المصروفات، انخفاض تكاليف التوريدات الطبية بنسبة 21% وأتعاب الاستشارات بنسبة 34%، مما أدى إلى انخفاض تكلفة البضاعة المباعة بنسبة 12.3% سنويًا إلى 244 مليون جنيه في الربع الثاني 2020.

على مستوى النصف الأول، وصل مجمل الأرباح إلى 267 مليون جنيه، 64% منهم سجلتهم الشركة في الربع الأول 2020، مقارنة مع 285 مليون جنيه في النصف الأول 2019 (منخفضًا بنسبة 6.1% سنويًا). يمكن أن يرجع ذلك بصورة أساسية إلى مستويات الأداء الجيدة في الربع الأول، فضلا عن رفع كفاءة عدة بنود مصروفات، ولاسيما انخفاض مصروفات المواد الاستهلاكية الطبية وأتعاب الاستشاريين كنسبة مئوية من المبيعات، فضلا عن محاولة احتواء التكاليف الثابتة في الوقت نفسه التي ارتبط معظمها بمصروفات العاملين.  ووفقًا لهذا المجمل في النصف الأول، وصل هامشه إلى 31.7%، مقارنة مع 34.5% في النصف الأول في 2019 (-2.8 نقطة مئوية سنويًا).

سجلت مستشفى كليوباترا، التي ما تزال يدخل تحت مظلة نتائجها مستشفى كوينز، انخفاضًا بنسبة 7% سنويًا في مجمل أرباحها الذي يشكل 50% من مجمل أرباح المجموعة في النصف الثاني 2020.  ساهمت مستشفى القاهرة الجديدة التخصصي بنسبة 18% في إجمالي مجمل أرباح المجموعة، بعدما انخفض مجمل أرباحها بنسبة 15% سنويًا.  وبعدما انخفض مجمل أرباح النيل البدراوي 26% سنويًا في النصف الأول، ساهم بنسبة 14% في مجمل أرباح المجموعة.  أما مستشفى الشروق، انخفض مجمل أرباحها 5% سنويًا، وبذلك تساهم بنسبة 14% في مجمل أرباح المجموعة خلال النصف الأول.  وأخيرًا، ساهمت مستشفى الكاتب بنسبة 7% في مجمل أرباح المجموعة خلال النصف الأول 2020.  من الملاحظ بعد تخصيصهم لاستقبال حالات كورونا،  وصل هامش مجمل أرباح الكاتب إلى 34% في النصف الأول، وهامش مجمل أرباح كوينز إلى 9%، وبذلك تكتسيان هوامشهما باللون الأخضر للمرة الأول منذ الاستحواذ عليهما.

على مستوى المصروفات العامة والإدارية، وصلت إلى 150 مليون جنيه في النصف الأول 2020، مقارنة مع 190 مليون جنيه (-20.9%)، نتيجة انخفاض مصروفات خطة التحفيز طويلة الأجل وتراجع معدلات الاضمحلال.  بلغت مصروفات خطة التحفيز طويلة الأجل 7.8 مليون جنيه في النصف مقارنة مع 53.3 مليون جنيه في النصف الأول 2019، كما انخفضت مستوى الاضمحلال إلى 26 مليون جنيه (3.1% من المبيعات) في النصف الأول 2020، مقارنة مع 41.2 مليون جنيه في النصف الأول 2019 (5.0% من المبيعات). يمكن أن يعزو ذلك إلى تحسن آلية تحصيل المستحقات.

من ثم، وصل مستوى الأرباح المعدل قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك – بعدما أخذنا في الاعتبار مصروفات الاستحواذ، والاضمحلال، والمصروفات غير النقدية لخطة التحفيز، ومصروفات ما قبل التشغيل، والدخل من الاستثمارات الأخرى – إلى 193 مليون جنيه في النصف الأول 2020، مقارنة مع 220 مليون في

النصف الأول من العام الماضي (-12% سنويًا)، مما يعكس أن هامشها انخفض 3.7 نقطة مئوية إلى 22.9% في النصف الأول 2020.

نتائج الإغلاق الوقائي تضغط على مستويات أداء صافي الدخل :

انخفض صافي أرباح مساهمي الشركة 57.6% سنويًا و77.4% ربعيًا إلى 19 مليون جنيه في الربع الثاني 2020، وبذلك ينخفض هامش صافي الأرباح 5.2 نقطة مئوية سنويًا و10.9 نقطة مئوية ربعيًا إلى 5.4% في الربع الثاني.  ما دعم مستويات الأداء التشغيلي خلال النصف الأول نتائج الربع الأول القوية؛ حيث وصل صافي أرباح مساهمي الشركة إلى 101 مليون (+3.5% سنويًا)، مما يعني أن الهامش تحسن نسبيًا بواقع 0.16 نقطة مئوية سنويًا إلى 11.9%.

في وضعية جيدة تسمح بالتعافي :

قررت الشركة أن تؤجل عددًا من عمليات التجديد (باعتبارها مصروفات غير ضرورية) إلى 2021، مع توجيه المصروفات إلى العمليات التي ترفع من مستويات الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك من أجل زيادة العائد على رأس مال الشركة.  بلغ إجمالي المصروفات الرأسمالية المخصصة لهذه الأعمال 196.4 مليون جنيه اعتبارًا من 30 يونيو 2020، ويتضمن هذا المبلغ مقدم لبعض المشتريات، لكنه لم يسدد بعد.

تأثر الأداء وزيارات المرضى إلى المستشفيات والعيادات الشاملة في النصف الأول من عام 2020 بسبب الإغلاق الوقائي والخوف من انتقال العدوى، ولكن نتوقع أن تتحسن الأمور تدريجيًا في النصف الثاني من عام 2020، بعد الانخفاض الملحوظ في أعداد المصابين يوميًا، ورفع القيود على حركة المواطنين، وعود الحياة تدريجيًا للنشاط الاقتصادي.

مع أن نتائج الربع الثاني جاءت متراجعة، إلا أن نتائج الأعمال ظهر عليها معالم تعافي قوية على مستوى كافة أنشطة المجموعة.  يتضح ذلك من استمرار زيادة مستويات الأحجام (عدد المرضى) زيادة تقارب مستويات ما قبل الجائحة، وارتفع أيضًا عدد المرضى (داخلي وعيادات خارجية وطوارئ) 64% في يونيو مقارنة بأبريل، كما ارتفعت الأحجام على مستوى العمليات الجراحية 26% في يونيو مقارنة بشهر أبريل.  وارتفع عدد حالات العيادات الشاملة في شرق القاهرة وغربها بنسبة 68% في يونيو، مقارنة بشهر أبريل.  خلال شهري يوليو وأغسطس، بدأت مستويات الأحجام أن تتعافى تدريجيًا، بل وعادت لمعدلاتها الطبيعية، خاصة في شهر أغسطس الذي شهد نموها بنسبة 25% سنويًا.

ويتداول سهم المجموعة عند مضاعف ربحية مقداره 29.0 مرة، وهو أكبر من متوسط مضاعف ربحية الشركات المناظرة البالغ 18.7 مرة نتيجة الضغط الواقع على الأرباح في 2020 وتصنيفه كواحد من أفضل أسهم الاستثمار في القطاع الصحي المصري، فضلا عن التطور المحتمل في نتائج الأرباح من خطط التوسع العضوي (أي الناشئ من عمليات الاندماج والاستحواذ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق